غاولاند تحدث مع رئيس الاستخبارات حول عملاء مفترضين لروسيا في حزب البديل | أخبار | DW | 11.08.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

غاولاند تحدث مع رئيس الاستخبارات حول عملاء مفترضين لروسيا في حزب البديل

بعد تأكيد وزارة الداخلية خبر لقاء رئيس الاستخبارات بالزعيمة السابقة لحزب البديل، ذكر الزعيم الحالي للحزب غاولاند أنه التقى أيضا برئيس الاستخبارات للإجابة عن استفسارات حول تأثير روسي مفترض في الكتلة البرلمانية للحزب.

ذكر ألكسندر غاولاند، زعيم حزب "البديل من أجل ألمانيا" اليميني الشعبوي والرئيس المشارك لكتلة حزبه النيابية، أنه كان قد التقى برئيس الهيئة الاتحادية لحماية الدستور (الاستخبارات الداخلية)، هانز-جورج ماسن، بشأن "قلق ملموس" يخص "اشتباه بأن موسكو تملك وكلاء نفوذ في الكتلة البرلمانية للحزب".

وأراد هانز-جورج ماسن من غاولاند توضيح ذلك، بحسب الأخير، والذي أضاف لصحف مجموعة "فونكه" الإعلامية الألمانية السبت (11 أب/أغسطس) أن ماسن ذكر "بعد التدقيق، بأن هذه الاشتباه غير صحيح". وهذا "كان كل شيء"، حسب غاولاند.

وكان ماسن قد التقى مع فراوكه بيتري مرتين قبل نحو ثلاث سنوات، عندما كانت تشغل منصب رئيسة الحزب، كما أعلنت وزارة الداخلية الاتحادية أمس الجمعة. وذكرت الوزارة أن ماسن لم يقدم "توصيات أو مشورات بشأن التعامل مع الأشخاص أو الأجنحة في الحزب". وردت الوزارة بذلك على معلومات ذكرت في كتاب "داخل حزب البديل" الذي نشر من قبل فرانتسيسكا شرايبر، العضوة السابقة في الحزب الشعبوي، والتي زعمت في كتابها أن زعيمة الحزب السابقة بيتري ذكرت لها أنها التقت برئيس الهيئة الاتحادية لحماية الدستور ماسن. وقالت بيتري إن ماسن طلب منها إقصاء السياسي المتطرف في الحزب في ولاية تورنغن بيورن هوكه، وإلا سيتم مراقبة الحزب من قبل هيئة حماية الدستور، حسب شرايبر.

من جانبه ذكر غاولاند أنه يقدر السيد ماسن "كمسؤول موضوعي كبير" وأشار إلى أنه يعتقد بأن المزاعم التي تحدثت عن إعطاء ماسن لمشورات هي عبارة عن "أشياء خيالية"، قامت شرايبر والتي وصفها بـ"البطة" بتأليفها وعرضها على العالم لجعل "كتابها أكثر شعبية".

يذكر أن الكتلة البرلمانية للحزب الاشتراكي الديمقراطي الشريك بالائتلاف الحاكم في ألمانيا كانت قد طالبت رئيس هيئة حماية الدستور بالإعلان عن معلومات مفصلة بشأن وجود اتصالات مع حزب البديل من أجل ألمانيا. وقال بوركهارد ليشكا، المتحدث باسم الشؤون الداخلية بتكتل الاشتراكيين الديمقراطيين بالبرلمان الألماني "بوندستاغ"، لصحيفة "فيلت" الألمانية: "الاتهامات الموجهة للسيد ماسن خطيرة لدرجة أنه يتعين عليه أن يوضح بأقصى سرعة ممكنة هدف مباحثاته مع قيادة حزب البديل ومحتواها".

وأضاف ليشكا: إذا قام رئيس الهيئة الاتحادية لحماية الدستور بتقديم المشورة لمجموعات بشأن الطريقة التي يمكنها من خلالها تحاشي المراقبة، فسيكون ذلك في الواقع فضيحة عارية".

ز.أ.ب/ف.ي (د ب أ)

مختارات