فرنسا: تعهدات إيران بشأن برنامجها النووي غير كافية | أخبار | DW | 06.03.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

فرنسا: تعهدات إيران بشأن برنامجها النووي غير كافية

رغم المباحثات الماراثونية وتمديد موعد التوصل إلى اتفاق بشأن النووي الإيراني بين طهران والقوى العظمى، لاتزال هناك أمور وعقبات تعترض سبيل الاتفاق وأن إيران لم تلب بعد ما تريده منها القوى الغربية، حسب وزير الخارجية الفرنسي.

قال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس اليوم الجمعة (السادس من مارس/ آذار) إن التعهدات التي قدمتها ايران في المحادثات مع القوى العالمية بشأن برنامجها النووي لم تتحقق بشكل كاف وهناك حاجة لعمل المزيد. وأضاف فابيوس أنه دعا نظيره الأمريكي جون كيري ومنسقة الشؤون الخارجية للاتحاد الأوروبي فيدريكا موغيريني ووزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير إلى باريس غدا السبت لمراجعة وضع المفاوضات النووية الايرانية.

وقال للصحفيين في ريغا حيث يشارك في اجتماع لوزراء خارجية الاتحاد الاوروبي "نحن نفضل اتفاقا قويا... في الوقت الراهن مازالت توجد مصاعب" وأضاف فابيوس "لقد تحقق تقدم، لكن فيما يتعلق بحجم التعهدات وأمدها وسبل التحقق منها فإن الأمر مازال غير كاف ومن ثم هناك المزيد من العمل الذي يتعين انجازه".

وبدا فابيوس حذرا بشأن إمكانية التوصل إلى اتفاق سياسي بحلول نهاية الشهر الحالي، في حين تم تمديد المفاوضات التي بدات في تشرين الثاني/نوفمبر 2013 مرتين. وقال "المهلة هي 31 آذار/مارس وعند الضرورة يمكن أن تكون في وقت لاحق"، مضيفا "لكن الكثيرين يأملون أن يحصل تقدم بحلول نهاية الشهر الحالي".

وسيطلع وزير الخارجية الأمريكي جون كيري غدا السبت في باريس عددا من نظرائه الأوروبيين على آخر تطورات المباحثات الجارية بشأن ملف إيران النووي، كما يناقش معهم مسار المباحثات مع إيران مستقبلا. ويشارك في اللقاء إلى جانب المستضيف وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس وزيرا الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير والبريطاني فيليب هاموند.

وتقضي الخطة الزمنية للمباحثات حتى الآن بأن تتوصل إيران مع القوى الكبرى في الأمم المتحدة وهي الولايات المتحدة وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا بالإضافة إلى ألمانيا إلى اتفاقية إطار خلال الشهر الجاري بشأن الملف النووي، ومن المقرر التوصل إلى اتفاقية شاملة معها بحلول شهر تموز/ يوليو المقبل. ويسعى الغرب إلى التأكد من أن إيران لن تقوم بإنتاج قنبلة نووية.

ع.ج/ ع.ش (آ ف ب، د ب آ، رويترز)

إعلان