فيديو جديد يتحدث عن وصول ″مجاهدين″ ألمان إلى وزيرستان | سياسة واقتصاد | DW | 12.08.2010
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

فيديو جديد يتحدث عن وصول "مجاهدين" ألمان إلى وزيرستان

كشف شريط فيديو دعائي جديد للحركة الإسلامية الأوزبكية عن وصول مجموعة جديدة من "المجاهدين" الألمان إلى وزيرستان. وفيما لم يتسن التأكد من صحة الشريط يرى خبراء أن لبعض كوادر الحركة صلة بمسجد في هامبورغ أغلقته السلطات مؤخرا.

default

مشهد من شريط فيديو بث في 3 أكتوبر 2009 يظهر المجاهد الألماني الملقب باسم أبو عسكر في الحركة الإسلامية الأوزبكية يحذر ويهدد ألمانيا

كشف موقع "شبيغل أونلاين" (اليوم في 12 آب/أغسطس 2010) أن مجاهدا ألمانيا عربي الأصل ينتسب إلى الحركة الإسلامية الأوزبكية الإرهابية الناشطة على الحدود الباكستانية ـ الأفغانية بث على موقع الحركة الالكتروني شريط فيديو جديدا شدّد فيه على أهمية "الجهاد المقدس" ضد القوات الغربية الغازية ومعلنا أن المزيد من المجندين الألمان سينضمّون قريبا إلى تنظيمه.

هل وصلت مجموعة من المجاهدين الألمان إلى وزيرستان فعلا؟

وقال المجاهد المذكور واسمه منير ك. من مدينة بون وكنيته "أبو آدم" إنه يتحدث من وزيرستان معلنا عن وصول عدد جديد من "المجاهدين الألمان" إليها للانضمام إلى حركته لمحاربة القوات الدولية. وأورد الصحافي ياسين مشربش الخبير في شؤون الحركات الإسلامية الجهادية في مقالته في "شبيغل أونلاين" أن لا دليل على صحة كلام منير ك. في شريطه الطويل البالغ 39 دقيقة والمليء بالدعاية المعهودة لدى الحركات الجهادية. وكتب مشربش أن الشريط بث في ساعة متأخرة من مساء أمس الأربعاء على موقع الحركة الأوزبكية في الانترنت وبدأه "أبو آدم" بالترحيب بالقادمين الجدد. وظهر معه على الشريط لفترة وجيزة جدا ثلاثة مجاهدين ملثمين دون أن يتمكن المرء من معرفة ما إذا كانوا من ألمانيا أو هويتهم.

Deutschland Hamburg schließt Moschee der New York Attentäter

مسجد طيبة (القدس سابقا) الذي أغلقته السلطات الأمنية أخيرا في هامبورغ

وحمل الشريط تاريخ 20 حزيران/يونيو 2010 وبدأه المجاهد الألماني بالقول: "أهلا بكم على أرض الشرف". وبعد أن اشار إلى الصعوبات التي اعترضت طريق هؤلاء للوصول إلى هدفهم ذكر أن أجرهم هو "الجهاد المسلح الذي يقصّر المسافة إلى الجنة" الموعودة بعد تخليهم عن حياتهم في ألمانيا. وتابع مشربش أن منير ك. استخدم في كلامه مجموعة من التعابير الجاهزة والمعهودة في القاموس الجهادي محددا هدف الجهاد بتحرير القدس وأقامة دولة إسلامية في فلسطين بهدف جذب المتعاطفين.

ورغم أن جهة مستقلة لم تؤكد بعد صحّة الشريط، إلا أن نشره على موقع معروف، ومضمونه، وصوت المتحدث فيه وشكله يؤكد أنه الشخص المدعو "أبو آدم" الذي سبق وشوهد في شرائط فيديو سابقة.

