فيرنر فون براون: ″كل شيء ممكن″ | شخصيات ألمانية بارزة | DW | 07.10.2005
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

شخصيات ألمانية بارزة

فيرنر فون براون: "كل شيء ممكن"

وصفته مجلة التايمز الأمريكية بأنه أحد أهم شخصيات القرن العشرين ورمزاً لملاحة الفضاء في الغرب، في حين اعتبره أخرون مجرم حرب.رغم هذه التناقضات، يعتبر فون براون من الرواد الأوائل في مجال بحث وتطوير الصواريخ

خبير الصواريخ الألماني: فيرنر فون براون

خبير الصواريخ الألماني: فيرنر فون براون

ولد فون براون في عام 1912 في مدينة فيرزيتس الألمانية وكان منذ الصغر مولعاً بصناعة الصواريخ. وفي سن السابعة عشرة قام بكتابة قصة خيال علمي تدور حول القمر. وكان غالباً ما يتغيب عن درس الفيزياء والرياضيات، مفضلا البقاء في البيت لصنع نماذج الصورايخ.، مما أدى إلى تراجع مستواه في المادتين المذكورتين. وبعد أن واجهته صعوبات في فهم المعادلات الرياضية في كتاب حول الصواريخ وضعه الألماني هيرمان أوبيرت المعروف آنذاك في هذا المجال، قام فون براون بتحسين مستواه في الرياضيات.

وفي عام 1930 أصبح عضواً في نادي "ملاحة الفضاء" التي تأسس عام 1927. بعدها انتقل إلى برلين ليعمل في "ميناء الصواريخ الجوي"، حيث قام مع أخرين بإجراء تجارب هي الأولى من نوعها على محركات صواريخ تعمل باستخدام الوقود السائل. شرع براون في العام ذاته بدراسة الهندسة في جامعة برلين التقنية وبعدها عمل أثناء الحرب العالمية الثانية كمهندس مشرف في بينيمنده، حيث كانت تصنع الصواريخ من طراز فاو 2.

Explorer 1 startet

القمر الأمريكي "إكسبلورير" على متن صاروخ من إبداع الألماني بروان

براون: البطل المنجد

بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية هاجر فيرنر فون براون إلى الولايات المتحدة الأمريكية، حيث عمل لدى الجيش الأمريكي هناك. وقام في البداية بالعمل على تطوير صاروخ فاو 2، ومن ثم تولى مسؤولية تطوير صاروخ "ريدستون". وتم تحت إشرافه أيضاً تطوير أشكال مختلفة لصواريخ "جوبيتر" و"ساتورن" لحمل مركبات إلى الفضاء.

وبعد أن تمكن السوفييت في عام 1957من إطلاق مركبة "سبوتنك" لتكون أول قمر اصطناعي يدور حول الأرض وأتبعوه بـ "سبوتنك 2" في نفس العام، أصيب الأمريكيون بما سمي آنذاك ب"صدمة سبوتنك". وعلى إثر ذلك قامت الولايات المتحدة الأمريكية في عام 1958 بإطلاق قمرها الاصطناعي الأول وهو "إكسبلورير" إلى الفضاء على متن صاروخ "جوبيتر سي" من إبداع وتطوير العالم الألماني فيرنر فون براون. وبعد الإطلاق الناجح للقمر، أصبح براون في نظر الأمريكيين بطلاً ومنجداً في نفس الوقت.

منذ عام 1960 وحتى عام 1970 كان مديراً لمركز الطيران العسكري التابع لوكالة الفضاء الأمريكية "ناسا". ولكن بعد أن حط الروس على سطح القمر في عام 1969، قامت وكالة الفضاء الأمريكية بتقليص ميزانية المركز التي يرأسه، مما دفعه إلى ترك " الناسا" والتوجه إلى شركة "فيرشايلد"، حيث أصبح نائباً للرئيس. ولكن إصابته بمرض السرطان، أجبرته على ترك العمل هناك بعد وقت قصير. توفي براون في عام 1977 عن عمر يناهز 65 عاماً.

دويتشه فيله

مختارات