على خلفية اعتزال أوزيل.. وزيرة التعليم الألمانية تطالب بنقاش قيم المجتمع! | أخبار | DW | 28.07.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

على خلفية اعتزال أوزيل.. وزيرة التعليم الألمانية تطالب بنقاش قيم المجتمع!

تتواصل ردود الفعل بعد الرجة التي خلفها اعتزال مسعود أوزيل اللعب الدولي مع المانشافت. وزيرة التعليم الاتحادية آنيا كارلجيسك تطالب بنقاش واسع لقيم المجتمع وكشف ما يعيق العيش المتسامح المشترك بين مكونات المجتمع الألماني.

مازال النقاش حول اعتزال نجم فريق أرسنال مسعود أوزيل اللعب مع المنتخب الألماني لكرة القدم على خلفية اتهامات العنصرية لقيادة الاتحاد الألماني لكرة القدم مستمرا، ويمتد إلى كل أوساط المجتمع على الصعيدين الرسمي والشعبي. فقد طالبت وزيرة التعليم الألمانية آنيا كارلجيسك بإجراء نقاش حول القيم، وذلك على خلفية إعلان اللاعب الألماني التركي مسعود أوزيل اعتزال اللعب مع المنتخب الألماني، وما صاحب هذه الواقعة من نقاش حول العنصرية والاندماج في ألمانيا.

وكان أوزيل قد أوضح خلال إعلانه اعتزال اللعب دوليا، أنه تعرض لتمييز وعنصرية من قبل الاتحاد الألماني ورئيسه راينهارد غريندل، وجاء ذلك بعد الانتقادات الحادة التي وجهها غريندل لأوزيل بسبب لقاء اللاعب ذو الأصول التركية بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان والتقاط الصور معه قبل انطلاق منافسات كأس العالم، وقبل اسابيع من انتخابات الرئاسة التركية.

وفي تصريحات لصحيفة "تاغس شبيغل" الألمانية الصادرة غدا الأحد (29 تموز/يوليو 2018)، قالت الوزيرة المنتمية إلى حزب المستشارة انغيلا ميركل المسيحي الديمقراطي: "من الضروري بصورة ملحة أن نجري نقاشا هادئا وجذريا حول الكيفية التي نرغب أن نعيش فيها معا وحول ما يعوق التعامل المتسامح".

على صعيد آخر، كانت كاتيا كيبينغ، زعيمة حزب اليسار قد اشتكت من "تنامي انعدام الإنسانية" في ألمانيا، غير أنها قالت في الوقت نفسه إن البلاد ليست برمتها عنصرية. وأضافت كيبينغ أن الأعوام الأخيرة شهدت "ميلا نحو اليمين"، ورأت أن ما يمكن قوله هو تزايد "الانزلاق نحو انعدام الإنسانية"، وقالت إن هذا أدى إلى النقاش حول ما إذا كان ينبغي على المرء أن ينقذ اللاجئين في عرض البحر المتوسط أم تركهم ببساطة يغرقون.

ح.ع.ح/ع.ش (د.ب.أ)

مختارات