غابرييل يدعم المهمة الأوروبية ″صوفيا″ لمكافحة تهريب البشر | أخبار | DW | 02.06.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

غابرييل يدعم المهمة الأوروبية "صوفيا" لمكافحة تهريب البشر

أكد وزير الخارجية الألماني زيغمار غابرييل على أهمية مهمة "صوفيا" الأوروبية لمكافحة عصابات تهريب البشر في البحر المتوسط، على الرغم من الانتقادات الموجهة لعملها. وأشار غابرييل إلى أنه لا يمكن التخلي عن عمليات الإنقاذ.

رغم الانتقادات الموجهة للمهمة بسبب العدد الهائل للاجئين الذين تم إنقاذهم، فيما ينظر إليها في المقام الأول على أنها مهمة لمكافحة الهجرة غير الشرعية، أكد وزير الخارجية الألماني زيغمار غابرييل ضرورة مواصلة مهمة "صوفيا" التابعة للاتحاد الأوروبي لمكافحة عصابات تهريب البشر في البحر المتوسط لهذا السبب وحده.

وقال غابرييل اليوم الجمعة (الثاني من حزيران/يونيو 2017) في البرلمان الألماني (بوندستاغ) إن هناك جدلا حول ما إذا كانت المهمة تشجع مهربي البشر على مواصلة نشاطهم، لكن لا يمكن التخلي عن عمليات الإنقاذ. وذكر غابرييل أنه منذ حزيران/يونيو عام 2015 تم إنقاذ أكثر من 38700 ضحية وغرق 416 زورقا وتم القبض على 112 مهربا، وقال: "نحو 40 ألف تم إنقاذهم. هذا عدد كبير يبين مدى ضرورة المهمة".

وناقش البرلمان الألماني اليوم تمديد مشاركة القوات الألمانية في المهمة لمدة عام آخر بقوام يصل إلى 950 جنديا ألمانيا. ويبلغ عديد الجنود الألمان المشاركين في المهمة الآن نحو 90 جنديا. وتعتبر موافقة البرلمان على تمديد المشاركة مؤكدة. وكانت الحكومة الألمانية اعترفت بقلقها في شباط/فبراير الماضي من أن عصابات تهريب البشر تعتمد في عملها على الإنقاذ البحري الذي تقوم به جهات مختلفة.

يذكر أن مهمة صوفيا بدأت في حزيران/يونيو 2015 وهي موجهة في الأساس لمكافحة عصابات تهريب البشر. ويعتبر الطريق البحري بين ليبيا وإيطاليا حاليا من أهم طرق هجرة المهاجرين السريين إلى أوروبا.

ز.أ.ب/ح.ع.ح (د ب أ)

مختارات

إعلان