فرنسا تدين هجوم دمشق وتدعو روسيا وإيران لضمان الهدنة | أخبار | DW | 12.03.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

فرنسا تدين هجوم دمشق وتدعو روسيا وإيران لضمان الهدنة

أدانت وزارة الخارجية الفرنسية تفجيرين دمويين وقعا في دمشق ودعت ضامني الهدنة في سوريا خاصة روسيا وإيران إلى التأكد من احترام تنفيذ وقف إطلاق النار بشكل كامل، فيما ارتفعت حصيلة القتلى إلى 74 بحسب المرصد.

قالت الخارجية الفرنسية في بيان اليوم الأحد (12 مارس/ آذار 2017) إن "هناك حاجة عاجلة الآن أكثر من أي وقت مضى لاحترام وقف إطلاق النار في سوريا"، ودعت "ضامني الهدنة خاصة روسيا وإيران الذين سيجتمعون في آستانة هذا الأسبوع إلى الضغط على الأطراف المعنية لضمان احترام وقف إطلاق النار بالكامل." ومن المقرر أن تعقد محادثات سلام تدعمها روسيا في آستانة يومي 14 و15 مارس آذار.

وقد ارتفعت حصيلة قتلى التفجيرين اللذين استهدفا أحد أحياء دمشق القديمة السبت إلى 74 قتيلا غالبيتهم من الزوار العراقيين الشيعة وبينهم ثمانية أطفال على الأقل، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان الأحد. واستهدف تفجيران احدهما انتحاري وفق المرصد السوري، صباح السبت منطقة تقع فيها مقبرة باب الصغير في حي الشاغور في المدينة القديمة. وتضم المقبرة أضرحة بعضها مزارات دينية شيعية وسنية.

 وقال مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس "ارتفعت حصيلة التفجيرين لتصل إلى 74 قتيلا، بينهم 43 من الزوار العراقيين و11 مدنيا سوريا فضلا عن 20 من قوات الدفاع الوطني والشرطة السورية".

وفي وقت سابق السبت أعلنت وزارة الخارجية العراقية إن "الإحصاءات الأولية تشير إلى سقوط قرابة أربعين شهيدا عراقيا ومائة وعشرين جريحا بعد استهداف حافلاتهم بعبوات ناسفة".

 وتشهد دمشق ومنطقة السيدة زينب جنوب العاصمة حركة سياحية دينية كثيفة خصوصا للعراقيين والإيرانيين الشيعة الذين يأتون برغم الحرب لزيارة المقامات الدينية.  ولم تتبن أي جهة التفجيرين في الوقت الحاضر.

 ط.ا/ س.ك (أ ف ب، رويترز)

مختارات

إعلان