عن كثب - حياة على كف عفريت ـ صحفيون في مواجهة المافيا | عن كثب | DW | 02.05.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عن كثب

عن كثب - حياة على كف عفريت ـ صحفيون في مواجهة المافيا

كشف جرائم المافيا، هي مهمة الصحفيين فيديريكا أنجيلي وباولو بوروميتي. لكنهما يدفعان ثمناً باهظاً من أجل ذلك، فحياتهما وحياة أقاربهما في خطر دائم.

مشاهدة الفيديو 28:36

منذ سنوات تقوم  فيديريكا أنجيلي بالتحري والكتابة عن الجريمة المنظمة في روما. وكانت أول  من سلط الضوء على أعمال عصابة "سبادا". وساهمت تحقيقاتها في كسر شوكة هذه العصابة صاحبة النفوذ الكبير في أوستيا، إحدى ضواحي روما.  وهو ما عرّض حياتها للخطر، إذ تلقت مرارا تهديدات من المافيا. ومنذ سنوات وهي تعيش تحت حماية الشرطة. غير أن ذلك لم يردعها، وهي ترغب في مواصلة الكتابة في صحيفة "لاريبوبليكا" عن عصابات المافيا في روما، من أجل أطفالها أيضا. وهي تقول: "قرار مكافحة المافيا اتخذته من أجل أطفالي، رغم تعرّضي كأم لانتقادات كثيرة. بالنسبة لي كان ذلك الطريق الوحيد لحمايتهم. أنا لا أعرف سوى طريق واحد، وهو: الشرعية لمكافحة اللا شرعية."

باولو بوروميتي يحمل حياته على كفه، وهو يعتبر أن اغتياله مسألة وقت لا غير. هذا الصحفي المنحدر من صقلية هو في الواقع مراسل لإحدى وكالات الأنباء الكبرى. وكان قد كشف النقاب عن علاقة المافيا بالأوساط السياسية في مدينته صقلية. ونتيجة لمقالاته، فقدت الشركات الإجرامية صفقات بملايين اليورو، وهو ما دفعها إلى اتخاذ قرار بتصفيته.

قبل أربعة أعوام ، تعرض باولو بوروميتي للضرب المبرح ، ولاحقا تم إضرام النار في منزله. باولو حظي على أعلى درجة من حماية الشرطة: إذ يرافقه أربعة حراس شخصيين في كل مكان، والمنزل الذي يعيش فيه الآن يخضع ل حراسة عسكرية على مدار الساعة.

في هذا الروبورتاج، نرافق باولو وفيدريكا بالكاميرا في هذه الفترة الحرجة والخطيرة بالنسبة لهما.