فضيحة في الأمم المتحدة.. تعرض ثلث العاملات للتحرش! | عالم المنوعات | DW | 17.01.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

منوعات

فضيحة في الأمم المتحدة.. تعرض ثلث العاملات للتحرش!

أظهرت دراسة حديثة عن تعرض ثلث العاملات في الأمم المتحدة للتحرش الجنسي أثناء العمل. وكانت المنظمة الدولية قد أعلنت مطلع العام الماضي عن اتخاذ إجراءات لمساعدة موظفيها من اجل مكافحة هذا الامر وذلك بعد ازدياد الشكاوى.

أظهرت دراسة نشرت اليوم الخميس  (17 كانون الثاني/ يناير 2019) أن واحدة من بين كل ثلاث نساء عاملات في الأمم المتحدة تعرضن للمضايقة الجنسية أثناء العمل. وبحسب الدراسة التي أجريت في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي والتي شملت العاملين بالأمم المتحدة، وأعدها باحثون بشركة "دلوات" للخدمات الاستشارية بتكليف من الأمم المتحدة، فإن نحو واحد أو واحدة من بين كل خمس عاملين شملتهم الدراسة أكد أنه شعر خلال العامين الماضيين بالإساءة أثناء العمل جراء سماعه لقصص أو نكات جنسية. وتحدث 10في المئة ممن شملتهم الدراسة عن تعرضهم للتحسس غير اللائق على أجزاء الجسم ، حيث كان أكثر من نصف هذه التجارب في مكان العمل، في حين وقعت تجارب سيئة أخرى في فعاليات ذات علاقة بالعمل في الأمم المتحدة. ووقع نحو ثلثي حالات الإساءة الجنسية من  قبل رجال، كان ربعها من رؤساء العمل.

 وشارك في الدراسة أكثر من 30 ألف موظف بالأمم المتحدة، ولكن هذا العدد يمثل فقط 17في المئة ممن طلب منهم الرد على أسئلة ضمن الدراسة. يشار إلى أن عدد العاملين بالأمم المتحدة على مستوى العالم يبلغ نحو 44 ألف موظف، بينهم عاملون في منظمات فرعية، ووكالات تعمل في خدمة المنظمة الأممية. ورأى الأمين العام للمنظمة، أنطونيو غوتيريش، أن "الانخفاض النسبي" في عدد المشاركين في الدراسة يشير إلى أن الأمم المتحدة ما تزال لا تحظى بالثقة لدى موظفيها وتعطيهم "انطباعاً بالتقاعس، وعدم القيام بمسؤوليتها تجاه موظفيها".

 وكانت الأمم المتحدة قد أعلنت مطلع عام 2018 اتخاذ إجراءات لمساعدة موظفيها، وذلك بعد أن تعالت أصوات الموظفين، الذين يشتكون من التعرض للإساءة، ومن بين هذه الإجراءات إنشاء خط ساخن لتلقي الشكاوى.

ر.ض/ ع. أ ج (د ب أ)

مختارات