عن كثب - صوف الميرينو الناعم - نظرة وراء الكواليس | عن كثب | DW | 12.09.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عن كثب

عن كثب - صوف الميرينو الناعم - نظرة وراء الكواليس

شعبية صوف خراف الميرينو تزداد باطراد، ولكن على حساب عذاب هذه الحيوانات. فأستراليا، التي تعتبر أكبر المنتجين عالمياً بنسبة ثمانية وثمانين بالمئة، لا تراعي معظم مزارعها مبادئ الرفق بهذه الحيوانات.

مشاهدة الفيديو 28:35

من أجل إنتاج أكبر كمية ممكنة من الصوف، يتم تسمين الخراف. فكلما زادت تجاعيد الجلد، زادت كمية الصوف. المشكلة أن هذه التجاعيد تستهدفها يرقات الذباب. ولمنع ذلك، تُقطع هذه التجاعيد عند مؤخرة الخراف، وغالباً بدون تخدير. تسمى هذه الطريقة بميولزينغ نسبةً لمخترعها جون ميولز. قرابة تسعين بالمئة من الصوف الأسترالي مصدره خِراف مشوّهة بهذه الطريقة. تحدثت معدّة الفيلم الوثائقي يوانا ميشنا مع مزارعين وخبراء أستراليين ومع مدافعي عن هذه الطريقة وكذلك مع مربيي خِراف يحمون حيواناتهم من خلال طرق بديلة. يتم تصدير خمسة وسبعين بالمئة من الصوف الأسترالي إلى الصين لمتابعة معالجته. فهل سيتمكنون هناك من عدم الخلط بين صوف الخراف المشوّهة وغير المشوّهة؟ وكيف يمكننا كمستهلكين أن نعرف إن كانت الخراف تعاني من أجل إنتاج سلعة ما؟ تتظاهر مُعدّة الوثائقي كزبونة وتقوم بالاختبار. فقد سألت تجاراً وأصحاب شركات أزياء ألماناً إن كانوا يعرفون نوعية صوف منتجاتهم. فجاءت النتيجة مخيبة للآمال، إذ لم تتمكن أية شركة، من أصل أربع وثلاثين اتصلت بها، من الإشارة إلى سلسلة توريد شفافة. ناهيك عن الوثائق المعروفة التي لم توضّح شيئاً فيما يتعلق بالرفق بالحيوان.