فضيحة أودي | وثائقي | DW | 15.11.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

وثائقي

فضيحة أودي

كذبة الديزل في شركة أودي تخفي خلفها واحدة من أكبر الفضائح الاقتصادية في التاريخ الألماني. يعرض الفيلم من خلال وثائق داخلية كيف بدأت عمليات التلاعب وما هو الدور الذي لعبته ثقافة الشركة.

مشاهدة الفيديو 42:32

"لماذا سمحنا بهذا النظام؟" يسأل أحد كبار المهندسين لدى أودي بانزعاج من خلال رسالة إلكترونية داخلية في عام 2013. لكن استخدام برمجيات التلاعب بالمحرك لم يتوقف. وحتى عندما انكشفت فضيحة الديزل لدى فولكسفاغن في سبتمبر 2015، استمرت أودي التابعة لمجموعة فولكسفاغن في بيع سيارات مزودة بتجهيزات تلاعب غير مسموح بها. أحد العارفين ببواطن الأمور، والذي لا يريد كشف هويته، يتحدث عن الضغط الكبير الذي ساد لدى مجموعة فولكسفاغن: "الفشل غير مقبول، هذا ليس خياراً". وعندما يحدث هذا يحاول الجميع تبرئة أنفسهم، لأنهم يعرفون ماذا ستكون العواقب الشخصية. في حالة الشك يكون المعنيون قد اختفوا منذ مدة." الزبائن الغافلون" استمروا في شراء سيارات الديزل المتلاعب بها حتى يناير 2018، والتي انخفضت قيمتها بشكل كبير. حتى اليوم لا يعرف الرأي العام إلا القليل عن الأبعاد الحقيقية لعملية الاحتيال. المدعي العام في ميونيخ يحقق مع روبرت شتادلر الرئيس التنفيذي السابق لشركة أودي في 20 تهمة أخرى. في الولايات المتحدة بدأت التحقيقات ضد أودي في وقت أبكر بكثير.