غالبية الألمان يتفهمون قرار ″تافل″ باستثناء أجانب من مساعداتها | عالم المنوعات | DW | 03.03.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

منوعات

غالبية الألمان يتفهمون قرار "تافل" باستثناء أجانب من مساعداتها

أظهرت نتائج استطلاع للرأي أن غالبية الألمان متفهمين لقرار مؤسسة "تافل" في مدينة إيسن الألمانية بوقف قبول أجانب جدد في قوائم المستفيدين، وحصر المساعدات الغذائية على الألمان فقط.

أعرب غالبية الألمان عن تفهمهم لقرار فرع مؤسسة خيرية معنية بتوزيع مواد غذائية على المعوزين في مدينة إيسن الألمانية بتعليق ضم أجانب جدد إلى قوائم المنتفعين. وقالت نسبة 66 في المئة من المشاركين في استطلاع رأي نشرت نتائجه اليوم السبت (3 آذار / مارس 2018) إنهم يتفهمون قرار مؤسسة "إيسنر تافل"، بينما أشارت النتائج الى أن 27 في المئة من الألمان غير متفهمين للقرار، في حين لم تحدد نسبة 7 في المئة موقفها إزاء الأمر.

 وكانت مؤسسة "إيسنر تافل" قد قررت وقف قبول أجانب في قوائم المستفيدين من المساعدات الغذائية لديها على نحو مؤقت اعتباراً من 10 كانون الثاني/ يناير الماضي، ما أثار موجة من الانتقادات على مستوى ألمانيا من قبل منظمات معنية بالرعاية الاجتماعية، وساسة من مختلف الأحزاب، وفروع لمؤسسة "تافل" في ولايات أخرى. وبررت المؤسسة هذا القرار بارتفاع حصة الأجانب بشكل زائد عن الحد، خاصة من الرجال الأجانب، لدرجة جعلت الكثير من كبار السن لا يشعرون بالراحة ورفضوا تلقي عرض المساعدة.

وقال رئيس فرع المنظمة يورغ زارتور إنه رصد سلوكيات تنم عن "عدم احترام تجاه النساء" من قبل هؤلاء الرجال. وتجمع المؤسسة المواد الغذائية، التي قاربت صلاحيتها على الانتهاء وتقوم بتوزيعها على المحتاجين. وأظهر الاستطلاع أن 97 في المئة من أنصار حزب "البديل من أجل ألمانيا" اليميني الشعبوي متفهمون لقرار المؤسسة، وكذلك 65 في المئة من أنصار الحزب الديمقراطي الحر، وغالبية كبيرة من أنصار التحالف المسيحي، الذي تنتمي إليه المستشارة أنغيلا ميركل. وأعرب 44 في المئة من أنصار الحزب الاشتراكي الديمقراطي عن تفهمهم للقرار، مقابل  50 في المئة من أنصار حزب "اليسار".وفي المقابل ينظر غالبية أنصار حزب الخضر (57 في المئة) بتشكك إزاء هذا القرار.

وأجرى الاستطلاع معهد "سيفي" لقياس مؤشرات الرأي بتكليف من صحيفة "فيلت" الألمانية. وشمل الاستطلاع الذي أجري خلال الفترة من 27 شباط/فبراير الماضي حتى 2 آذار/مارس الجاري 5078 ألمانياً.

ر.ض/هـ.د (د ب أ)

مختارات

مواضيع ذات صلة