فنان يصمم عملة فلسطينية هدفها أكثر من توثيق الهوية | ثقافة ومجتمع | DW | 01.12.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

ثقافة ومجتمع

فنان يصمم عملة فلسطينية هدفها أكثر من توثيق الهوية

كان الجنيه الفلسطيني عملة فلسطين حتى عام 1948. غير أن هذه العملة اختفت وفُرض على الفلسطينيين عملات أخرى آخرها العملة الإسرائيلية. شاب غزاوي يصمم عملة فلسطينية جديدة لتحقيق ما هو أبعد من لفت الانتباه إلى قضيته العادلة.

الفنانون الفلسطينيون لديهم أفكار مختلفة لتوصيل قضيتهم الى عقول وقلوب الناس في كافة أنحاء العالم، ومن بينهم مصمم الجرافيك جهاد ناجي (29 عاماً) الذي يحمل فكراً سلمياً بالدفاع عن القضية الفلسطينية. جهاد يرى بأن قضيته عادلة وتستحق الوصول الى العالم، انطلاقا من ذلك صمم عملة فلسطينية من خلال محادثة استفزت مشاعره الوطنية مع صديق له في دولة أوروبية، وكانت بداية مشوار مشروعه توثيق الهوية الفلسطينية.

بداية المشوار 

يريد إياد ترجمة حسه الوطني من خلال مجال عمله في تصميم الجرافيك. تحدث مع صديق له يعمل صحافي في انجلترا أراد زيارة غزة لإنتاج وإخراج قصة عنها وسأله عن العملة الفلسطينية. "عندما سألني صديقي ماهي العملة الفلسطينية لكي يصرف الجنيه الإسترليني الى هذه العملة، كانت اجابتي أنه لا يوجد لدينا عملة وأن العملة المستخدمة هي العملة الاسرائيلية"، يقول جهاد مضيفا: "استغرب الصديق كثيراً ذلك.. وكان ردي بأننا دولة تحت احتلال نستخدم عملته."

التساؤلات التي كانت تشغل تفكير جهاد بالنسبة للعملة بدأ بترجمتها على أرض الواقع من خلال اتخاذه قرار تنفيذ أول خطوة من مشروع كبير يطمح به وهو توثيق الهوية الفلسطينية، ولكنه كان يبحث عن طريق من خلال عمله كمصمم ووجد بدايته مع تصميم عملة فلسطينية.

العودة إلى التاريخ

بدأ جهاد رحلة البحث عن معلومات مؤكدة عن الجنيه الفلسطيني الذي كان متداول فترة الانتداب البريطاني، ومن ثم البحث في العملة الاسرائيلية ووجود شخصيات مختلفة على كل فئة منها وكانت المعلومة تستغرق معه أيام عدة، حيث قال:" بدأت أبحث عن العملة الفلسطينية ووجدت بأنها اندثرت بعد عام 1948 وأصبحت فلسطين منقسمة حسب كل دولة تدير حكمها وهو الجنيه المصري لقطاع غزة والدينار الأردني لأراضي الضفة الغربية، ومن ثم تم ثبتت العملة الاسرائيلية في كافة الأراضي الفلسطينية، وأكثر ما يثير فضول المواطن أو الزائر هي العملة بكافة تفاصيلها".

ويضيف قائلاً: أثار استغرابي وجود شخصيات على العملة الاسرائيلية وهذا أمر أعتقد أنه مستفز لأي شخص يتداول هذه العملة فسوف يستفسر عن هذه الشخصية ودورها وسبب اختيارها؟ ووجدتها شخصيات ثقافية في اسرائيل، هذه التساؤلات تساعد على انتشار قضية معينة بالبحث عنها مطولاً، وهذا ما بدأت بالعمل عليه اختيار الشخصيات الفلسطينية التي ستكون على الفئات السبعة للعملة الفلسطينية."

عملة بشخصيات ثقافية مؤثرة

اهتم جهاد بأن تكون الشخصيات التي توضع على فئات العملة من الشخصيات السياسية والثقافية السلمية التي حملت فكر سلمي في تاريخ فلسطين، وركز على فترتين في فلسطين المرحلة الحديثة والمعاصرة  قائلاً:" جمعت مئة شخصية  فلسطينية مؤثرة وبدأت أختار الأشخاص المؤثرين بشكل سلمي والذين حملوا رسالة ثقافية فنية، وكان من بينهم رمز القضية الفلسطينية ياسر عرفات وعبد القادر الحسيني ومن الشعراء فدوى طوقان ومحمود درويش وغسان كنفاني والرسام ناجي العلي والفنان ادوارد سعيد، هؤلاء شخصيات لهم رسائل وطنية سلمية مؤثرة تشمل القضية الفلسطينية وتمثلها بشكلها العادل في جميع المحافل الدولية".

زوجة متفانية في الدعم

بعد أشهر طويلة من البحث وجمع الأفكار بدأ جهاد بتنفيذ تصميم العملة وكان الشخص الداعم له هو زوجته، حيث كانت تعلم بأن لديه حلم يتمثل بتوثيق الهوية الفلسطينية لهذا كانت الفكرة بالنسبة لها مقبولة جداً وتوقعت له النجاح، قضى فترة خمسة أشهر بتنفيذ التصميم وكانت زوجته حنين أبو سمهدانة الداعمة والمساعدة، حيث قالت ل DW: " أثق بما يطرحه جهاد لهذا أوافقه الرأي بسرعة وهو يثق في ذوقي باختيار الألوان وشكل التصاميم، وكنت دائما الى جانبه أدعمه بكل خطوة وتوقعت بأن تكون ردة  الفعل ايجابية لهذا يجب أن يستمر حتى أن يحقق هدفه..".

عائقان لا يستطيع المصمم التأثير عليهما

مشروع تصميم العملة الفلسطينية استغرق ثلاثة عشر شهراً بين البحث والتنفيذ، وخلال هذه الفترة واجهت جهاد العديد من المعيقات التي استطاع تجاوزها بفضل اصراره على تحقيق حلمه الا عائق واحد لا يعلم كيف يكسر حدته قائلاً: "انقطاع الكهرباء لساعات طويلة وبشكل مفاجئ كان يفقدني عملي الذي تعبت عليه لساعات وهذا ما يجبرني على اعادته مرة أخرى وهذه كانت معاناة كبيرة بالنسبة لي، بالإضافة الى ذلك أعاني منعي من السفر من خلال معبر رفح البري بدون معرفة السبب. وهذا أكبر عائق سوف يحرمني من تحقيق حلمي في إقامة معارض لنماذج العملة في الخارج".

صديق يساعد في نشر الفكرة

العملة تمثل الدولة التي تنتمي لها وهذا ما يريد جهاد الوصول اليه من خلال معارض دولية للعملات، كما يريد استمرار العمل في مشروعه بكافة محطاته لتوثيق الهوية الفلسطينية، ويساعده صديقه الصحافي في نشر العملات في مدينته من أجل دعمه ونشر القضية الفلسطينية التي بدأ بالبحث عنها بعد أن عرف بعدم وجود عملة خاصة بها ويطمح الى استجابة الجهات الرسمية لمشروعه واعتماده من قبلها.

دور مواقع التواصل الاجتماعي

كان الأمر مختلف بالنسبة لمستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، وقد استفز التصميم مشاعرهم الوطنية وأخذوا يشاركوا صور فئات العملة على صفحاتهم متمنيين أن تصبح حقيقة ويتم استخدامها بدلاً من العملة الاسرائيلية، في هذا السياق يقول جهاد: " الناس لديهم الحس الوطني وينتظرون أي شيء يستفز مشاعرهم الوطنية وذلك تُرجم من خلال مشاركة فئات العملة عبر صفحاتهم، وهو بداية أمل كبيرة لنجاح الفكرة"، مضيفا: "عند نشرها في الخارج سوف تستفز الزائرين بوجود الشخصيات الفلسطينية المؤثرة عليها، ومن هنا سوف يتعرفوا على تاريخ القضية الفلسطينية من خلال فنهم وثقافتهم ".

رويدا عامر- غزة

 

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع