فيسبوك تشدد قبضتها على تطبيق ماسنجر.. وهذه هي الشروط! | علوم وتكنولوجيا | آخر الاكتشافات والدراسات من DW عربية | DW | 29.12.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

علوم وتكنولوجيا

فيسبوك تشدد قبضتها على تطبيق ماسنجر.. وهذه هي الشروط!

في إطار خططها لدمج خدماتها المختلفة، ولضمان رفع عدد مستخدميها، قررت فيسبوك منع استخدام برنامجها الخاص للمحادثة الفورية "ماسنجر" إلا بوجود حساب خاص، ما يعني إجبار المستخدمين على الكشف عن هويتهم أمام المستخدمين الآخرين.

مشاهدة الفيديو 02:41

ماذا يريد فيسبوك من بيانات المواعدة؟

قرر عملاق التواصل الاجتماعي فيسبوك تشديد قبضته على تطبيق المحادثة التابع له "ماسنجر"، حيث لم يعد في مقدور أي من المستخدمين الجدد استخدام تطبيق المحادثة الفورية "ماسنجر" بدون وجود حساب خاص بهم على الشبكة، وهو ما يعني إجبار هؤلاء المستخدمين على الكشف عن هويتهم أمام المستخدمين الآخرين. وكانت شركة فيسبوك قد أعلنت في يناير/ كانون الثاني الماضي عن خطط لدمج خدماتها.

وقالت متحدثة باسم فيسبوك في بيان إن الأغلبية الساحقة من المستخدمين يستخدمون تطبيق الماسنجر من خلال موقع فيسبوك ونحن نريد تبسيط هذه العملية، من خلال ربط إنشاء الحساب الجديد على الماسنجر بحساب فيسبوك. في الوقت نفسه، فإن الحسابات الحالية على تطبيق ماسنجر التي لا ترتبط بحساب فيسبوك لن تحتاج إلى إجراء أي تغيير في الوقت الحالي.

وأشار موقع "تك كرانش" المتخصص في موضوعات التكنولوجيا إلى أن فيسبوك كانت قد بدأت في 2015 السماح للمستخدمين بإنشاء حساب على الماسنجر باستخدام رقم هاتف محمول ودون الحاجة إلى وجود حساب لهم على فيسبوك نفسها.

يُذكر أن هذا التغيير يأتي في الوقت الذي تستعد فيه شبكة فيسبوك إلى توثيق علاقة الماسنجر بالخدمات الأخرى التابعة لها مثل إنستغرام لتبادل الصور وواتسآب للتواصل الاجتماعي. وذكرت شركة فيسبوك أن الاتصالات بين الخدمات الثلاث واتسآب وإنستغرام وماسنجر، ستكون مشفرة تماماً بحيث لا يمكن لأي طرف ثالث غير المرسل والمستقبل رؤية الرسالة.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن المتحدثة قولها أن شركة فيسبوك ستسعى إلى ضمان أقصى قدر من الخصوصية للمحادثات على هذه الخدمات. وفي هذا السياق قال مارك تسوكربيرغ الرئيس التنفيذي لشبكة فيسبوك ومؤسسها في وقت سابق من العام الحالي "اعتقد أن المستقبل سيكون للخصوصية.. هذا هو الفصل الثاني لخدماتنا".

ع.غ/ ع.أ.ج (د ب أ)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع