علاء الأسواني: هل حانت لحظة الحقيقة في مصر؟ | آراء | مساحة أوسع لأقلام برؤى جريئة تقدمها DW عربية | DW | 21.07.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

آراء

علاء الأسواني: هل حانت لحظة الحقيقة في مصر؟

في هذا المقال* يطرح علاء الأسواني سؤالا على المصريين.

الكاتب المصري علاء الأسواني

علاء الأسواني: منذ بداية القرن العشرين وحتى اليوم لم يظهر ديكتاتور في أي بلد في العالم بغير أن يروج لنظرية المؤامرة بسبب مزاياها الكثيرة

الحاكم الديمقراطي يتابع دائما اتجاهات الرأي العام لأنه يريد أن يحتفظ بثقة المواطنين الذين انتخبوه أملا في إعادة انتخابه أو خوفا من سحب الثقة منه بواسطة ممثلي الشعب في البرلمان. على العكس من ذلك فان الديكتاتور مثل السيسي  لا يهتم كثيرا بآراء المواطنين لأنه يحافظ على السلطة بالقوة المسلحة، كما أنه عمليا يصنع الرأي العام وفقا للمقاييس التي يختارها. وهو يستعمل في ذلك أدوات ثلاث:

أولا: القمع

ـــــــــــــــــ

لا بد للديكتاتور من السيطرة الكاملة على كل مؤسسات الدولة وتوجيهها  وفقا لإرادته المنفردة  ولابد له من إطلاق يد رجال الشرطة في تعذيب المعارضين والتنكيل بهم . الديكتاتور يتعمد ممارسة القمع خارج أي توقع أو قواعد قانونية، فهو يلفق ذات التهمة لمجموعة من المعارضين لكن عقوباتهم تتفاوت فقد يقبض على ثلاثة أشخاص في مظاهرة سلمية فيعاقب أحدهم بالحبس عشر سنوات والثاني بخمس سنوات فقط وتتم تبرئة الثالث..

الغرض من هذا التنكيل المتفاوت هو إشاعة اليأس بين الناس من وجود أي قواعد للعدالة حتى يؤمن أفراد الشعب جميعا بأنهم حرفيا تحت رحمة النظام إن شاء عفا عنهم وإن شاء دمر حياتهم في أي لحظة.

الغرض أن يصل الرعب بالمواطن إلى درجة يحمد فيها ربنا عندما يعود آخر النهار سالما إلى أولاده.. هذه الدرجة الرهيبة من القمع لا تؤدي فقط إلى إشاعة الرعب بين المواطنين وإسكاتهم إلى الأبد لكنها تؤدى إلى ظاهرة خطيرة وهي تحول كثيرين إلى تأييد النظام تخلصا من العبء النفسي الذي يسببه التفكير المستقل.

بالإضافة إلى المنافقين الساعين إلى المناصب والمزايا هناك مصريون كثيرون أذكياء متعلمون يتجاهلون الحقائق الواضحة كالشمس ويستمرون في تأييد السيسي وتصديق أكاذيب الإعلام على سذاجتها إذ أنهم من فرط القمع أصبحوا يخافون من أي فكرة معارضة وهم يحسون باطمئنان وأمان ماداموا يقفون في طابور الطبالين والزمارين.

ثانيا: البروباغندا

ـــــــــــــــــــــــــــ                                            

مثل كل ديكتاتور، قام السيسي بالسيطرة الكاملة على وسائل الإعلام والغرض هنا ليس فقط حجب المعلومات عن الشعب ومنع نقد النظام وإنما الغرض الأهم هو صناعة حقائق بديلة. فعندما يتأخر الدعم عن الجنود المصريين في سيناء فتتم إبادتهم بالكامل على يد الإرهابيين تتم صناعة حقيقة بديلة تعتبر الشهداء بلغوا أقصى درجات البطولة لأنهم رفضوا ترك مواقعهم.

هذه الحقيقة البديلة التي تصنعها البروباغندا يتم زرعها في أذهان الناس لإخفاء الحقيقة الأصلية وهي ان هؤلاء الشهداء العظام قد دفعوا حياتهم ثمنا للإهمال وسوء التخطيط من إدارة الجيش التي تأخرت في إرسال الدعم لإنقاذهم.

