فوز محرج لهامبورغ ونتيجة مشجعة لفولفسبورغ | عالم الرياضة | DW | 02.04.2010
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

فوز محرج لهامبورغ ونتيجة مشجعة لفولفسبورغ

حالت ندية ستاندرلييغ البلجيكي ومهارات لاعبيه دون أن يحرز هامبورغ فوزا كبيرا، بينما نجح فولفسبورغ في الحيلولة دون فوز كبير لفولهام الإنكليزي، وذلك في إطار مباريات ذهاب دور ربع النهائي لبطولة أبطال أوروبا.

default

مهارة لاعبي ستاندر لييغ البلجيكي حالت دون أن يحقق هامبورغ فوزا كبيرا في مباراتهما في ذهاب دور ربع النهائي لبطولة أبطال أوروبا.

جرت مساء أمس الخميس (1 أبريل/ نيسان 2010) المباريات الأربع في ذهاب دور ربع النهائي لبطولة الدوري الأوروبي موسم 2009 / 2010 . فلعب فريق ليفربول الإنكليزي أمام مضيفه فريق بنفيكا لشبونة البرتغالي الذي فاز بنتيجة 2 / 1 . وفي موازاة لهذه المباراة وفي دربي أسبانيا في البطولة لعب فريق فلنسيا أمام ضيفه فريق أتلتيكو مدريد، وانتهت المباراة بتعادل الفريقين بنتيجة 2 / 2 .

ستاندر لييج يحرج هامبورغ

Europa League

واحدة من الفرص التي تهيأت للاعبي هامبورغ، وتصدى لها دفاع ستاندر لييغ وحارس مرماه بولات

وعلى استاد نورد بارك أرينا في هامبورغ لعب فريق هامبورغ أمام ضيفه فريق ستاندر لييج البلجيكي في مباراة بدأت حماسية وخاصة من لاعبي هامبورغ الذين تفوقوا في الاستحواذ على الكرة وتنظيم اللعب الهجومي السريع على مرمى الفريق البلجيكي. وشهدت المباراة هجمات متتالية من لاعبي هامبورغ، ودفاعا محكما من لاعبي ستاندر لييج، إلى الدقيقة السابعة عشرة، حيث عاد لاعبو الفريق البلجيكي إلى أجواء المباراة، وأخذوا يبادلون منافسيهم الاستحواذ على الكرة والضغط على المرمى. وفي الدقيقة التاسعة والعشرين احتسب حكم المباراة ضربة ركنية لفريق ستاندر لييج وصلت فيها الكرة أمام مرمى هامبورغ إلى مهاجم الفريق البلجيكي إمبوكاني الذي حولها برأسه مباشرة على يسار الحارس روست مسجلا هدفا لستاندر لييج.

وزاد هذا الهدف من تصميم لاعبي هامبورغ على تعديل النتيجة، فأخذوا يكثفون الهجمات على مرمى الفريق البلجيكي الذي أظهر تصميمه على تعزيز الهدف. وفي الدقيقة السادسة والثلاثين أنقذت العارضة مرمى ستاندر لييج من هدف محقق، عندما اصطدمت بها تسديدة قوية لمهاجم هامبورغ فان نيستلروي الذي أخفق بعد ذلك بثلاث دقائق في تحويل عرضية لزميله بيترويبا إلى شباك مرمى الفريق البلجيكي. وفي الدقيقة الثانية والأربعين احتسب الحكم ضربة جزاء لصالح هامبورغ، نتيجة عرقلة مدافع ستاندر لييج، كاموزاتو لبترويبا داخل منطقة المرمى، أحرز منها مهاجم هامبورغ، بيتريتش، هدف التعادل.

وفي الدقيقة الخامسة والأربعين نجح زميله فان نيستلروي في إحراز الهدف الثاني لهامبورغ بتحويله بقدمه اليسرى تمريرة عرضية لبيترويبا من يسار منطقة مرمى الفريق البلجيكي لتسكن شباك حارسه. ومر الوقت بدل الضائع من الشوط الأول دون تغير في النتيجة، لينتهي هذا الشوط بتقدم هامبورغ بنتيجة 2 / 1 . ومع بداية الشوط الثاني ترجم لاعبو هامبورغ تصميمهم على تعزيز تقدمهم فسيطروا على مجرى المباراة وواصلوا اللعب الهجومي السريع والضغط على مرمى ستاندر لييغ، الذي تصدى لاعبوه لذلك بدفاع محكم، وهجمات مرتدة خطيرة، ما حول اللقاء إلى سجال كفاحي مثير حفل بفرص ثمينة لإحراز الأهداف.

