عندما يخاف العملاق نوير على حياته فتتلقى شباكه هدفا | عالم الرياضة | DW | 14.04.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

عالم الرياضة

عندما يخاف العملاق نوير على حياته فتتلقى شباكه هدفا

العملاق الألماني مانويل نوير حارس مرمى بايرن ميونيخ ربما هو أفضل حارس مرمى في العالم حاليا، لكن ويا للعجب يرتكب أخطاء ساذجة في دوري أبطال أوروبا. وهناك من يوجه له النقد لكن هناك أيضا من يدافع عنه وعن أخطائه.

بشكل أصعب مما كان متوقعا اجتاز فريق بايرن ميونيخ عقبة بنفيكا البرتغالي في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم. فبعد الفوز في مباراة الذهاب في ميونيخ بهدف يتيم، انتهت مباراة العودة في لشبونة مساء أمس الأربعاء (13 نيسان/ أبريل) بالتعادل بهدفين لكل فريق.

وافتتح بنفيكا التسجيل في المباراة بهدف جاء من خطأ "فادح" أيضا من حارس المرمى العملاق مانويل نوير (30 عاما). ففي الدقيقة 27 أرسل إليسيو لاعب بنفيكا كرة طويلة داخل منطقة جزاء بايرن فخرج مانويل نوير من المرمى لملاقاة الكرة لكنه قفز بعيدا لأمتار عديدة عن رأس راؤول خيمنيز نجم بنفيكا، الذي حول الكرة برأسه داخل شباك نوير واضعا الفريق البافاري في وضعية صعبة، قبل أن يتعادل أروتور فيدال.

ولم يكن ذلك الخطأ الفادح هو الأول لمانويل نوير هذا الموسم في دوري الأبطال. ففي مرحلة المجموعات عندما خسر بايرن أمام أرسنال صفر- 2 في أكتوبر/ تشرين الأول 2015 أخطأ نوير عندما كانت هناك ركلة حرة فخرج للتصدي لها وفاتته الكرة بطريقة غريبة لتجد رأس غيرورد، الذي أسكنها شباك بايرن متقدما لأرسنال بهدف بعد أن كان بايرن مسيطرا على المباراة قبل نهايتها بنحو 15 دقيقة.

UEFA Champions League - SL Benfica Lissabon vs. FC Bayern München

مانويل نوير خرج لملاقاة الكرة في مباراة بنفيكا فوجه لكمة لزميله دافيد آلابا بالخطأ ودخلت الكرة الشباك.

وفي لقاء العودة في دور ثمن النهائي أمام يوفنتوس تورين في مارس/ آذار الماضي، خرج مانويل نوير من مرماه بطريقة عجيبة ليقابل بقدمه كرة رفعها سامي خضيرة لزميل له داخل منطقة جزاء بايرن وأخطأ نوير فمررها لاعب يوفنتوس إلى بوغبا الذي سدد في المرمى الخالي، معلنا تقدم يوفنتوس في المباراة، التي تحولت إلى دراما ومتعة وكأنها مباراة النهائي وفاز بايرن بعد التمديد 4-2.

أوليفر كان: نوير خاف على حياته

خرج نوير لملاقاة الكرة وسط ثلاثة من زملائه المدافعين، لكن رأس خيمينيز كانت أسرع إلى الكرة من نوير وآلابا ومارتينيز، بينما وجه نوير قبضته تجاه دافيد آلابا. ويتوقع أوليفر كان (46 عاما) أسطورة حراسة المرمى الألماني وبايرن ميونيخ السابق أن "نوير فكر في إنه لو قذف نفسه وسط اللاعبين فيسقذف نفسه وسط ثلاثة لاعبين ويمكن أن يكون هناك اصطدام ضخم."

وتابع الخبير الكروي لدى القناة الثانية الألمانية (ZDF): "في لحظة ما قال (نوير) سأطير أنا في ناحية اليسار فأنا أريد أن أبقى حيا، وهذا هو القرار الصحيح بالنظر إلى هذه النقطة." ويتابع أوليفر كان "لو كان بقي في مرماه لما أمسك بالكرة أيضا."

ورغم ذلك لا يرى أوليفر كان أن نوير يتحمل مسؤولية الهدف وحده "إليسيو كانت لديه مساحة شاسعة خالية وبإمكانه لعب الكرة كيفما شاء. بينما جاء الضغط عليه متأخرا".

Katrin Müller-Hohenstein

بعد اعتزاله الكرة يعمل الحارس السابق أوليفر كان محللا كرويا في القناة الثانية الألمانية.

نوير يوضح الخطأ

لكن بعد المباراة شارك مانويل نوير في مؤتمر صحفي ومر أوليفر كان به وسلم عليه معترفا بجهوده، فالاحترام قائم بين العملاقين. ومن جانبه، أعرب نوير عن سعادته البالغة بالتأهل، مؤكدا في الوقت نفسه أن فريقه لم يحقق بعد الهدف الذي يصبو إليه. وقال الحارس الدولي الألماني: "يسعدنا كثيرا العبور إلى الدور قبل النهائي ولكن كعادة البايرن دائما، نرغب في أن نصل إلى القمة."

وأقر نوير بارتكابه جزء من الخطأ وأوضح الأمر قائلا: "الكرات الطويلة التي يرسلونها دائما إلى الأمام يصعب التصدي لها. رأيت راؤول خيمينيز يقابل الكرة فتقدمت للأمام لكن كنت متأخرا خطوة. كان يجب علي أن أبقى في المرمى." لكن الحارس الألماني أكد أيضا أنه لم يكن واثقا من أنه إن بقي في المرمى كان سيتصدى للكرة أم لا.

لكن بغض النظر عن هذا الهدف وكذلك الهدف الثاني في مرماه، والذي جاء من ركلة حرة نفذت بطريقة رائعة، كان مانويل نوير سدا منيعا أمام مغامرات لاعبي بنفيكا، الذين ودعوا البطولة بشرف.

وقد دافع فيليب لام مدافع بايرن وقائد الفريق عن خطأ نوير بالقول: "بعد دخول الهدف الأول مرمامانا كان يجب علينا القول ببساطة إن الرفعة وضربة الرأس (اللتين جاء منهما الهدف) كانتا قويتان، ويصعب التصدي لهما."

يذكر أن بايرن انضم إلى ثلاثة فرق أخرى ستلعب في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا هي ريال مدريد ومانشستر سيتي وأتلتيكو مدريد، وستقام القرعة بين الفرق الأربعة ظهر غدا الجمعة.

مختارات