فاكهة حلوة وثمن مر | وثائقي | DW | 17.03.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

وثائقي

فاكهة حلوة وثمن مر

يتراوح سعر حبة الأناناس في المتاجر الألمانية بين 2 إلى 3 يورو. وهذا ممكن فقط لأن هذه الفاكهة تزرع في نظام أحادي الزراعة بكميات هائلة في كوستاريكا، وتستخدم فيها المبيدات على نطاق واسع، كما أنها تقطف من دون دفع أجور العمال. حتى الزراعة العضوية التي تنمو منذ عدة سنوات بسبب ارتفاع الطلب، باتت تترك عواقب سلبية على النظام البيئي في كوستاريكا.

مشاهدة الفيديو 26:00
بث مباشر الآن
26:00 دقيقة

تتوفر الفواكه الاستوائية مثل الأناناس والموز والكيوي في المتاجر الألمانية منذ سنوات عديدة. ولكن المظهر الجميل لهذه المنتجات المحبوبة يبدو خادعاً. فهذه الفواكه التي لا تشوبها شائبة رخيصة جداً بسبب التوفير في الأجور وطرق الزراعة الصحية في البلدان التي تزرعها. وتعد كوستاريكا أكبر منتج للأناناس في العالم، وأهم منتج لهذه الفاكهة الاستوائية للسوق الألمانية. كما أن كوستاريكا بلد نموذجي فيما يتعلق بحماية النظام البيئي، ومعروفة باهتمامها بالسياحة المستدامة. ولكن في هذا البلد يشكو عمال الزراعة من أن حقوقهم مبخوسة. ويُزرع الأناناس ويُحصد هنا في زراعات أحادية ضخمة وباستخدام هائل للمبيدات. ووفقا للدراسات التي أجرتها الجامعة الوطنية في كوستاريكا، يعد معدل استخدام موطن الفاكهة الاستوائية هذا للمبيدات في الهكتار الأكبر عالمياً. وعواقب هذا الإفراط في المبيدات تبدو في معاناة عمال المزارع من الطفح الجلدي والصداع. في وسط زراعة الأناناس، شمال شرق العاصمة سان خوسيه، تزود الصهاريج القرى بمياه الشرب النظيفة بانتظام، لأن المياه الجوفية هناك ملوثة بمادة بروماسيل السامة، وهي من مبيدات الأعشاب المحظورة منذ فترة طويلة في الاتحاد الأوروبي. وفي شمال البلاد، تهدد مزارع الأناناس العملاقة بقاء صغار المزارعين التقليديين، فيما يزداد في الجنوب الغربي انتشار حقول الموز التقليدية باطراد. وفي الأثناء تبيّن العديد من محلات السوبر ماركت في ألمانيا أنه يمكن كسب المال من خلال الاستدامة. وهناك التزام لدى جميع سلاسل هذه المحلات تقريباً بالأختام البيئية للجودة التي تدعم الزراعة العادلة اجتماعياً والاستخدام الاقتصادي لمبيدات الآفات. ولكن الوضع في كوستاريكا يظهر أن مثل هذه الوعود لا تؤتي أكلها دوماً، على الرغم من وجود مزارعين تبنوا مفاهيم زراعية جديدة، ونمو الزراعة العضوية في كوستاريكا. إذ إن الأناناس والموز العضويين يتطلبان أيضاً مناطق واسعة، واللجوء إلى المزارع الأحادية في زراعتهما يأتي بعواقب سلبية على النظام البيئي.