علاء الأسواني: مقالة سيكتب القارئ نهايتها.. | آراء | DW | 21.08.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

آراء

علاء الأسواني: مقالة سيكتب القارئ نهايتها..

كتب علاء الأسواني هذه المقالة* وترك نهايتها ليكتبها القارئ بنفسه.

الكاتب المصري علاء الأسواني

الكاتب المصري علاء الأسواني

الآنسة فرح الحاجي مواطنة سويدية تبلغ من العمر 24 عاما ولدت في السويد لأسرة مهاجرة ولأن فرح مسلمة فقد ترددت على المسجد لتتعلم مباديء الدين. هناك مساجد كثيرة في الغرب تنفق عليها جمعيات وهابية (رسمية وأهلية) من الخليج مما أدى ظهور متشددين إسلاميين حتى بين الذين ولدوا في الغرب. تلقت الآنسة فرح تعاليم الإسلام الوهابي فارتدت الحجاب الذي لم يكن معروفا قبل المد الوهابي المدعوم بأموال النفط. في مصر مثلا خلعت النساء البرقع التركي في أعقاب ثورة 1919 وظللن سافرات حتى ظهرت الدعوة للحجاب بواسطة الشيوخ الوهابيين لأول مرة في نهاية السبعينيات. في النهاية صارت فرح مواطنة سويدية مسلمة محجبة ولأنها تبحث عن عمل فقد ذهبت لتجرى مقابلة في شركة حتى تعمل كمترجمة.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

زاوية أبومسلم قرية مصرية في مركز أبو النمرس بمحافظة الجيزة. لا يوجد ما يميز هذه القرية عن آلاف القرى في مصر إلا وجود عدد قليل جدا من سكان القرية من أتباع المذهب الشيعي. رئيس هذه الطائفة الشيعية اسمه حسن شحاته عمره 66 عاما، لا يخفي عقيدته الشيعية ويعامل أهل القرية بود ولم تحدث منه أي مشكلة كما تؤكد تقارير الأمن.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

قبل أن تبدأ الآنسة فرح المقابلة مع اللجنة التي ستختبرها من أجل الوظيفة قام رئيس اللجنة ليحييها ومد يده مصافحا لكن فرح لم تمد يدها لتصافحه ووضعتها على قلبها ثم قالت:

- أنا آسفة لا أستطيع أن أصافحك لأن ديني يمنعني من مصافحة الرجال.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الجمعية السلفية (الوهابية) لها نفوذ قوي في قرية أبو مسلم وتتحكم في مساجد القرية جميعا وقد شن الشيوخ السلفيون في خطبة الجمعة هجوما كاسحا ضد سكان القرية الشيعة واتهموهم بالكفر وبأنهم يسبون صحابة النبي صلى الله عليه وسلم وكانت نتيجة هذا الشحن الطائفي أن خرجت مظاهرات غاضبة جابت أنحاء القرية تندد بالشيعة وتلعنهم، وبعد أيام انتشر الخبر بين سكان القرية بأن حسن شحاته سيأتي لزيارة أصدقائه الشيعة في القرية.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

