فرنسا تتقدم بمشروع قرار لمجلس الأمن لمكافحة داعش | سياسة واقتصاد | DW | 20.11.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

سياسة واقتصاد

فرنسا تتقدم بمشروع قرار لمجلس الأمن لمكافحة داعش

قدمت فرنسا مشروع قرار إلى مجلس الأمن الدولي تطالب فيه بمضاعفة جهود مكافحة الإرهاب، وذلك في إطار سعيها لحشد الدعم السياسي في معركتها ضد داعش.

UN - Francois Delattre

فرانسوا ديلاتر، ممثل فرنسا في الأمم المتحدة.

قدمت فرنسا مساء الخميس (19 نوفمبر/تشرين الثاني 2015)، مشروع قرار إلى مجلس الأمن يطالب باتخاذ "كل الإجراءات الضرورية" لمكافحة تنظيم "الدولة الإسلامية" الذي تبنى اعتداءات باريس.

ويدعو النص "الدول التي لها القدرة على ذلك إلى اتخاذ كل الإجراءات الضرورية ... من أجل مضاعفة جهودها وتنسيقها لمنع ووقف الأعمال الإرهابية التي يرتكبها تحديدا" تنظيم الدولة الإسلامية وكذلك مجموعات إرهابية أخرى مرتبطة بالقاعدة".

ويشير النص إلى إجراءات تتخذ "على الأراضي التي يسيطر عليها داعش في سوريا والعراق" وبما ينسجم مع القوانين الدولية. ويجدد مجلس الأمن في القرار إدانته ليس لاعتداءات باريس فحسب بل كذلك للاعتداءات التي نفذها تنظيم "الدولة الإسلامية" في تشرين الأول/أكتوبر وتشرين الثاني/نوفمبر في سوسة بتونس وأنقرة وبيروت وكذلك ضد الطائرة الروسية التي أسقطت في سيناء بمصر.

ويدعو مجددا الدول إلى "تكثيف جهودها" لمنع مواطنيها من الانضمام إلى صفوف تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا والعراق ولتجفيف مصادر تمويل الحركات المتطرفة. وأوضح دبلوماسي أن هذا القرار ليس إذنا قانونيا تعطيه الأمم المتحدة لحملة الغارات الجوية التي تستهدف مواقع التنظيم، بل هو بمثابة "دعم سياسي للعمليات الجارية أو المقبلة". وتأمل باريس في إقرار النص خلال أيام أو في مطلع الأسبوع المقبل على أبعد تقدير.

و.ب/ح.ز (أ.ف.ب، د.ب.أ)

مختارات

مواضيع ذات صلة