فورمولا-1 :ارتفاع الأصوات المطالبة بإلغاء سباق جائزة البحرين | عالم الرياضة | DW | 09.06.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

فورمولا-1 :ارتفاع الأصوات المطالبة بإلغاء سباق جائزة البحرين

جان تود رئيس الاتحاد الدولي للسيارات يستجيب لضغوط فرق الفورمولا- 1 وسائقيها لإعادة النظر في إجراء سباق البحرين، بعد أن أكدت جل الأطراف عدم رغبتها بالمشاركة في السباق، وذلك بسبب الاضطرابات السياسية في البحرين.

default

هل سيبقى مضمار البحرين فارغا هذا الموسم من سيارات فورمولا -1 ؟

قال الفرنسي جان تود رئيس الاتحاد الدولي للسيارات، إن الاتحاد طلب من بيرني ايكليستون المسؤول عن الحقوق التجارية لبطولة العالم لسباقات فورمولا- 1إعادة النظر مرة أخرى في جدول سباقات البطولة للعام الجاري 2011 بعد الموافقة على عودة سباق جائزة البحرين الكبرى. وفي خطاب إلى رابطة فرق فورمولا- 1 قال رئيس الاتحاد الدولي للسيارات إن الاتحاد "دائما ما يكون مستعدا للتعامل مع أي أمور، بغض النظر عن صعوبتها، بالشكل المناسب." وأضاف "لقد استمعت إلى اعتراضكم وطلبت من ايكلستون إعادة النظر في جدول سباقاته المقترح وإذا دعت الحاجة أن يرسل اقتراحا معدلا إلى المجلس العالمي للسيارات."

ويأتي ذلك بعد أن عبر رئيس رابطة سائقي سيارات الفورمولا-1، البرازيلي روبينز باريتشيللو سائق فريق (وليامس كوزوورث)، اليوم (التاسع من يونيو/ حزيران 2011) عن موقف سائقي بطولة العالم لسيارات فورمولا-1، بأن السائقين يعارضون أقامة بطولة جائزة البحرين الكبرى لهذا الموسم. ويبدو أن عديد الوقائع تشير إلى التوجه لإلغاء جائزة البحرين الكبرى لسباقات فورمولا-1 وذلك بعد أيام قليلة على إعادة ادراجها في جدول سباقات 2011. وكان من المفترض أن تحتضن مملكة البحرين الجولة الافتتاحية في (13 آذار/مارس) الماضي لكن السباق ألغي بسبب الأوضاع الأمنية في البلاد ثم عاد المجلس العالمي لرياضة المحركات وصوت الجمعة الماضي (الثالث من يونيو/حزيران 2011) وبالإجماع على إعادة السباق إلى هذا الموسم وتحديد (30 تشرين الأول/أكتوبر 2011) المقبل كموعد جديد للسباق.

Formel 1 Teams in Bahrain Flash-Galerie

لقطة جمعت سائقي فورمولا-1 الموسم الماضي

الجميع لايرغب

وتسبب هذا القرار بحملة انتقادات كبيرة للاتحاد الدولي من قبل جمعيات حقوق الإنسان ما دفع الفرق وبتشجيع من مالك الحقوق التجارية للبطولة البريطاني بيرني ايكليستون إلى التقدم بطلب إعادة جائزة الهند الكبرى إلى موعدها السابق، أي 30 تشرين الأول/أكتوبر المقبل، عوضا عن جائزة البحرين، مفضلين أن لا يقام سباق المملكة هذا الموسم. ومن جهته جدد ايكليستون في حديث مع "بي بي سي سبورت" موقفه بتفضيله إلغاء سباق البحرين لهذا الموسم، مضيفا "آمل أن يحل السلام والهدوء وحينها سيكون بإمكاننا أن نعود في المستقبل (إلى البحرين)". وأشار ايكليستون إلى أن مسألة إقامة السباق غير محسومة بشكل مؤكد، وتابع "لا يمكن تعديل الرزنامة دون موافقة المشاركين (الفرق والشركات المصنعة للمحركات) - إنهم الأساس".

ومن المؤكد أن الفرق قد حسمت أمرها وقد بعثت رابطتها "فوتا" برسالة إلى الاتحاد الدولي للسيارات "فيا" وإدارة فورمولا- 1"فوم" ومنظمي جائزة البحرين لشرح موقفها. وعلم بان "فوتا" كانت واضحة بان أعضاءها لا يريدون التسابق في البحرين في 30 تشرين الأول/أكتوبر، بل يريدون إعادة سباق الهند إلى هذا الموعد وذلك بعد عقدها العديد من الاجتماعات خلال الأيام الأخيرة.

ضغوط على " نابليون"

ويبدو أن اعتراضات الفرق وسائقي السيارات شكلت ضغطا كبيرا على الفرنسي جان تود، رئيس الاتحاد الدولي لسباقات السيارات (فيا)، الملقب باسم " نابليون". والذي أصبح جميع أصدقائه وحلفائه ينفضون من حوله بسبب قرار "فيا" إعادة جدولة سباق الجائزة الكبرى البحريني لسيارات فورمولا -1 ضمن روزمانة البطولة لهذا الموسم.

ويذكر أن "فيا" اتخذ قراره الأخير بإعادة جدولة السباق بناء على تقرير مثير للجدل لنائب رئيسه، ومبعوثه إلى البحرين كارلوس غارسيا. حيث وصف المسؤول الاسباني الوضع في البحرين بأنه مستقر وهاديء وهو ما علق عليه ماكس موسلي، الرئيس السابق لفيا، بأنه: "لا يتحدث الاسبانية أو الإنجليزية". وأكد بيرني إكليستون، صاحب الحقوق التجارية لفورمولا -1 وأحد أعضاء المجلس العالمي لفيا، أنه لم يعد يؤيد قرار إقامة سباق البحرين والذي حتى قد لا يعتبر شرعيا بالنظر إلى أن مثل هذا القرار يتطلب موافقة جميع الفرق المعنية.

(ع.خ/د.ب.أ، ا.ف.ب)

مراجعة: منصف السليمي

مختارات

إعلان