من هي الحركة الإسلامية الأوزبكية؟

والحركة الإسلامية الأوزبكية تنظيم نشأ في اوزبكستان، ونقل نشاطاته قبل سنوات إلى الحدود الباكستانية ـ الأفغانية. ويقدر بعض الخبراء عدد المقاتلين في الحركة بين عدة مئات وألف شخص، وهم يقاتلون على جبهات عدة ضد القوات الباكستانية، وضد قوات الناتو، كما شاركوا في عمليات عسكرية ضد قوات الجيش الألماني في شمال افغانستان.

وتتعاون الحركة الأوزبكية مع مجموعات محلية مسلحة تتمتع بالنفوذ، لكنها تعرضت في العام الماضي إلى انتكاسات جعلتها تنكفئ بعض الشيء، خصوصا خلال المعارك مع الجيش الباكستاني أو بسبب قصف مواقعها بطائرات دون طيار مرسلة من جانب الاستخبارات الأميركية. ومنذ أشهر تسري إشاعة بأن قائد الحركة الأوزبكي طاهر يولداشيف قُتل في أحدى عمليات القصف الجوي في ظل نفي الحركة التي راحت تنشر شرائط فيديو تظهره في خطابات له أو خلال تدريبه للمقاتلين، إنما دون تحديد واضح لتواريخ هذه المشاهد.

مشربش: دعاية الحركة الأوزبكية تجذب ألمانا كثر

ومما لا شك فيه أن عددا من المجنّدين الألمان انضم في فترات سابقة إلى الحركة منهم ياسين ك. شقيق منير ك. وشخص آخر يكنى ب "أبو صافية" قتل في معركة مع الجيش الباكستاني في الخريف الماضي. ومعروف أن عددا من كادرات الحركة تردد على مسجد طيبة في هامبورغ الذي أقفلته وزارة الداخلية في المدينة قبل أيام قليلة وصادرة محتوياته ومحتويات جمعية ثقافية كان تشرف عليه.

22.07.2005 quadriga yassin musharbash

الصحافي المتخصص في شؤون الحركات الإسلامية ياسين مشربش: منير ك. كانت له علاقة بمجموعة مسجد طيبة

وتعتقد السلطات الأمنية الألمانية أن عشرات المجاهدين الألمان انضموا أخيرا إلى مختلف المجموعات والتنظيمات الإرهابية والمتطرفة الناشطة على حدود باكستان ـ أفغانستان مثل اتحاد الجهاد الإسلامي، والقاعدة، وتنظيم "مجاهدو طالبان الألمان" العامل تحت قيادة طالبان الأفغانية. ويبدو أن عددا من المجاهدين الألمان لم يعد مرتاحا إلى وضعه وبدأ يفكّر في العودة على ما يبدو.

وقال الصحافي مشربش في حديث مع "دويتشه فيلّه" إن المعروف أن 10 أو 11 من مجموعة مسجد القدس سابقا وطيبة حاليا سافروا إلى وزيرستان حيث انضم بعضهم إلى مجموعات متطرفة، وبدرجة أولى إلى الحركة الأوزبكية، وأن البعض ظهر في شرائط فيديو اعترفوا فيها بتدربهم على السلاح واستعدادهم لممارسة الجهاد المقدس. وعما يجذب هؤلاء إلى "الحركة الإسلامية الأوزبكية" قال مشربش إنه يعتقد بأن الاتصال الأول يحصل في وزيرستان مع مسؤولي الحركات الأصولية والمتطرفة الذي يقومون بتوزيع القادمين عليها. وأضاف أن الحركة الأوزبكية تمارس عملا دعائيا مستمرا وباللغة الألمانية أيضا بحيث أن قسما من المقاتلين المسافرين إلى وزيرستان يعرب على الفور عن رغبته في الانضمام إلى الحركة المذكورة.

وعن علاقة منير ك. بمسجد طيبة قال مشربش إن المذكور عاش في بون، لكنه مع ذلك كان على اتصال مع عدد من المجموعة التي كانت تتردد على المسجد والتي سافر افرادها إلى وزيرستان للمشاركة في القتال.

الكاتب: اسكندر الديك

مراجعة: هيثم عبد العظيم

مختارات

إعلان