غوتيرش يدعو إلى ″تجنب حريق واسع في الشرق الأوسط″ | أخبار | DW | 11.05.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

غوتيرش يدعو إلى "تجنب حريق واسع في الشرق الأوسط"

انضم الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيرش إلى اصوات زعماء أوروبا المطالبين بضبط النفس ومنع مواصلة التصعيد في الشرق الأوسط بعد الهجوم الصاروخي الإيراني في الجولان السورية والرد الإسرائيلي عليه.

مشاهدة الفيديو 52:17
بث مباشر الآن
52:17 دقيقة

مسائيةDW: هل بدأت الحرب الإيرانية الإسرائيلية؟

دعا الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش ليل الخميس/ الجمعة (11 مايو/ أيار 2018)، إلى "الوقف الفوري لكل الأعمال العدائية والاستفزازات لتجنب حريق واسع في الشرق الاوسط"، بعد التدهور العسكري الخطير في سوريا بين إسرائيل وإيران. وطلب غوتيريش في بيان من مجلس الأمن "البقاء ممسكا بالملف السوري" للتوصل الى "حل سياسي"، كما دعاه الى "تحمل مسؤولياته" استنادا الى شرعة الأمم المتحدة.

ولم يظهر أن أيا من الدول الـ15 الأعضاء بمجلس الأمن ينوي طلب عقد اجتماع طارئ لهذا المجلس بعد التدهور الحاصل في سوريا. وردا على أسئلة الصحافيين من قبل وسائل إعلام عدة، كانت أجوبة سفراء روسيا وفرنسا وبريطانيا متشابهة ومغزاها "ليس الآن".

وأعلن داني دانون سفير إسرائيل لدى الأمم المتحدة أنه وجه رسائل إلى مجلس الأمن وإلى الأمين العام للأمم المتحدة "لإدانة الأعمال العدوانية الإيرانية". كما طالبهما أيضا بالطلب من إيران "سحب وجودها العسكري من سوريا".

وتعرضت الخطوط الإسرائيلية في مرتفعات الجولان لوابل من صواريخ يقول الجيش الإسرائيلي إن القوات الإيرانية أطلقتها من سوريا. ورد الجيش الإسرائيلي ليل الأربعاء الخميس مستهدفا عشرات المواقع العسكرية الإيرانية في سوريا.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية أن الجيش الإسرائيلي استخدم 28 طائرة وأطلق 70 صاروخاً خلال ضرباته الكثيفة على مواقع سورية وإيرانية في سوريا، موضحة أن الدفاعات الجوية السورية اعترضت ودمرت نصف تلك الصواريخ.

من جانبه، اعتبر وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان الليلة الماضية أنّ الوضع أصبح "خطيرا جدا" في الشرق الأوسط من جراء التداخل بين "المسألتين السورية والإيرانية". وقال لودريان في حديث لتلفزيون "بي إف إم"، "إنه وضع في منتهى الخطورة"، مشيرا إلى أنّ الوضع "في المنطقة كان مزعزعا للغاية مع الحرب في سوريا، وقد أدى إعلان انسحاب الولايات المتحدة من اتفاق فيينا (المتعلق ببرنامج إيران النووي) إلى تأجيج زعزعة الاستقرار".

مشاهدة الفيديو 01:04
بث مباشر الآن
01:04 دقيقة

"حرب صقور" في المنطقة بعد انسحاب واشنطن من النووي الإيراني؟

وتابع لودريان "ما كان يُخشى حدوثه، بدأ يتحقق. المسألة السورية والمسألة الإيرانية بدأتا تتداخلان (...) ما يؤدي إلى وضع شديد التوتر".

وأسفرت الضربات الإسرائيلية على مناطق عدة في سوريا عن مقتل 23 عنصرا على الأقل، هم خمسة من قوات النظام السوري و18 عنصرا من القوات الموالية له، حسبما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان الخميس.

ودان البيت الأبيض في بيان "الهجمات الاستفزازية بالصواريخ التي قام بها النظام الإيراني من سوريا"، مضيفا "ندعم بقوة حق إسرائيل في التحرك للدفاع عن نفسها". ودعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون كلاً من إسرائيل وإيران إلى "نزع فتيل التصعيد"، في حين طلبت وزارة الخارجية الفرنسية من طهران "الامتناع عن أي استفزاز عسكري وحذرتها من أي محاولة للهيمنة الإقليمية".

ح.ع.ح/و.ب (أ.ف.ب)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

إعلان