غارة إسرائيلية جديدة على مواقع حماس بعد الاعلان عن التهدئة | أخبار | DW | 15.07.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

غارة إسرائيلية جديدة على مواقع حماس بعد الاعلان عن التهدئة

بعد إعلان حركة حماس التوصل إلى اتفاق تهدئة مع الجانب الإسرائيلي عبر وساطة مصرية، الجيش الإسرائيلي يشن ليل السبت إلى الأحد غارة جديدة على مواقع في غزة يقول إن حماس تستغلها لأغراض تهدد حياة المدنيين.

أعلن الجيش الإسرائيلي أنه شن ليل السبت إلى الأحد غارة ضد أهداف تابعة لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) في قطاع غزة رداً على إطلاق قذائف باتجاه إسرائيل. وكانت حماس أعلنت مساء السبت التوصل الى وقف لإطلاق النار في قطاع غزة واسرائيل إثر تصعيد واسع شنت خلاله إسرائيل غارات هي الأعنف على القطاع منذ صيف 2014 وأسفرت عن قتيلين فلسطينيَيْن و15 جريحاً على الاقل.

وقال الجيش في بيان إن المنظومة المضادة للصواريخ اعترضت إحدى قذيفتين أطلقتا ليل السبت إلى الأحد من القطاع، وإن الجيش رد على ذلك بضرب عدة أهداف لحماس في مدينة غزة ولا سيما مبنى قال إنه يستخدم "مركز تدريب". وقال إن المبنى المؤلف من خمس طبقات كان يستخدم مكتبة وطنية. وشهد يوم السبت تصعيداً في إطلاق القذائف من قطاع غزة والغارات الإسرائيلية.

وقُتل فتيان فلسطينيان في الخامسة عشرة والسادسة عشرة من عمرهما وأصيب 15 شخصا بجروح في الغارات الاسرائيلية التي استهدفت بعد ظهر السبت قطاع غزة على غرار تلك التي سبقتها فجرا مواقع لحركتي حماس والجهاد الاسلامي، وذلك غداة احتجاجات الجمعة على الحدود بين القطاع واسرائيل والتي خلفت قتيلين واكثر من 200 جريح في صفوف الفلسطينيين.

وأصيب ثلاثة مدنيين إسرائيليين بجروح عندما سقطت قذيفة على منزلهم في جنوب إسرائيل. وقال الجيش الإسرائيلي إن "حماس تواصل استخدام المنشآت المدنية لأغراض عسكرية مهددة حياة المدنيين".

وقال الناطق باسم حماس فوزي برهوم في بيان السبت، "بعد جهود من أطراف عدة بذلت منذ بداية التصعيد والقصف الإسرائيلي على غزة لوقف العدوان، توّج بالنجاح الجهد المصري في العودة الى التهدئة ووقف هذا التصعيد". ولكن متحدثاً عسكرياً إسرائيلياً رفض التعليق على هذا التصريح ردا على سؤال لفرانس برس.

ح.ز/ و.ب (أ ف ب، رويترز)

 

مختارات

مواضيع ذات صلة