غرق مهاجرين قبالة سواحل اليونان إثر انقلاب قاربهم | أخبار | DW | 17.03.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

غرق مهاجرين قبالة سواحل اليونان إثر انقلاب قاربهم

قضى أكثر من عشرة مهاجرين بينهم أربعة أطفال ليل الجمعة/ السبت إثر غرق مركب كان يقل أكثر من عشرين مهاجرا في جنوب شرق بحر إيجه بعد إبحاره من السواحل التركية، حسب ما أفادت شرطة المرافئ اليونانية.

قال مسؤولون في خفر السواحل اليوناني اليوم السبت (17 آذار/مارس 2018) إن 14 شخصا، بينهم أربعة أطفال على الأقل، غرقوا إثر انقلاب قاربهم الصغير في بحر إيجه. وقال مسؤول في خفر السواحل لرويترز "هناك أربعة آخرون على الأقل لم يعرف مصيرهم". وبعد العثور على جثث أربعة أطفال وامرأة ورجل، ارتفعت الحصيلة مع عمليات البحث بعد انتشال ثمانية جثث أخرى قبالة جزيرة أغاثونيسي، بحسب الشرطة. ولم يتم العثور حتى الآن سوى على ثلاثة ناجين أكدوا أنه كان هناك 21 راكبا على متن القارب.

ولم تورد شرطة المرافئ المزيد من التفاصيل حول هوية الضحايا وسبب غرق المركب. وأوضحت أن ثلاثة ناجين هم امرأتان ورجل أبلغوا عن حادث الغرق بعدما تمكنوا من بلوغ سواحل الجزيرة سباحة. وقال أحد أفراد خفر السواحل لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) في أثينا "انقلب قارب على متنه حوالي 20 شخصا. وتتواصل عملية البحث والإنقاذ".

ويشارك في عمليات الإنقاذ زورق دوريات ومروحية عسكرية وثلاثة مراكب صيد، فيما توجهت تعزيزات إلى المنطقة بينها سفينة تابعة لوكالة "فرونتيكس" الأوروبية للحدود.

ووقعت المأساة عشية الذكرى الثانية للاتفاق الموقع بين الاتحاد الأوروبي وتركيا للحد من حركة الهجرة بين تركيا والجزر اليونانية التي أصبحت عام 2015 بوابة الدخول الأولى إلى أوروبا للمهاجرين الفارين من الحروب والبؤس ولا سيما في سوريا. وأدت الاتفاقية إلى تراجع كبير في حركة تدفق المهاجرين ولو أنه لا يزال يسجل وصول مئات المهاجرين في الشهر، وإلى خفض حصيلة حوادث الغرق بعدما قضى أكثر من ألف مهاجر بينهم العديد من الأطفال في بحر إيجه في 2015 و2016.

ز.أ.ب/ع.ج (د ب أ، أ ف ب، رويترز)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان