فالس: 10 آلاف أوروبي قد ينضمون للجهاديين بسوريا والعراق | أخبار | DW | 08.03.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

فالس: 10 آلاف أوروبي قد ينضمون للجهاديين بسوريا والعراق

قال رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس إن حوالي "10 آلاف أوروبي" قد ينضمون إلى المجموعات الجهادية في سوريا والعراق بحلول نهاية هذا العام. وحذر فالس من خطر تنفيذ متطرفين شباب أعمالا عنيفة على الأراضي الأوروبية.

أعلن رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس الأحد (الثامن من مارس/ آذار 2015) أن حوالي "10 آلاف أوروبي" قد ينضمون إلى المجموعات الجهادية في سوريا والعراق بحلول نهاية 2015 أي أكثر بثلاث مرات من عددهم حاليا.

وقال فالس ردا على أسئلة صحافيين من صحيفة لوموند وقناة اي تيلي وإذاعة أوروبا 1 "هناك اليوم ثلاثة آلاف أوروبي في سوريا والعراق. وعندما ننظر إلى الأشهر المقبلة قد يصل عددهم إلى خمسة آلاف قبل الصيف وعلى الأرجح 10 آلاف قبل نهاية العام. هل تدركون التهديد الذي يطرحه هذا الأمر؟".

وفي فرنسا يوجد 1400 شخص معظمهم من الشباب معنيون وهم إما في سوريا والعراق أو عادوا من هذين البلدين أو يريدون التوجه إليهما وهو رقم تضاعف خلال عام. وقال فالس "إن حوالي 90 فرنسيا قتلوا هناك وهم يحملون السلاح لمحاربة قيمنا". وهناك أيضا عدد كبير من الجهاديين من بلجيكا وهولندا والدنمارك وبريطانيا.

وأضاف فالس أنه مع عودة جهاديين إلى فرنسا أو خطر تنفيذ متطرفين شباب أعمالا عنيفة على أراضينا "نواجه تهديدا مرتفعا في فرنسا وأوروبا ودول أخرى". وأوضح أن "هذا التهديد أمامنا ولفترة طويلة". ورأى "أننا نحتاج إلى مستوى عال من اليقظة. وفي آن علينا تعبئة المجتمع والأسر وأيضا توجيه رسالة إلى هؤلاء الشباب، إلى أقلية ضئيلة مارقة من هؤلاء الشباب التي تسعى اليوم إلى القتل".

ع.ش/ أ.ح (أ ف ب)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان