على الحدود البولندية.. DW ترصد قصص لاجئين عرب من أوكرانيا | سياسة واقتصاد | تحليلات معمقة بمنظور أوسع من DW | DW | 07.03.2022
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

سياسة واقتصاد

على الحدود البولندية.. DW ترصد قصص لاجئين عرب من أوكرانيا

يوسف السوداني حائر يريد لقاء أطفاله، محمد يريد العودة إلى"أم الدنيا" ففي مصر لن تكون هناك أوضاع مثل أوكرانيا، وفلسطيني يتحسر ويقول "كرهت كلمة اللجوء". قصص لاجئين عرب هاربين من جحيم أوكرانيا إلى مخيم كورجوفا البولندي.

الطالب اليمني سامح لجأ إلى بولندا هرباً من الحرب - صورة بتاريخ 7 مارس/ آذار 2022

الطالب اليمني سامح لجأ إلى بولندا هرباً من الحرب

يستمر توافد  اللاجئين إلى بولندا هاربين من أتون الحرب الروسية  على أوكرانيا التي باتت تستعر في كل شارع ومدينة أوكرانية. يوسف السوداني يبحث عن أولاده الصغار الذين عرف بطريقة ما أنهم باتوا في مخيم آخر على الحدود البولندية. قبل  الحرب  كان يوسف يعيش في أوديسا جنوب أوكرانيا، وهو منفصل عن زوجته. أما الأطفال فكانوا يعيشون في نزل حكومي في أوديسا بعد احتراق منزل زوجته قبل عام.

يسحب يوسف نفساً عميقاً ويعب دخان سيجارته، متأملاً جموع اللاجئين الذين هو واحد منهم، ويدرك أن روحه تهفو إلى مكان آخر، حيث يوجد أطفاله. ويعتريه الشك في أن السلطات البولندية لا تريد له أن يلتقيهم.

كان يحدثني عن أطفاله، حين جاء الي شاب يمني الملامح، لحقه ثلاثة آخرون، فسألوني كيف يمكن أخذ سيارة أجرة إلى العاصمة البولندية وارسو، "نريد أن نأخذ قطاراً من هناك للتوجه إلى ألمانيا"، بعد أن باتت الأوضاع مخيم كورجوفا المزدحم بالوافدين لا تُطاق بالنسبة إليهم.

سألني أحدهم واسمه سامح وكان يدرس في أوكرانيا، فيما إن كان بإمكاني مساعدتهم في أخذ أجرة مقابل نقلهم إلى محطة القطار القريبة. قلت لا مانع عندي لنقلهم ومن دون أجرة بكل تأكيد، لكن عليكم آخذ موافقة من المسؤولين في المخيم، وهو أمر صعب.

المترجم المصري فؤاد يساعد اللاجئين العرب في مخيم كورجوفا - صورة بتاريخ 7 مارس/ آذار 2022

المترجم المصري فؤاد يساعد اللاجئين العرب في مخيم كورجوفا

لم يكن وصولهم إلى كورجوفا سهلاً، فمنذ أيام وهم في الطريق، مشياً على الأقدام تارة، بالقطار والباصات تارة أخرى، حتى بلغوا بر الأمان على حدود بولندا، بعيداً عن نار الحرب ودخان القصف ورائحة البارود.

سألتهم هل تمت معاملتكم بطريقة سيئة قبل عبور الحدود وبعدها؟ هل مُنعتم بطريقة ما من الخروج من الجحيم الدائر في أوكرانيا؟ أجابوا بالنفي، فالأمور - على صعوبتها - كانت على ما يرام. قال أحدهم: "لكن طريقة التعامل معنا هنا في المخيم غير جيدة. ولا يدعونا نصعد الباصات المتجهة نحو وارسو".

ذهبتُ سريعاً إلى شرطي مسؤول عن صعود اللاجئين إلى الباصات للسؤال عن حقيقة الأمر وسبب ذلك، فقال لي إن الأمر بيد الاستعلامات في داخل المبنى. جاء فؤاد المترجم، وهو مواطن مصري يساعد في الترجمة للعرب.

