عمان تشكك في الرقم المتداول حول العالقين السوريين على حدودها | أخبار | DW | 09.12.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

عمان تشكك في الرقم المتداول حول العالقين السوريين على حدودها

أعلنت الحكومة الأردنية أن الرقم المتداول حول عدد الأشخاص العالقين على الحدود السورية-الأردنية، والذي قدرته الأمم المتحدة بنحو 12 ألفا "مبالغ به جدا"، مؤكدة أن الحدود مفتوحة مع مراعاة "اعتبارات أمنية مشروعة".

أكدت الحكومة الأردنية أن الأردن "مستمر بسياسة الحدود المفتوحة مع سوريا"، وأنه "يستقبل اللاجئين السوريين بشكل يومي". وفي ردها على دعوة الأمم المتحدة الأردن أمس لإدخال 12 ألف لاجئ سوري عالقين على الحدود السورية الأردنية، قالت إن هذه الأرقام "مبالغ بها جدا".

ونقلت صحيفة "الغد" اليوم الأربعاء (التاسع من ديسمبر/ كانون الأول 2015)عن وزير الدولة للإعلام والاتصال والناطق الرسمي باسم الحكومة محمد المومني أن "هذه الأرقام الواردة حول العالقين مبالغ جدا بها". وأكد أن المملكة "تعطي أولوية للنساء والأطفال" من اللاجئين.

لكنه شدد في ذات الوقت على أن الأردن "دولة ذات سيادة ، ولدينا اعتبارات أمنية مشروعة، ونقوم بعملية تمحيص للاجئ القادم". كما اعتبر أن "ما قدمه الأردن لم تقدمه أي دولة بالعالم ، بخصوص اللجوء السوري، لدينا مليون وأربعمائة ألف لاجئ، ولسنا مضطرين لإثبات سجلنا في هذا الأمر".

وكانت الأمم المتحدة دعت الأردن أمس للسماح بدخول 12 ألف لاجئ سوري "تقطعت بهم السبل على الحدود"، وسط ما أسمته "أوضاعا إنسانية متدهورة"، كما عرضت المنظمة الأممية "المساعدة على تعزيز الأمن في نقاط التسجيل" الخاصة باللاجئين السوريين في الأردن.

ح.ز / ش.ع (د.ب.أ / أ.ف.ب)

مواضيع ذات صلة