فشل دورتموند في ″الاختبارالنهائي″ هل يدفعه لتجاوز عقبة بنفيكا؟ | رياضة | تقارير وتحليلات لأهم الأحداث الرياضية من DW عربية | DW | 13.02.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

رياضة

فشل دورتموند في "الاختبارالنهائي" هل يدفعه لتجاوز عقبة بنفيكا؟

في "البروفة النهائية" قبل مباراته في منافسة دوري أبطال أوروبا، فشل فريق دورتموند أمام درامشتات الصغير. بعض المحللين الرياضيين حمّل المدرب توخل مسؤولية هذا الفشل، بينما دافع أخرون عنه ووجه اللوم إلى إدارة دورتموند!

فرّط فريق بوروسيا دورتموند بثلاث نقاط كانت من الممكن أن تجعله في المركز الثالث في جدول ترتيب البوندسليغا. وما أغضب عشاق الفريق العتيد هو أن هذه النقاط كان من الممكن انتزاعها بسهولة من فريق صغير مثل دارمشتات المتعثر الذي يحتل المركز الأخير. إذ خسر فريق دروتموند أمام مضيفه بنتيجة (2/1) في منافسات المرحلة الـ20 من منافسات الدوري الألماني.

وكانت بعض وسائل الإعلام الألمانية وصفت خسارة دورتموند أمام درامشتات بأنها "فشل في البروفة النهائية"(الاختبار النهائي)  قبل مباراته في دور أبطال أوروبا. إذ يلتقي فريق بنكفيا البرتغالي في لشبونة الثلاثاء (14فبراير/شباط) في ثمن نهائي أبطال أوروبا.

هذا هو سبب انتقاد توخل

بعض المحللين الرياضين انتقدوا صراحةً أسلوبَ المدرب توماس توخل، وذلك في برنامج سكاي 90 الحواري الرياضي، وقال شتيفان كاوسن المحرر الرياضي في قناة" في دي إر" الإذاعية "إن عدم استقرار نتائج دورتموند تعود إلى كثرة التغييرات التي يدخلها توخل على تشكيلة الفريق، وهذا ربما لايلائم فريقا تكثر فيه المواهب الشابة قليلة الخبرة".

ومن المعروف أن إدارة دروتموند تهتم بضم المواهب الشابة، لكن وفي بداية موسم البوندسليغا ضمت إدارة النادي ثلاثة لاعبين مخضرمين وهم ماريو غوتسه وأندريه شورله وسيباستيان روده. والهدف من ذلك هو تعويض نقص الخبرات لدى الشباب الموهبين.

"على إدارة دورتموند ألا تنسى"!

ولكن يبدو أن حسابات إدارة دروتموند لم تكن صحيحة. فالمبالغ الطائلة التي دفعت لشراء هؤلاء المخضرمين لم تأت أكلها. ورأى ألكسندر فوغل المحلل الرياضي في موقع "فوكس" أنه يتوجب على إدارة النادي تحمل مسؤولية النتائج السيئة. وأضاف متسائلا "لماذا دفع نادي دروتموند 64 مليون يورو لشراء ثلاثة لاعبين كانت لديهم مشاكل كبيرة مع أنديتهم السابقة؟" لكن فوغل في الوقت نفسه يعتبر التغييرات التي قام بها توخل كانت لها مبرراتها.

 

Thomas Tuchel (picture-alliance/dpa/G. Kirchner)

توماس توخل يرى أن الاستهانة بالفرق الضعيفة هو سبب فشل دورتموند أمامها

ويرى فوغل أن التغييرات التي أجراها المدرب في تشكيلة الفريق كانت ضرورية بعد الإرهاق الذي حل بالعديد من اللاعبين بسبب مباراة كأس ألمانيا أمام فريق هيرتا برلين والتي استمرت 120 دقيقة. ومع انتقاده للاعبين المخضرمين، دافع فوغل عن المواهب الشابة في الفريق قائلا: "على إدارة نادي دورتموند  ألا تنسى  التطور المميز الذي حققته المواهب الشابة منذ بداية الموسم  بقيادة توخل مثل عثمان ديمبلي وأمري مور ورافائيل غيريرو".

دورتموند وعقدة الفرق الصغيرة

أما رئيس إدارة نادي هامبورغ هيريبيرت بروخهاغن، وفي مشاركته في البرنامج الحواري "سكاي 90" ، فقد دافع عن توماس توخل ورأى أنه مضطر للاعتماد حاليا على المواهب الشابة، معتبرا أن خطته جيدة وأن فريقه لايزال في وضع جيد. إذ يواصل المنافسة في دوري أبطال أوروبا وعلى كأس ألمانيا، ويسعى لأن يكون من ضمن المراكز الثلاثة الأولى في الدوري الألماني ليتأهل مباشرة إلى دوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل.

ومهما كثرت الانتقادات، يبقى الأهم بالنسبة لتوخل في لقاء بنفيكا يوم الثلاثاء (14 فبراير/شباط) هو عدم الاستهانة بقدرات الخصم. وهو الأمر الذي طالما حذر منه فريقَه. وهكذا فان نتائج فريق دروتموند تبين أنه يتفوق أمام الفرق القوية ويضعف أمام الفرق الصغيرة. ففي هذا الموسم فاز دورتموند على بايرن ميونيخ، متصدر الدوري، وخسر أمام دارمشتات، صاحب المركز الأخير!

دالين صلاحية

 

مختارات