استبعدت الشركة السويدية الآنسة فرح من الوظيفة واستندت في استبعادها إلى سبب قانوني وهو أن رفضها لمصافحة الرجال يعد خرقا للقانون السويدي الذي يمنع التفرقة في المعاملة بين الرجال والنساء مهما تكن الأسباب. كان هناك سبب آخر منطقي لم تذكره الشركة وهو أن وجود موظفة تتعامل مع الجمهور وترفض مصافحة الرجال سيؤدي إلى مشاكل يومية ومواقف محرجة ستؤثر قطعا على سير العمل في الشركة. لم تقتنع الآنسة فرح بتفسير الشركة لاستبعادها وتقدمت بشكوى لهيئة مكافحة التمييز أكدت فيها أن استبعادها من الوظيفة يعتبر اضطهادا لها لمجرد أنها مسلمة.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ما أن وصل حسن شحاته إلى بيت أصحابه الشيعة حتى ساد الغضب في قرية أبومسلم و تظاهر المئات من أهل القرية وهم يهتفون ضد الشيعة الكفار ثم حاصروا المنزل الذي يجتمع فيه الشيعة (وكان عددهم أربعة) وراحوا يقذفون المنزل بزجاجات المولوتوف حتى يحرقوه بمن فيه لكن المنزل لم يحترق واستنجد الشيعة الأربعة بالبوليس لكنه تقاعس عن حمايتهم ولجأ أهل القرية إلى طريقة أخرى فجاءوا بمطارق ضخمة وأدوات حفر واعتلوا سقف البيت وراحوا يحفرون بحماس ليصنعوا فجوة يدخلون منها إلى الشيعة.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أحالت هيئة مكافحة التمييز قضية الآنسة فرح إلى محكمة العمل في السويد التي عقدت جلسات للاستماع إلى شكوى الآنسة فرح وأقوال المسئولين في الشركة التي رفضت تعيينها وفي النهاية حجزت المحكمة قضية فرح للحكم.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نجح المهاجمون أخيرا في أحداث فجوة في سقف البيت ونزلوا منها إلى الداخل وأمسكوا بالشيعة الأربعة وراحوا يضربونهم بأدوات حادة كانوا أعدوها. راح الشيعة يصرخون ويستنجدون ويتوسلون لكن بلاجدوى فقد استمر المهاجمون في ضربهم وأخرجوهم الى الجماهير المنتظرة في الخارج وما أن رأى أهل القرية الشيعة الأربعة حتى أطلقوا صيحات "الله أكبر" "الشيعة أعداء الله" وامتدت عشرات الأيدي لتشترك في ضرب الشيعة الأربعة.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ                  

حكمت المحكمة السويدية في صالح الآنسة فرح واعتبرت ماحدث ضدها تمييزا دينيا وقالت في حيثيات الحكم:

"إن الشاكية (الآنسة فرح) تؤمن بتفسير ما لدينها يمنعها من مصافحة الرجال ما لم يكونوا من أفراد أسرتها المقربين وبالتالي فإن رفضها لمصافحة الرجال يعتبر من الممارسات الدينية التي يحميها القانون السويدي والإعلان الأوروبي لحقوق الإنسان".

وقد حكمت المحكمة بتعويض قدره أربعة آلاف وثلاثمائة وخمسون دولارا يجب أن تدفعه الشركة للآنسة فرح تعويضا لها على الظلم الذي مارسته ضدها.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مات الشيعة الأربعة من شدة الضرب فلم يكتف أهل القرية بقتلهم وانما ربطوا جثثهم بالحبال وسحلوهم والدم ينزف منهم بغزارة في طرقات القرية وكان رجال القرية يكبرون فرحا بقتل الشيعة، بينما نساء القرية تطلق الزغاريد وذكرت وكالة الأنباء الفرنسية في تقرير لها عن الحادث:

         "لم يظهر الأهالي أي ندم أو خجل من الواقعة بل ان شباب القرية راحوا يتبادلون في ما بينهم مقاطع فيديو لسحل الشيعة الأربعة بفخر وحماس واضح.. وقال المدرس محمد إسماعيل وهو يجلس أمام منزله:

- نحن سعداء بما حدث. وكنا نتمنى أن يحدث منذ زمن".

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

عزيزي القارئ

لقد سردت لك واقعتين. واحدة حدثت في السويد للآنسة فرح في الأسبوع الماضي والأخرى حدثت في عام 2013 في قرية مصرية. أرجو أن تقرأ الواقعتين بعناية ثم تقارن بينهما حتى تصل إلى النتيجة التي تراها وترسلها إليَّ. شكرا جزيلا

الديمقراطية هي الحل 

draswany57@yahoo.com

 

* المقال يعبر عن وجهة نظر كاتبه وليس بالضرورة عن رأي مؤسسة DW.

 

مختارات

إعلان