غابرييل يزور مخيما للاجئي الروهينجيا ويعد بمزيد من المساعدات | أخبار | DW | 19.11.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

غابرييل يزور مخيما للاجئي الروهينجيا ويعد بمزيد من المساعدات

وصل وزراء خارجية ألمانيا والسويد واليابان لمخيم للاجئين في بنغلاديش للوقوف على وضع مسلمي الروهينجيا الذي فروا من أعمال العنف في ميانمار. وقد وعدت برلين بتقديم مساعدات إضافية للاجئين من الروهينجيا قدرها عشرين مليون يورو.

وعد وزير الخارجية الألماني زيغمار غابرييل بتخصيص 20 مليون يورو إضافية لرعاية اللاجئين من مسلمي الروهينجيا المنحدرين من ميانمار. وخلال زيارته لمخيم للاجئي الروهينجيا في مدينة كوكس بازار في بنغلاديش، وصف نائب المستشارة أنغيلا ميركل، اليوم (الأحد 19 نوفمبر/ تشرين الثاني 2017)، وضع هؤلاء بأنه "وضع مأساوي". وأضاف الزعيم السابق للحزب الاشتراكي الديمقراطي حديثه قائلا "ما شاهدناه هنا، هو موقف معيشي كارثي للناس المقيمة هنا".

يذكر أن غابرييل توجه لزيارة مخيم الاستقبال، برفقة نظيريه الياباني والسويدي بالإضافة إلى فيدريكا موغيريني، مسؤولة العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوروبي. يذكر أن إجمالي عدد مسلمي الروهينجيا الذين فروا من العنف والاضطهاد في بلادهم إلى بنغلاديش بلغ أكثر من 830 ألف شخص، ويعيش مئات آلاف اللاجئين في المنطقة المحيطة بمدينة كوكس بازار.

وسيتوجه غابرييل في المساء إلى نايبيداو، عاصمة ميانمار، لحضور اجتماع لوزراء خارجية آسيا وأوروبا، وهناك سيلتقي اون سان سو تشي، رئيسة حكومة ميانمار والحائزة على جائزة نوبل للسلام، والتي تواجه اتهامات بأنها لم تفعل شيئا من أجل حل أزمة لاجئي مسلمي الروهينجيا.

وكان 620 ألف شخص من مسلمي الروهينجيا قد عبروا الحدود فارين إلى بنغلاديش خلال الأشهر الثلاثة الماضية وحدها، وتعد بنغلاديش من أفقر بلاد العالم. من جانبها، وصفت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، أزمة مسلمي الروهينجيا بأنها "كارثة اللاجئين الأسرع نموا على مستوى العالم"، وحسب تقديرات منظمات حقوقية فإن بعض قوات ميانمار حرقت نحو 300 قرية من قرى الروهينجيا وارتكبت أعمال قتل وحشية وجرائم اغتصاب وطرد، غير أنه لا توجد حتى الآن معلومات مؤكدة حول أزمة مسلمي ميانمار.

 

ح.ز/ ف.ي (د.ب.أ)

مختارات

إعلان