على كرسي متحرك.. طالب لجوء لبناني يعلّم البريطانيين فنون الطبخ | ثقافة ومجتمع | DW | 20.08.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

ثقافة ومجتمع

على كرسي متحرك.. طالب لجوء لبناني يعلّم البريطانيين فنون الطبخ

أحمد طالب لجوء لبناني يعيش في المملكة المتحدة منذ ثلاث سنوات ولايزال ينتظر الحصول على حق اللجوء. ورغم أنه على كرسي متحرك بسبب إصابة تعرض لها في لبنان، إلا أنه يعلم بريطانيين فنون الطبخ اللبناني.

"حسنًا، سنبدأ بتقطيع البصل، ثم الجزر، ثم نضيف 500 غرام من العدس وثلاثة لترات من الماء (...) لا ليس هكذا! ينبغي أن تقوم بالتقطيع هكذا!" هذا ما يقوله أحمد، وهو يمسك بسكين بمهارة بينما ترتسم ابتسامه على وجهه. يقوم أحمد بتدريس الطبخ اللبناني لمجموعة مكونة من حوالي 13 شخصًا في شرق لندن، في أمسية دافئة في شهر يوليو/تموز.

تم تكليف بعض المشاركين بصنع شوربة عدس متبلة بالكمون والكركم، بينما ينشغل آخرون بتحضير الأرز وتقطيع البقدونس والبندورة من أجل التبولة. الحديث مع أحمد ممتع فهو يشرح لماذا يجب القيام بالأشياء بطريقة معينة، وبينما يتحدث عن المطبخ اللبناني يسرد بعض تفاصيل حياته الشخصية، بينما يتبادل الجميع أطراف الحديث ويضحكون أثناء انشغالهم بتحضير الطعام.

ينتقل أحمد برشاقة بين أماكن الطهي على كرسيه المتحرك مثل قائد أوركسترا، فهو ينظم العمل ويزود المشاركين بالمعلومات ويحافظ على معنوياتهم عالية. وقد لا يدرك المرء للوهلة الأولى المعاناة التي مر بها أحمد، ومع ذلك، فإن شعاره في الحياة: "لا أستسلم أبدًا" و "لا يوجد شيء لا أستطيع فعله".

اندماج من خلال تعليم الطهي
تشرف على دروس الطهي هذه جمعية "مايغريت فول" الخيرية، والتي تهدف إلى مساعدة اللاجئين والمهاجرين على إيجاد موطئ قدم لهم في المجتمع الجديد، فطالبو اللجوء غير قادرين على العمل قبل الموافقة على طلبهم.

العشاء على الطاولة بعد أن تم تحضيره بإشراف أحمد

العشاء على الطاولة بعد أن تم تحضيره بإشراف أحمد

وقد تم تأسيس الجمعية عام 2017 من قبل جيس تومبسون، بهدف "دعم اللاجئين والمهاجرين والاحتفاء بهم في رحلتهم إلى الاندماج من خلال مساعدتهم على إعطاء دروس للطهي"، كما تقول الجمعية.
وأحمد ليس سوى واحد من مجموعة من الطهاة المسجلين لدى الجمعية. وعلى الرغم من إمكانياته، فإنه لا يستطيع العمل حتى يتم منحه حق اللجوء. تقول رندة، وهي إحدى العاملات في الجمعية، إن أحمد "معوز"، فهو يعيش على خمسة جنيهات في اليوم. ولا يسمح له كطالب لجوء بتلقي أموال مقابل دروس الطبخ التي يقدمها. ورغم ذلك فإن الجمعية تعطيه فرصة "ليكون جزءاً من عائلة ويشعر بأنه إنسان مفيد".

أكمل أحمد دراسته الجامعية في لبنان، كما عمل هناك مسعفاً ومحللاً للبيانات. ورغم أنه ودود في التعامل مع المجموعة، إلا أنه يبدو أكثر تحفظاً عندما يُطلب منه أن يروي قصته لشخص قابله للتو. لكن أحمد روى  قصته مطولاً في حديث نشر موقع الجمعية في حزيران/يونيو الماضي، وقال: "كنت أحب حياتي في لبنان".

يتحدث أحمد العربية والإنجليزية والفرنسية بطلاقة، ودرس في المدارس الأمريكية في بيروت. كما تطوع للعمل مع الصليب الأحمر في بيروت. وكان تطوعه بعد وفاة والدته عندما كان في السادسة عشر من العمر. يشعر أحمد أنه يتحمل المسؤولية عن ذلك، فهو الذي كان يقدم الدواء لأمه، التي كانت تعاني من مرض في القلب، كل مساء. إلا أنه لم يقم بذلك في إحدى المرات ظناً منه ان خالته كانت ترعاها، ويقول في المدونة: "لن أغفر لنفسي أبداً"، يوضح على الموقع، قبل أن يضيف أن "كل شيء في الحياة يحدث لسبب ما، حتى ولو لم يكن هذا السبب واضحاً في البداية".
 

إصابة على الطريق
في إحدى الليالي، عندما كان في الرابعة والعشرين من العمر، أطلق عليه رجل النار أمام حاجز على الطريق أثناء أحداث 7 أيار في لبنان، والتي شهدت أعمال عنف واسعة نتيجة صراع بين فصائل شيعية وسنية عام 2008. يقول أحمد: "عندما قمت بشد الشعر على فخذي، لم أكن أشعر به، عندها أدركت أن إطلاق النار أصابني بالشلل".

مختارات



ورغم أنه عرّف عن نفسه وقتها أنه متطوع لدى الصليب الأحمر، كما يروي في الموقع، تم إطلاق النار عليه، حيث أن لقبه هو أحد ألقاب العوائل المعروفة بدعم الحكومة السنية في لبنان، كما يقول. وبعد ذلك بثماني سنوات تعرض لرصاصة أخرى من قبل أشخاص على دراجة نارية. وبناء على نصيحة من أجهزة الأمن الحكومية، على حد تعبيره، فرّ من البلاد.