غير أن عارضة المرمى، و يقظة لاعبي خط الدفاع وحارسي المرميين، بولات، وروست، حالتا دون أن تشهد المباراة مزيدا من الأهداف ، لتنتهي بفوز هامبورغ بنتيجة 2 / 1 . بيد أن هذا الفوز لا يشكل ركيزة قوية للفريق في مباراة العودة الخميس القادم، إذ أن ما أظهره الفريق البلجيكي في مباراة الذهاب من ندية قوية وقدرة على السرعة في العودة إلى المباراة وتنظيم هجمات خطيرة وكذلك الهدف الذي أحرزه، كل ذلك يعني أن على لاعبي هامبورغ أن يبذلوا أقصى جهدهم في مباراة العودة للحيلولة دون أن يفوز الفريق البلجيكي، ليتمكنوا من التأهل للدور قبل النهائي في البطولة.

فولفسبورغ يعود بأمل التأهل لنصف نهائي البطولة

Europa League

حالت ندية لاعبي فولفسبورغ دون أن يحقق فولهام فوزا كبيرا، ليعودوا بأمل الفوز في مباراة العودة، والتأهل للدور قبل النهائي لبطولة أبطال أوروبا

وعلى استاد كرافين كوتيج بمدينة فولهام الإنكليزية لعب فريق فولفسبورغ أمام فريق فولهام في مباراة، شهد شوطها الأول أداء متوسط المستوى من كلا الفريقين غابت فيه الفرص الحقيقية لتسجيل الأهداف، وانتهى بالتعادل السلبي. وفي الشوط الثاني ارتفع مستوى الأداء، حيث حرص كل فريق على الوصول إلى مرمى الفريق المنافس لإحراز أهداف يضمن بها التعادل، إن لم يكن الفوز. وفي الدقيقة التاسعة والخمسين وفي هجمة لفريق فولهام وصلت كرة أمامية خارج منطقة مرمى فولفسبورغ، إلى مهاجمه زامورا الذي هيأها لنفسه وسددها على يمين حارس المرمى بيناليو مسجلا هدفا للفريق الإنكليزي.

وغير هذا الهدف من مجرى المباراة؛ إذ أخذ لاعبو فولهام يسيطرون على مجرى اللعب، ويكثفون هجماتهم على مرمى فولفسبورغ. وفي الدقيقة الثالثة والستين تصل الكرة إلى زامورا أمام مرمى الفريق الألماني. ونظرا لملازمة أحد المدافعين له، هيأها لزميله داف المتابع ليسددها على يسار بيناليو مسجلا الهدف الثاني لفولهام. واستمر ضغط لاعبي الفريق الإنجليزي لتعزيز النتيجة، غير أن لاعبي فولفسبورغ اخذوا يبادلونهم الهجوم على المرمى أملا في تعديل النتيجة. وبالفعل شهدت الدقيقة التاسعة والثمانون هدفا رائعا للفريق الألماني، أحرزه مدافعه مادلونغ عندما تلقى أمام مرمى فولهام كرة عرضية من زميله في خط الوسط، ميزيموفيتش، من يمين منطقة المرمى وأسكنها برأسه في شباك المرمى.

وبعد هذا الهدف حاول لاعبو الفريقين تعديل النتيجة قبل أن ينتهي الشوط الثاني، ولكن الوقت لم يسعفهم، فقد أعلن حكم المباراة نهايتها وفوز فولهام بنتيجة 2 / 1 ، ولكنه فوز ضعيف إلى حد ما، ولا يضمن تأهل الفريق للدور قبل النهائي في البطولة، فمباراة العودة ستجري الخميس القادم على ملعب فولفسبورغ الذي يكفيه الفوز بهدف نظيف على الأقل ليتأهل للدور قبل النهائي في البطولة.

الكاتب: محمد الحشاش

مراجعة: طارق أنكاي

مختارات

إعلان