غليان الشارع العربي في تعليقات الصحف الأوروبية | سياسة واقتصاد | DW | 26.01.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

غليان الشارع العربي في تعليقات الصحف الأوروبية

تناولت الصحف الألمانية والأوروبية اليوم المظاهرات والتطورات الأمنية الحاصلة في عدد من الدول العربية فاعتبرت أن المنطقة في غليان لأسباب عديدة لا علاقة لها فقط بالديمقراطية، وحذّرت من استغلال القوى .المتطرفة لهذا الوضع

default

تطرقت الصحف الألمانية والأوروبية الصادرة اليوم الأربعاء (26 يناير/ كانون الثاني 2011) إلى التطورات الحاصلة في لبنان ومصر فكتبت صحيفة "دير تاغزشبيغل" حول الأوضاع في البلدين كما في قطاع غزة تقول:

"لبنان حظي الآن برئيس جديد للحكومة مرتهن لحزب الله، والمصريون يتظاهرون في "يوم الغضب" ضد الطبقة الحاكمة، وحماس تشعر في قطاع غزة بالانتعاش بسبب ما كشفته "الجزيرة" من وثائق حول مدى استعداد الفلسطينيين المعتدلين لعقد تسوية (مع إسرائيل). وما حدث في تونس هو رغبة جامحة في المزيد من الحرية والمشاركة الفعلية في الحكم، أما ما يحدث في دول عربية ـ إسلامية أخرى فيمكن أن يكون أقل براءة من حيث الدوافع. ولا يبدو أن شرارة الديمقراطية التي تخرج من تونس تدفع بما نشهده الآن، وإنما غضب الشارع الذي يسمح للقوى المتطرفة باستغلاله".

وتحت عنوان "الفخ اللبناني" حذّرت جريدة "زوددويتشه تسايتونغ"

من أن يكون استلام حزب الله السلطة في لبنان عن طريق إيصال نجيب ميقاتي إلى رئاسة الحكومة مدخلا إلى حرب جديدة في الشرق الأوسط. وكتبت:

"بامكان مرشح حزب الله الآن البدء بمحاولة لتشكيل حكومة، وبذلك أصبح الحزب الشيعي المصنف من الغرب بأنه مجموعة إرهابية قوة مقررة على الأرض. والآن سيصبح لبنان الخط الأمامي لإيران، حتى على المستوى المؤسسساتي. وهذا تطور خطير للمنطقة". وتابعت الصحيفة أن حزب الله سيعمل بواسطة ميليشياه على منع عمل المحكمة الدولية في لاهاي الخاصة بالكشف عن اغتيال رئيس الحكومة السابق رفيق الحريري عام 2005 حيث أن عددا من المشتبه بهم أعضاء في الحزب. وحذّرت الصحيفة في هذا المجال "من أن يعمل رئيس الحكومة المكلف على سحب دعم لبنان للمحكمة، الأمر الذي سيمكّن حزب الله من إضعاف عملها".

وحول نفس الموضوع كتبت صحيفة "دي فيلت" تحت عنوان "معاناة لبنان":

"إيصال ميقاتي إلى رئاسة الحكومة هو عمل أخير لحزب الله ينم عن يأسه في مسعاه إلى منع المحكمة الدولية الخاصة بلبنان من اتهام اثنين من مسؤوليه الأمنيين بقتل رفيق الحريري. منذ فترة قليلة أجرى الحزب تجربة للقيام بانقلاب عسكري ضد الحكومة أخافت المواطنين، ما كان كافيا لجلب عدد من البرلمانيين وبينهم الزعيم الدرزي الانتهازي وليد جنبلاط إلى صف المتطرفين، وبذلك انتفت ضرورة الانقلاب العسكري بعد الانقلاب السياسي".

وعن التطورات في مصر قالت صحيفة "بريسّه" النمساوية:

"لا يزال النظام المصري يأمل ويعزي نفسه بأن الأوضاع التي أدت إلى الثورة في تونس في 14 الشهر الجاري مختلفة تماما عما يجري في بلده، ولكن هناك تشابه أيضا يجب أن يخيف الحاكم الطويل الأمد حسني مبارك مثل ارتفاع البطالة بين الشباب، وتفشي الفساد، واتساع الهوة الاجتماعية وانعدام الأفق". وتابعت الجريدة تقول: "الأخطر من ذلك على مبارك هو الظاهرة النفسية الجماهيرية، إذ أنه للمرة الأولى يتظاهر أمس أكثر من 15 ألف شخص في شوارع القاهرة، ما يعني أن المواطنين بدأوا يفقدون الخوف".

وكتبت صحيفة "كورّييرا دي لا سيرا" الإيطالية:

"إنها حمى معدية من الصعب وقفها أو خفضها بعد وصولها إلى منطقة جنوب البحر المتوسط. كل شيء بدأ في مصر مطلع العام الجاري وهو يعود إليها الآن من جديد بعد أن طال الجزائر، وتونس، وألبانيا، ولبنان". (...) نحن الآن شهود على تطور لم يكن بالامكان تصوره قبل بضعة أشهر".

اسكندر الديك

مراجعة: حسن زنيند

مختارات

إعلان