وعندما وصل إلى المملكة المتحدة قبل ثلاث سنوات، شعر أحمد بالأمان لأنه كان "بعيداً عن الخطر". ورغم أنه كان يعتقد أن البريطانيين "عدوانيون" في البداية، إلا أنه وجد أن هذه الفكرة "خاطئة تماماً"، كما يقول، ويضيف: "أنهم متواضعون ويحبون مساعدة الآخرين".

"في انتظار أن تعيش حياتك"
ومنذ وصول أحمد إلى بريطانيا وهو يحاول إقناع السلطات بقصته. ورغم صعوبة الحصول على اللجوء، إلا أن حماسه لم يتراجع، فيقول: "في الواقع يمكنني تفهم ما يفعلونه، إذ أن لديهم الآلاف من المهاجرين كل عام"، ويتابع: "المشكلة هي أن الناس الطيبين يخسرون بسبب الأشخاص السيئين، فالسلطات تعتقد أن جميع قصص طالبي اللجوء مجرد قصص ملفقة وهذا هو الشيء المؤسف".

ويتحدث أحمد عن الجانب السلبي من حياة طالبي اللجوء أثناء فترة الانتظار فيقول: "طلب اللجوء يجعلك تشعر كما لو كنت لست إنساناً، فلا يمكنك فعل شيء، ولا يمكنك العمل، ولا يوجد لديك حساب بنكي"، ويضيف: "وضعك غير مستقر، فلا تعرف أبداً متى سيتم نقلك إلى منزل آخر. يكون المرء في حلقة مفرغة وينتظر أن يعيش حياته".
ويعتقد طالب اللجوء اللبناني أن عدم منحه اللجوء حتى الآن "سخيف"، ويوضح: "أعطيتهم كل ما طلبوه مني، وكان لدي دليل قوي ولا يزال".
وما يقض مضجع أحمد بشكل خاص هو عدم السماح له بالعمل، ويشرح: "عدم القدرة على العمل هو أمر مرهق جداً، فعندما تستيقظ في الصباح دون أن تفعل شيئاً فإن ذلك يسبب الإحباط، وقد يصل ذلك إلى الانهيار العصبي في مرحلة ما". ولذلك يحاول أحمد أن يبقي نفسه مشغولاً من خلال الانضمام إلى العديد من الجمعيات والقيام بأنشطة مختلفة.
وعلى الرغم من الصعوبات التي اعترضته في البداية، إلا أنه الآن جزء من لجان الترحيب المحلية بطالبي اللجوء، ومتطوع في جمعية "مايغريت فول" والصليب الأحمر البريطاني، بالإضافة إلى لعب كرة السلة على الكراسي المتحركة في الدوري البريطاني. وبسبب ذلك فقد طُلب منه أن يصبح عضواً في الفريق الأولمبي للاجئين، الذي يمثل بريطانيا. ومن المقرر أن يكون أول معسكر تدريبي للفريق الشهر الجاري في ألمانيا. ورغم أنه سعيد بذلك، إلا أنه لا يعرف فيما إذا كان سيستطيع الالتحاق بزملائه في الفريق إذا لم يتم قبول طلب لجوئه.

التطلع للمستقبل
انضم أحمد إلى جمعية "مايغريت فول" في أيلول/سبتمبر عام 2018، ويقول وهو مبتسم: "أنا الآن جزء من الفريق وجزء من العائلة".
هذا الصيف تقام الدروس التي يقدمها بانتظام في لندن، كما يمثل الجمعية في مهرجان الموسيقى العالمي. وقد كان الدعم المعنوي الذي قدمته الجمعية لأحمد ضرورياً له، كما يقول. فقد ساعدته على إيجاد محام آخر بعد أن أغلق مركز الاستشارات القانونية الذي كان يرعى طلب لجوئه.
ويتحول الأشخاص الذين يحضرون دروس الطهي إلى مساعدين لطالبي اللجوء، حيث يساعدونهم في الإجراءات القانونية. يقول أحمد: "أنهم مثل عائلة". وهذا ما يجعل أحمد مصمماً على المواصلة، ويتابع: "أنا لا أكذب ولا أقول إلا الحقيقة. آمل أن يصدقوا في النهاية".

وعند سؤاله عن خططه المستقبلية، يوضح أحمد أنه تقدم بطلب لدراسة الماجستير في الاستراتيجيات وريادة الأعمال والابتكار، وهو يأمل أن يحصل على منحة ليبدأ بالدراسة. ويضيف أحمد: "في غضون عام أتمنى أن أكمل دراستي للحصول على شهادة الماجستير وأن أحصل على اللجوء".

ويهدف أحمد إلى العمل لدى شركة تجارية عالمية، ويقول: "عملت لمدة 15 عاماً في هذه المجال في لبنان وأعرف كل شيء عن المبيعات، من الألف إلى الياء".

ويؤكد أحمد على ضرورة أن تعيد السلطات البريطانية النظر في ملفات اللجوء الفردية، ويوضح: "يتم وضع الجميع في سلة واحدة". ويقول بهدوء: "أنا متأكد من أنني سأكون ذو فائدة كبيرة للملكة المتحدة".

وبالعودة إلى نشاطه في تعليم فنون الطبخ، يشير أحمد إلى أن نشاطه مع جمعية "مايغريت فول" يساعده في التمسك بالأمل، ويقول: "أشعر أنني أنسان أساهم في المجتمع، وهذا أمر مهم بالتأكيد".

إيما واليس/ م.ع.ح

المصدر: مهاجر نيوز

مختارات