غالبية الألمان راضية عن طريقة إدارة حكومة ميركل لأزمة كورونا | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 03.04.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

غالبية الألمان راضية عن طريقة إدارة حكومة ميركل لأزمة كورونا

أظهر استطلاع للراي ارتفاع شعبية الائتلاف الحاكم في ألمانيا ورضى الغالبية من الألمان عن طريقة إدارة الائتلاف بقيادة ميركل لأزمة جائحة كورونا، فيما أنهت المستشارة اليوم فترة العزل الصحي وعاودت العمل من مكتب المستشارية.

المستشارة أنغيلا ميركل في مؤتمر صحفي ببرلين في آذار/ مارس 2020

تنامت شعبية الائتلاف الحاكم في ألمانيا متزامنة مع الأزمة الصحية العالمية التي فرضتها جائحة كورونا

رغم إجراءات الطوارئ التي فرضتها الحكومة الألمانية للحد من انتشار جائحة كورونا وما تضمنته من تحديد للحريات العالمة، فإن أغلب الألمان ممن هم بعمر التصويت والانتخاب يؤيدون ما تقوم به الحكومة كما كشف استطلاع للرأي أجري لصالح قناة التلفزة الألمانية الأولى ARD ونفذته مؤسسة  infratest dimap 

 

وأظهر الاستطلاع أنه في الموشور السياسي فإنّ أغلب الألمان يعتبرون الإجراءات المتخذة مناسبة، وقد قال 72% ممن استطلعت آراؤهم أنهم راضون عن تعامل الحكومة مع الأزمة. فيما أعرب 3 من كل عشرة جرى سؤالهم عن نقدهم للحكومة.

وقبل شهر، أعرب 25% من الألمان عن مخاوفهم من أن تصيبهم عدوى فيروس كورونا أو تصيب أقاربهم، أما اليوم فإن 51% من الألمان يخشون انتقال الفيروس لهم بالعدوى. وهناك بعض التباين في الفئات العمرية بهذا الخصوص، فبينما أعلن 53% ممن تزيد أعمارهم عن 65 عاماً عن مخاوفهم من انتقال الفيروس لهم بالعدوى، فقد كشف 45% ممن هم تحت سن الأربعين عن مثل هذه المخاوف.

وأعرب ثلثا المستطلعة آرائهم عن ثقتهم بقدرة النظام الصحي والأطباء في ألمانيا على التعامل مع الجائحة والتغلب عليها. لكن 4 من كل عشرة أشخاص لهم مخاوفهم بشأن تأثر الحريات المدنية بإجراءات مكافحة المرض والوقاية منه، وأكثر هؤلاء هم من حزب البديل لأجل ألمانيا وحزب اليسار. لكن 40% من أعضاء حزبي التحالف المسيحي يشاطرونهم مخاوفهم. فيما تتمحو مخاوف الألمان حالياً حول التحديدات الاقتصادية التي فرضتها جائحة كورونا، بل إن 75% منهم يرون أن الاقتصاد الألماني سيصاب ببعض الضرر.

ومع هذا، فإن شعبية الحكومة قد حققت ارتفاعاً ملحوظاً، ففيما كان 6 من كل عشرة ألمان لا يؤيدون إجراءات الحكومة بخصوص كورونا، انعكس هذا الأمر الآن، فأصبح الائتلاف الحاكم هو الحكومة الأكثر شعبية منذ أن بدأت مؤسسة ARD للبث العام إجراء هذه الاستطلاعات في عام 1997، ليس هذا فحسب، بل إن كثيرين من حزب الخضر ومن الديمقراطيين الأحرار FDP يدعمون سياسات الحكومة في التعامل مع الأزمة.

وفي سياق متصل  ذكر معهد "روبرت كوخ" الألماني للأبحاث والتحاليل أن إجراءات الحد من وباء كورونا المستجد أظهرت تأثيرا ملحوظا في ألمانيا. وقال رئيس المعهد، لوتار فيلر، اليوم الجمعة في برلين إن الشخص المصاب في ألمانيا ينقل العدوى منذ بضعة أيام إلى شخص واحد فقط في المتوسط، موضحا أن هذا المعدل كان يتضاعف بمقدار خمس مرات وأحيانا سبع مرات خلال الأسابيع الماضية. وتابع فيلر خلال مؤتمر صحافي "نرى أن انتشار الفيروس يتباطأ، ونرى أن الأمر ينجح" مشددا في الوقت نفسه على ضرورة "إبقاء" القيود. وبحسب آخر حصيلة رسمية لمعهد كوخ فان أكبر اقتصاد في أوروبا بات يعد 79696 حالة إصابة و1017 وفاة.

إلى ذلك عادت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل اليوم إلى ديوان المستشارية في برلين عقب انتهاء فترة عزلها المنزلي. وكانت ميركل تمارس مهامها خلال الأسبوعين الماضيين من المنزل، بعدما خضعت للعزل المنزلي بسبب مخالطتها طبيب اتضح إصابته بفيروس كورونا المستجد. وخضعت ميركل لثلاثة اختبارات، جاءت نتائجها جميعا سلبية.

وقال المتحدث باسم الحكومة الألمانية، شتيفن زايبرت، اليوم إن ميركل استأنفت عملها من مقر الحكومة في برلين، مضيفا أنه يُجرى هناك اتباع قواعد التباعد المعمول بها لمكافحة الوباء، وقال: "الآن يُجرى مواصلة العمل من ديوان المستشارية". وأوضح زايبرت أن ميركل تجري محادثاتها مع رؤساء حكومات آخرين إما عبر الهاتف أو دائرة الفيديو المغلقة.

م.م/ ع.ج.م (د ب أ، أ ف ب ARD)