فوز مفاجئ لكاميرون بأغلبية المقاعد في بريطانيا | أخبار | DW | 09.05.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

فوز مفاجئ لكاميرون بأغلبية المقاعد في بريطانيا

على عكس ما كان متوقعا حقق رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون انتصارا كبيرا في الانتخابات التشريعية التي جرت يوم الخميس الماضي، فيما حصد قوميو اسكتلندا المقاعد المخصصة للمنطقة.

حقق رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون انتصارا كبيرا في الانتخابات التشريعية التي جرت يوم الخميس الماضي وكان وقعها كالزلزال، فأطاحت بزعماء ثلاثة أحزاب، وتهدد بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، في حين اكتسح القوميون المطالبون بالاستقلال المقاعد المخصصة لاسكتلندا.

وزار كاميرون قصر باكنغهام، حيث استقبلته الملكة إليزابيث الثانية وكلفته بتشكيل الحكومة المقبلة. وبعدها غادر كاميرون متوجها إلى مقر رئاسة الوزراء مبتسما وممسكا بذراع زوجته سامنتا في أول يوم من ولايته الثانية.

وحصل المحافظون بزعامة كاميرون على 331 مقعدا، أي الأكثرية المطلقة من أصل 650 مقعدا مقابل 232 للعماليين و56 للقوميين الاسكتلنديين وثمانية لليبراليين الديمقراطيين ومقعد واحد لحزب استقلال المملكة المتحدة (يوكيب).

وقال، بعد خمسة أعوام من انتخابات 2010 عندما كان المحافظون بحاجة إلى الليبراليين الديمقراطيين ليشكلوا حكومة، "أريد ألان تشكيل حكومة من الغالبية المحافظة". وعلى غرار المستشارة الألمانية انغيلا ميركل، هنأ الرئيس الأميركي باراك اوباما كاميرون بفوزه "الكبير"، آملا في "مواصلة تعزيز العلاقات بين بلدينا".

وحتى قبل الانتهاء من فرز بطاقات الاقتراع، أعلن كاميرون (48 عاما) انه سيعمل من اجل "مستقبل أفضل للجميع" مستخفاً باستطلاعات الرأي التي كانت تتوقع هزيمته وتحقيق حزبه نتائج متقاربة مع حزب العمال.

وسارع كاميرون إلى إعادة تعيين جورج اوسبرن في منصب وزير المالية وتيريزا ماي لوزارة الداخلية وفيليب هاموند للخارجية في حكومته الجديدة. وقال كاميرون على حسابه الخاص في تغريدة إن "آخر تعيين هذه الليلة هو ميشيل فالون في منصب وزير الدفاع". وكان بدأ تغريداته على تويتر بالقول "سأعلن عن بعض المناصب الحكومية خلال الساعتين المقبلتين".

وأعلن كاميرون منذ فجر الجمعة انه سيفي بوعده وسينظم استفتاء قبل نهاية 2017 حول بقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي وهو أمر يثير قلق شركائه الأوروبيين نظرا لاحتمال أن يصبح ذلك حقيقة. ووجه رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر الذي كان كاميرون رفض تعيينه، تهانيه مبديا استعداده"للتوصل إلى اتفاق عادل بالنسبة إلى المملكة المتحدة داخل الاتحاد الأوروبي".

وانعكس خبر فوز المحافظين على العماليين بارتفاع سعر صرف العملة البريطانية إزاء الدولار واليورو يوم أمس الجمعة في الأسواق الآسيوية.

ح.ع.ح(رويترز/أ.ف.ب)

مواضيع ذات صلة

إعلان