كل حقيقة تكشف عجز النظام وفشله يتم إخفاؤها تماما وصناعة حقيقة بديلة كاذبة. لقد أدار السيسي أزمة سد النهضة بطريقة فاشلة ومتخاذلة وترك لأثيوبيا فرصة المماطلة حتى انتهت من بناء السد بل انه وفر غطاء شرعيا لسد النهضة (المخالف للقانون الدولي) عندما وقع في عام  2015 اتفاق مبادئ مع أثيوبيا يعترف بحقها في بناء السد بغير أن يضع شروطا محددة للحفاظ على حقوق مصر بل ان السيسي لم يضغط على السعودية والإمارات وهما دولتان حليفتان للسيسي لكنهما من أكبر الممولين المساهمين في سد النهضة.

هذه الحقيقة تم إخفاؤها في إعلام السيسي وصناعة حقيقة بديلة  تشيد بأداء السيسي العظيم وخرجت مانشيتات الصحف والمواقع الحكومية بعناوين مثل "السيسي يحل أزمة سد النهضة" وقد تلقف هذه الأكاذيب وصدقها مواطنون مقموعون مرعوبون من رؤية الحقيقة لأنها ستكلفهم ثمنا باهظا لا يريدون دفعه.

ثالثا: نظرية المؤامرة

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

منذ بداية القرن العشرين وحتى اليوم لم يظهر ديكتاتور في أي بلد في العالم بغير أن يروج لنظرية المؤامرة بسبب مزاياها الكثيرة: فهي تبرر بسهولة أية أخطاء أو جرائم يرتكبها الديكتاتور و تظهر كل معارضي الديكتاتور على هيئة عملاء وخونة كما انها تنشر بين الناس الخوف من أعداء (غالبا وهميين) الأمر الذي سيدفعهم  لتأييد الديكتاتور لأنه الوحيد القادر على حمايتهم من المؤامرة التي يدبرها الأعداء ضد الوطن.

لقد ظهرت علامات فشل السيسي الذريع في إدارة  أزمة سد النهضة وبعد أن كانت الدولة المصرية ترفض أساسا مجرد مناقشة فكرة إقامة سدود تمنع تدفق النيل صرنا الآن بكل أسف نتوسل إلى أثيوبيا حتى تؤخر ملء السد بالمياه وها نحن نرى أثيوبيا ترفض وتتعنت وكأنها تسخر من سذاجة وضعف الدولة المصرية.

هل يفهم أي مسؤول في نظام السيسي أن مائدة التفاوض تعكس موازين القوة ولا تنشئها؟ إذا كنت قويا ستفرض إرادتك  في المفاوضات ولا قيمة للضعفاء. هل هناك أخطر من إضاعة نصف حصة مصر من المياه وتبوير الأراضي الزراعية وهلاك المصريين؟

إن ماكينة البروباغندا لنظام السيسي تواصل اتهام المعارضين بالخيانة وكأن الوطن قد تجسد في عبد الفتاح السيسي وحده حتى لو فشل وتسبب في كوارث. إن الوطنية الحقيقية الآن يجب أن تدفع مصر إلى التمسك بحقوقها وفرضها بكل الوسائل على الجميع.

إن أدوات الديكتاتور لخداع الناس وتضليلهم لا تنجح إلى الأبد ولكن تأتي دائما لحظة تسقط فيها كل الأكاذيب التي خلقها الديكتاتور ويكتشف الناس الحقيقة، فيغادرون مقاعد المتفرجين لينقذوا بلادهم من الكوارث التي تسبب فيها الديكتاتور. عندئذ تكون هناك بداية جديدة على مسار صحيح فلا ينتظر الشعب البطل المنقذ وإنما يتولى مسؤولية الوطن بنفسه.. هل حانت لحظة الحقيقة في مصر.

الإجابة ستحملها لنا قطعا الأيام القادمة.

 الديمقراطية هي الحل

draswany57@yahoo.com

علاء الأسواني

*المقال يعبر عن وجهة نظر كاتبه وليس بالضرورة عن رأي مؤسسة DW.

إعلان