فايمار- مدينة الشعراء والمفكرين في ألمانيا | تعرف على ألمانيا | DW | 12.03.2005
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

تعرف على ألمانيا

فايمار- مدينة الشعراء والمفكرين في ألمانيا

يرتبط اسم مدينة فايمر ارتباطا وثيقاً بالتاريخ الألماني، الجميل منه والمثير على حد سواء، فهي مدينة أكبر شعراء ألمانيا غوته و شيلر، كما أنها المدينة التي تحمل اسم "جمهورية فايمر" الديمقراطية التي وقعت ضحية للنازيين.

default

تمثال في فايمر لتخليد غوته وشيلر

تعتبر مدينة فايمر شاهداً حياً عايش أهم حقبات التاريخ الألماني المعاصر. فهنا عاش أكبر علمين عرفهما الأدب الألماني الكلاسيكي وهما غوته، الذي انتقل إليها في عام 1775 وعاش فيها حتى وفاته في عام 1832، والشاعر والمسرحي الكبير فريدريش شيلر

Weimar

بيت غوته في فايمر مزار للسياح من كافة أنحاء العالم

الذي تحتفل ألمانيا هذا العام بذكري مرور مئتي عام على وفاته. ونظراً لهذا الزخم الثقافي والحضاري الذي تجمعه مدينة فايمر، قامت المفوضية الأوروبية بالاحتفاء بها كـ"عاصمة أوروبا الثقافية" لعام 1999، كما أن منظمة اليونسكو التابعة للأمم المتحدة وضعت هذه المدينة الصغيرة والجميلة على قائمة الميراث الثقافي للإنسانية.

ماض عريق وحاضر واعد

يتم تشويه الماضي العريق لمدينة فايمر بالحدث التاريخي الأهم لألمانيا ألا

Der russische Präsident Vladimir Putin mit Gerhard Schröder in Weimar

شرودر وبوتين في فايمر أمام تمثال غوته وشيلر

وهو نجاح النازيين في عام 1933 في الوصول إلى سدة الحكم في جمهورية فايمار الديمقراطية التي لم تكن تمتلك آنذاك رادعاً سياسياً لمنع الأحزاب المتطرفة من الوصول إلى الحكم. وكما هو متوقع فقد قام الحزب النازي بالقضاء على الديمقراطية وإرساء حكم شمولي أدى إلى تدمير القارة الأوروبية بأكملها فيما بعد. وبالرغم من صغر مدينة فايمر التي يبلغ تعداد سكانها 60.000 نسمة، إلا أنها توفر لسكانها وللسياح اللذين يزورونها بكثرة كل عام كل أسباب الراحة والمتعة.

Im berühmten Rokoko-Saal der Herzogin Anna Amalia Bibliothek in Weimar blättert eine Mitarbeiterin der Stiftung Weimarer Klassik und Kunstsammlungen in einem historischen Atlas

مشهد من مكتبة آنا آماليا والتي تبرز الرقي الذي وصلت إلي الثقافة والفن في فايمار

كما أنها توفر عددا كبيرا من الأماكن الجديرة بزيارتها مثل منزل غوته، و مدرسة الموسيقى التاريخية، وبيت بيرتوخ، ومنزل شيلر وأرشيف شيلر الذي يجمع أهم أعماله، علاوة على كنيسة يعقوب ومكتبة الدوقه آماليا، أشهر مكتبه كلاسيكية في أوروبا. وتقيم المراكز الثقافية ندوات في شتى المجالات الثقافية، كما أنه يتم سنويا تنظيم عديد كبير من المهرجانات الثقافية والموسيقية التي تزيد هذه المدينة الخلابة جمالاً وإثراءا.

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان