فشل الانقلاب العسكري في بوروندي والرئيس يعود للبلاد | أخبار | DW | 15.05.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

فشل الانقلاب العسكري في بوروندي والرئيس يعود للبلاد

أشارت مصادر إعلامية فرنسية إلى أن محاولة الانقلاب التي وقعت في بوروندي بشرق إفريقيا قد باءت بالفشل وأن بعض قادة الانقلاب قد تم القبض عليهم. فيما أعلن عن عودة الرئيس إلى البلاد.

باءت محاولة الانقلاب ضد رئيس بوروندي بيير نكورونزيزا بالفشل، حسبما أفاد راديو فرنسا الدولي صباح اليوم الجمعة (15 أيار/مايو 2015) نقلا عن أحد زعماء الانقلاب. وقال الجنرال سيريل ندايروكيا وهو الرجل الثاني في ترتيب قادة الانقلاب بعد جودفريد نيومباري إن المتمردين جابهوا "عزما قويا للغاية من الجيش للحفاظ على بقاء النظام في السلطة".

وأخفق المتمردون أمس الخميس في السيطرة على مقر الإذاعة الوطنية فيما تواترت تقارير بشأن سقوط عدد من القتلى خلال أعمال العنف. وأفاد راديو فرنسا الدولي بأن المتمردين حوصروا في منطقة كيبانغا بالعاصمة بوغمبورا. ووقعت محاولة الانقلاب بينما كان الرئيس نكورونزيزا يشارك في قمة لمجموعة دول شرق أفريقيا في تنزانيا بعد أسابيع من اندلاع احتجاجات عارمة ضد محاولات الرئيس الترشح لفترة ولاية ثالثة. وقد أعلن عن عودة الرئيس إلى البلاد، وأنه سيلقي كلمة في وقت لاحق اليوم الجمعة.

في غضون ذلك، قال متحدث باسم رئاسة الجمهورية في بوروندي اليوم الجمعة إن السلطات ألقت القبض على ثلاثة جنرالات عن دورهم في محاولة الانقلاب، لكن قائد المحاولة التي استهدفت الإطاحة بالرئيس بيير نكورونزيزا "مازال هاربا". وأبلغ المتحدث جيرفايس ابايهو رويترز أن من بين أولئك الذين القي القبض عليهم جنرال بالشرطة وأن الآخرين جنرالان بالجيش أحدهما وزير الدفاع السابق سيريل ندايروكاي. وقال إن الجنرال جوديفرويد نيومباري الذي قاد محاولة الانقلاب"مازال هاربا وأن مكان وجوده غير معروف لنا".

ع.ج/ح.ع.ح (رويترز)

إعلان