نفى فؤاد أن يكون هناك أي تمييز ضد العرب، وأضاف: "ما دمتُ أنا هنا، فلن يحدث مثل هذا الأمر، لا تمييز تجاه أي أحد. لكن الأسبقية في ركوب القطارات والباصات للأسر والأطفال".

قال شاهد، هذا محمد مع زوجته الأوكرانية، سيصعد السيارة مع أسر أخرى ويتجهون إلى برلين. فؤاد بح صوته من الصراخ والنداء لتنظيم الأمور على مدار الساعة. محمد من الإسكندرية، من دون أن اسأله صار يبوح بما في صدره. وقال: "سأعود إلى مصر، لا أريد أوروبا، من المستحيل تصور أن مثل هذه الحرب تحدث في أوروبا. مصر جميلة وأنا عائد لها. سأسافر إلى فرانكفورت ومن هناك إلى القاهرة".

في مكان آخر داخل فوضى المخيم ألتقي بثلاثة رجال، سوري وفلسطيني ولبناني، تحدثوا عن المعاناة ذاتها. وقالوا لي انهم سيذهبون إلى ألمانيا ويعودون إلى أوكرانيا بعد أن تضع الحرب أوزارها. تأمل الفلسطيني ما حوله والتفت إليّ قائلاً: "كرهت كلمة اللجوء، من طلع من داره قل مقدراه، وأوكرانيا بلدي الثاني. لا بد من عودة".

موجات اللاجئين الأوكرانيين تتواصل على بولندا بفعل الحرب

وتشير المعطيات المعلنة أن  أكثر من 1.5 مليون لاجئ من أوكرانيا منذ بداية الغزو الروسي للبلاد، في وضع وصفته الأمم المتحدة بأنه "أسرع أزمة متنامية للاجئين في أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية".

وقال المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو جراندي في تغريدة على تويتر إن أكثر من 1.5 مليون لاجئ من أوكرانيا عبروا إلى دول مجاورة في الأيام العشرة الماضية.

وفرت غالبية اللاجئين إلى بولندا، وفقاً لبيانات صادرة عن حرس حدود البلاد، والتي قالت إن نحو 922 ألفا و400 لاجئ من أوكرانيا عبروا إلى بولندا منذ بداية الغزو الروسي. وقالت السلطات في تغريدة على تويتر إن 129 ألف شخص عبروا الحدود، خلال يوم أمس السبت بمفرده، بينما دخل البلاد بالفعل حتى منتصف صباح اليوم الأحد 39 ألفا و800 لاجئ.

ووفقاً لبيانات صادرة عن وزارة الخارجية البولندية، كانت غالبية اللاجئين مواطنين أوكرانيين، كما تم تسجيل مواطنين من أوزبكستان وبيلاروس والهند ونيجيريا والجزائر والمغرب والولايات المتحدة والعديد من دول أخرى.

ألمانيا تستقبل بترحاب شديد اللاجئين الأوكرانيين القادمين عبر الحدود البولندية

من ناحية أخرى، قالت  وزارة الداخلية الألمانية، إن عدد اللاجئين المسجلين للحرب الأوكرانية الساعين للحصول على حماية في ألمانيا، بلغ 37 ألفا و786 لاجئ حتى نهار الأحد، بزيادة بلغت حوالي 10 آلاف شخص عن يوم السبت. وقال متحدث باسم الوزارة إنه "نظراً إلى عدم وجود ضوابط على الحدود، فقد يكون عدد لاجئ الحرب الذين دخلوا ألمانيا بالفعل أعلى بكثير".

وعلى جانب آخر، انتقدت فرنسا بشدة بريطانيا لقواعدها المتعلقة بتأشيرات سفر للاجئين الأوكرانيين. وقال وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانين، وفقا لتقرير لصحيفة لو باريزيان، إن حوالي 150 أوكرانيا يتطلعون إلى عبور القنال الإنجليزي من فرنسا، قد طالبتهم بريطانيا بالتقدم بطلب للحصول على تأشيرات دخول في باريس أو بروكسل أولاً.

عباس الخشالي - من مخيم كورجوفا قرب الحدود الأوكرانية 

مواضيع ذات صلة