غوارديولا يواصل عزف سمفونيته الكروية المتفردة | عالم الرياضة | DW | 02.03.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

غوارديولا يواصل عزف سمفونيته الكروية المتفردة

في الوقت الذي تتصارع فيه الأندية الأنجليزية الكبيرة على احتلال المراكز الأربعة الأولي المؤهلة لمسابقة دوري أبطال أوروبا، يحلق مانشستر سيتي تحت قيادة الربان غوارديولا وحيدا في الصدارة. في ظل توقعات بحصد المزيد من الألقاب.

Trainer Josep Guardiola (Getty Images/Bongarts/A. Hassenstein)

غوارديولا يُواصل نثر سحره التدريبي في الملاعب الإنجليزية، أرشيف.

بمجرد تولى بيب غوارديولا قيادة دفة سفينة نادي مانشستر سيتي، حمل المدرب الإسباني الشاب على عاتقه مهمة وضع النادي الإنجليزي على خريطة الأندية الكروية الكبيرة، من خلال التتويج نهاية الموسم بالألقاب الكروية على الصعيدين المحلي والقاري.

وخابت توقعات جماهير "الأزرق السماوي" بعدما خرج الفريق خاوي الوفاض تحت قيادة غوارديولا في موسمه الأول في واحد من أقوى الدوريات العالمية، مما أثار بعض الشكوك حول مشروع "مانشستر سيتي" الكروي، الذي يستفيد من سيولة مُلاكه المالية الكبيرة، ويطمح إلى السيطرة الكروية داخليا وخارجيا.

بيد أن كتيبة غوارديولا هذا الموسم تُقدم أداء كرويا رائعا، وتُحلق وحيدة في صدارة الدوري الإنجليزي، الذي يبدو أنه أقرب من أي وقت مضى من خزائن "الأزرق السماوي".

وتفوق أمس الخميس (الأول من مارس/آذار 2018) مانشستر سيتي على نظيره أرسنال بثلاثية نظيفة برسم الأسبوع 28 من الدوري الإنجليزي الممتاز، حيث تسيد متصدر "البريميرليغ" أغلب أوقات المباراة، وظهر بشكل قوي ومتماسك للغاية على المستطيل الأخضر.

سمفونية كروية

وأثبت بيب غوارديولا أنه مدرب يعتمد بشكل كبير على اللعب الجماعي، الذي يُشارك فيه الكل بدءا من حارس المرمى مرورا على وسط الميدان ونهاية عند هجوم "السيتي" المُرعب، إذ تتركز منظومة غوارديولا الكروية على احتكار الكرة أكبر مدة ممكنة وتناقلها بين مختلف خطوط الفريق، التي تعمل مع بعضها البعض على غرار سمفونية موسيقية تعزف ألحان متميزة.

FC Basel gegen Manchester City - UEFA Champions League (Getty Images/S.Bozon)

كتبية غوارديولا تٌقدم أداء كبيرا، صورة من الأرشيف.

ويشير بعض المراقبين إلى أن الأجنحة تضطلع بدور كبير في منظومة غوارديولا الكروية، حيث تُساعد على خلق كثافة عددية في حال امتلاك الفريق للكرة، ولا يقتصر دورها على أداء الأدوار الدفاعية الصرفة، كما أن تدوير الكرة بين لاعبي "الأزرق السماوي" يتسم غالبا بالسرعة وإرهاق الخصم، الذي يستنزف الكثير من طاقته من أجل الحصول على الساحرة المستديرة.

صائد الألقاب

ويسير المدرب الإسباني بنجاح في طريقه نحو التتويج بلقب الدوري الإنجليزي، إذ يحتل صدارة جدول الدوري برصيد 75 نقطة، ومبتعدا عن جاره والوصيف "مانشستر يونايتد" بـ 16 نقطة كاملة. كما أن فريق غوارديولا خسر مباراة واحدة فقط في "البريميرليغ" ضد نادي ليفربول العنيد.

وتُوّج غوارديولا نهاية الأسبوع الماضي بأول لقب له رفقة "السيتي"، حيث تغلب على فريق العاصمة اللندنية أرسنال بثلاثية نظيفة برسم نهائي كأس رابطة المحترفين الإنجليزية.

روح قتالية عالية

واستطاع بيب زرع روح عالية في نفسية لاعبيه، الذين يُقاتلون هذا الموسم على عدة جبهات داخلية وخارجية. فقد حسم مانشستر سيتي عدة مباريات في الوقت بدل الضائع، فضلا عن قلب لاعبي السيتي موازين الكثير من المباريات بعدما كانوا متأخرين في النتيجة.

والأكيد أن طموح غوارديولا برفقة فريقه مانشستر سيتي يتجاوز بكثير الفوز بلقب أو لقبين نهاية الموسم، وهو المدرب الذي تعود على حصد كل الألقاب الممكنة على غرار سداسيته التاريخية مع نادي برشلونة الإسباني.

مختارات

إعلان