فرنسا: القبض على مشتبه به في الضلوع في هجمات باريس | أخبار | DW | 16.12.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

فرنسا: القبض على مشتبه به في الضلوع في هجمات باريس

أعلنت السلطات الفرنسية القبض على رجل مشتبه في صلته بالهجمات الإرهابية الأخيرة في باريس. ورئيس الاستخبارات الألمانية يقول إن "داعش" أدخل اثنين من الإرهابيين كلاجئين بهدف تشويه سمعة اللاجئين لدى الرأي العام الأوروبي.

أعلن متحدث باسم مكتب المدعي العام في باريس أمس الثلاثاء (15 ديسمبر/كانون الأول 2015) أنه تم إلقاء القبض على رجل في إطار التحقيق بشأن الهجمات الإرهابية التي شهدتها العاصمة الفرنسية الشهر الماضي وأسفرت عن مقتل 130 شخصا.

وأُلقي القبض على الرجل البالغ من العمر 29 عاما على خلفية الهجمات التي نفذتها مجموعة أشخاص ينحدر الكثير منهم من بلجيكا. وكان سبعة من منفذي هجمات 13 تشرين ثان/نوفمبر قد قتلوا، معظمهم جراء انفجار الأحزمة الناسفة، كما قتل ثلاثة آخرون من المهاجمين خلال مداهمة الشرطة لشقة كانوا يختبئون بها في ضاحية سان دونيس بشمال باريس.

ويحاول المحققون تجميع الخيوط لمعرفة كيف تمكنت المجموعة من تنظيم الهجمات التي استهدفت مسرحا وملعبا لكرة القدم ومجموعة من الحانات والمطاعم في وسط العاصمة الفرنسية. ولا تزال الشرطة في فرنسا وبلجيكا تبحث عن الفرنسي المشتبه به المقيم في بروكسل صلاح عبد السلام (26 عاما). وكان تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) أعلن مسؤوليته عن الهجمات. ومنذ وقوع الهجمات ، تعيش فرنسا في حالة طوارئ.

وفي سياق متصل، قال رئيس هيئة حماية الدستور الألمانية (وكالة الاستخبارات الداخلية الألمانية) ليل الثلاثاء الأربعاء إن داعش أدخل اثنين من مهاجمي باريس إلى أوروبا كلاجئين وحاول إظهار ذلك كـ"استعراض للقوة". وقال هانس-غيورغ ماسن لمحطة فينيكس التلفزيونية الألمانية إن ذلك التنظيم يرغب في إظهار ما يمكن أن يفعله. وأضاف : "إنه يرغب في أن يؤثر فينا. ويرغب أيضا جزئيا في تشويه سمعة عملية تدفق اللاجئين". وذكر التقرير أن المهاجمين الاثنين اللذين دخلا كلاجئين ربما كانا الانتحاريين اللذين نسفا أنفسهما خارج ملعب استاد دو فرنسا، لكن لم يتسن الكشف عن هوية المهاجمين.

ش.ع/ح.ز (د.ب.أ)

مختارات

مواضيع ذات صلة