عن كثب - العمل رغم الخطر - مسعفون ألمان في العراق | جميع المحتويات | DW | 03.03.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عن كثب

عن كثب - العمل رغم الخطر - مسعفون ألمان في العراق

يعملون في الأماكن التي لم تعد وكالات الإغاثة العالمية تجرؤ على الذهاب إليها: وراء جبهة القتال مباشرة. منظمة الإغاثة "كادوس" من برلين تسعف الناس الذي أصيبوا بجروح في الحرب ضد تنظيم داعش. أعضاء المنظمة ينشطون في مرمى الصواريخ والقذائف وهو ما يعرضهم للخطر باستمرار.

مشاهدة الفيديو 28:31
بث مباشر الآن
28:31 دقيقة

تغيث كادوس السكان في مناطق تعاني من تدهور كبير في الرعاية الصحية. "العديد من الناس هناك لم يزوروا طبيبا منذ سنين. والنظام الصحي لديهم انهار تماما"، كما تقول فيه باومان، المسؤولة عن قسم شمال العراق في المنظمة. كثيرا ما تقدم كادوس خدماتها الإغاثية بعد استرجاع البلدات من داعش بأيام قليلة فقط. فرق الإغاثة التي تتغير كل ثلاثة أسابيع، تتكون من أطباء ومسعفين وممرضين تطوعوا كلهم للعمل في العراق. تأسست منظمة كادوس عام 2014 في العاصمة الألمانية على يد المسعف والمعالج النفسي زيباستيان يونمان، الذي سبق أن عمل مع منظمات إغاثة عالمية. "في الكثير من الحالات لم يعجبني التعامل بين الزملاء وإنجاز المشاريع كانت تنقصه الفعالية". لذلك قرر مع آخرين يشاطرونه الاهتمام ذاته أن يقدم الإغاثة بطريقة مباشرة وغير تقليدية. مستشفى المنظمة المتحرك الذي يمكن تركيبه وتفكيكه في غضون ساعات قليلة، يسمح لفريق الإغاثة بتتبع خط الجبهة المتغير. وبالرغم من أن كادوس لا تستطيع العمل سوى تحت حماية الجيش العراقي، إلا أن أعضاءها يعالجون جميع المصابين مهما كانت الجهة التي ينتمون إليها، محققة بذلك إنجازا معتبرا، إذ تمكنت من إنقاذ حياة المئات في شمال العراق.

اقرأ أيضا