فيروس كورونا يبلغ ″نقطة حاسمة″ وألمانيا ″مستعدة″ لمواجهته | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 27.02.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

فيروس كورونا يبلغ "نقطة حاسمة" وألمانيا "مستعدة" لمواجهته

قال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية إن تفشي فيروس كورونا الجديد وصل إلى "مرحلة حاسمة" داعيا إلى "التحرك سريعا" لاحتوائه. من جانبها أعلنت ألمانيا على لسان أكثر من مسؤول أن لديها خططا لمواجهة أي وباء.

أكثر من مسؤول أعلن أن ألمانيا مستعدة لمواجهة انتشار فيروس كورونا.

أكثر من مسؤول أعلن أن ألمانيا مستعدة لمواجهة انتشار فيروس كورونا.

أعلن المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس اليوم الخميس (27 فبراير/ شباط 2020) أن فيروس كورونا المستجد بلغ "نقطة حاسمة" عالمياً داعيا إلى "التحرك سريعاً" لاحتوائه. وقال للصحافيين في جنيف "نحن عند نقطة حاسمة".

وأشار أن "ما يحصل في بقية العالم هو الآن مصدر قلقنا الأكبر"، مشيرا الى انخفاض عدد الإصابات الجديدة في الصين. وحضّ الدول التي لا يزال فيها انتشار فيروس كوفيد-19 بمراحله الأولى إلى "التحرك سريعاً"، مضيفاً "إذا تصرفتم بحزم الآن، فيمكن احتواء الفيروس، يمكن تفادي إصابة الناس بالمرض، يمكن أن تنقذوا أرواحاً".

لدى ألمانيا خطط لمواجهة أي وباء

من جانبه أكد وزير الصحة الألماني ينس شبان وجود خطط لدى بلاده لمواجهة أي وباء، في ظل انتشار فيروس كورونا المتحور الجديد حاليا، جاء ذلك في رده على احتمال وجود أوجه ضعف في تنفيذ خطط مواجهة فيروس كورونا (كوفيد 19). وقال شبان أيضا إن علاج أي أشخاص مصابين بفيروس كورونا المتحور الجديد لا يستلزم مؤسسات عزل ذات إجراءات أمنية مشددة.

وأضاف شبان أنه وفقا للمعلومات الحالية، تكفي وحدة العناية المركزة العادية والعزل العادي للعلاج من الفيروس، وأشار إلى أن هناك عدة آلاف من الأسرّة المتوافرة لمواجهة هذه الظروف. وتابع أنه من الممكن في أي وقت إنشاء وحدات عزل مؤقتة أخرى. ونفى شبان بذلك تقارير مفادها أنه لا يوجد سوى عدد قليل من المؤسسات العلاجية للمصابين.

بدوره تعهد وزير الاقتصاد الألماني بيتر ألتماير باتخاذ تدابير مضادة من جانب الحكومة الاتحادية، حال حدوث انتشار كبير لفيروس كورونا المتحور الجديد في ألمانيا. وقال ألتماير إن الحكومة الاتحادية في مرحلة التفكير حاليا بشأن كيفية اتخاذ رد فعل "إذا لزم الأمر" حال استمرار تردي الوضع.

واستبعد الوزير الألماني أن يكون لفيروس كورونا "تأثيرات محددة" على التوقعات الحالية للنمو الاقتصادي، وأشار إلى أن الأمر لا يزال مبكرا للغاية لإصدار بيان ثابت. يشار إلى أن الحكومة الاتحادية تتوقع لعام 2020 تحقيق نمو اقتصادي بنسبة 1,1% بعد التراجع الذي تمت معايشته العام الماضي.

أ.ح/ ع.ش (د ب أ، أ ف ب، رويترز)