عن كثب - شهوة خطيرة - مكافحة الاستغلال الجنسي للأطفال | عن كثب | DW | 31.05.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عن كثب

عن كثب - شهوة خطيرة - مكافحة الاستغلال الجنسي للأطفال

في صيف عام 2017 تمكن محققو المكتب الاتحادي للشرطة الجنائية من تحقيق إنجاز هام في إطار مكافحة الاستغلال الجنسي للأطفال. في داخل الشبكة السوداء - وهي الجزء المجهول والمشفر من الإنترنت - كشف المحققون عن منصة "إليسيوم" التي يتم من خلالها تبادل المواد الإباحية للأطفال، وكذلك "عرض" أطفال ليتم استغلالهم جنسياً.

مشاهدة الفيديو 28:31
بث مباشر الآن
28:31 دقيقة

شبكة ضخمة الحجم: 87 ألف مستخدم من المهووسين جنسياً بالأطفال من كل العالم مسجلون في شبكة "إليسيوم". تم ضبط كميات ضخمة من الصور والفيديوهات. حتى النائب العام الأول في فرانكفورت أندرياس ماي، الذي يعمل منذ سنوات على مكافحة المواد الإباحية للأطفال في الإنترنت، كان مذهولاً من حجم ما تم العثور عليه، وهو يعتقد أن تعزيز عمل الشرطة لوحده ليس كافياً لحماية الضحايا المحتملين: "الرجال المهووسون جنسياً بالأطفال لا يحتاجون فقط إلى ملاحقة ضاغطة، وإنما أيضاً إلى مساعدة"، هذا ما يقوله أندرياس ماي الذي يطالب أيضاً بالمزيد من العمل الوقائي. هذا بدوره يعني تأمين المزيد من إمكانيات العلاج للرجال المهووسين جنسياً بالأطفال. ما الذي يمكن فعله ضد المجرمين المهووسين جنسياً بالأطفال؟ وكيف يمكن حماية الأطفال بشكل أفضل من الاعتداءات؟ الفيلم الوثائقي "شهوة خطيرة" يتناول هذه الأسئلة ويرافق الشرطة في ألمانيا وجنوب شرق آسيا خلال أعمال التحقيق المضنية. اما التوجه الأحدث في هذا المجال فهو الاستغلال الجنسي عبر الإنترنت. في الفليبين يعرض الأطفال أنفسهم أمام كاميرا الويب ويشاهدهم زبائن يدفعون بسخاء ومن كل العالم. الفيلم يعرض عملية ملاحقة لمشغلي مثل هذه المنصات عبر الإنترنت في مانيلا حتى اعتقال الجناة وتحرير الأطفال من قبضتهم. ومن الزبائن أشخاص من ألمانيا أيضاً. غالباً ما تكون مشاهدة هذه الصور بداية لارتكاب ما هو أسوأ. في كارلسروه يلتقي معد الفيلم فولفغانغ لوك بقاضي المحكمة العليا في الولاية كلاوس بوم، الذي أسس رابطة لتقديم المساعدة العلاجية للمجرمين المهووسين جنسياً بالأطفال والذي يقول: "يمكنني كقاضي حبس المجرمين لبضع سنوات، ولكن هذا لا يعالج أصل المشكلة".