عباس يندد بقرار الليكود بضم مستوطنات الضفة ويصفه بـ″العنصري″ | أخبار | DW | 01.01.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

عباس يندد بقرار الليكود بضم مستوطنات الضفة ويصفه بـ"العنصري"

وجه الرئيس الفلسطيني محمود عباس انتقادات للإدارة الأمريكية معتبرا أنه "لولا دعمها المطلق" لما تجرأ حزب الليكود الحاكم في إسرائيل باتخاذ قرار بضم مستوطنات الضفة. عباس وصف القرار الإسرائيلي بـ "العنصري".

ندد الرئيس الفلسطيني محمود عباس اليوم الاثنين (الأول من كانون الثاني/ يناير 2018) بتصويت حزب الليكود الحاكم في إسرائيل على مشروع قانون لضم مستوطنات الضفة الغربية واعتبره "عدوانا" على الفلسطينيين. ووصف عباس، في بيان، القرار بـ "العنصري" وقال إنه "يستهدف ضم الأراضي الفلسطينية المحتلة لتوسيع المستوطنات". 

كما انتقد الرئيس الفلسطيني الإدارة الأمريكية لأنه "لولا دعمها المطلق" لما تجرأت إسرائيل على اتخاذ "مثل هذا القرار الخطير". وطالب عباس المجتمع الدولي بـ "التحرك الفوري لوقف هذا العدوان، الذي يقوده أعضاء الائتلاف الحكومي المتطرف (في إسرائيل) على الحقوق الفلسطينية وعلى قرارات الشرعية الدولية"، حسب تعبيره.

وقال في البيان: "لم يقبل أي شعب في العالم على نفسه أن يعيش كالعبيد، وإن الشعب العربي الفلسطيني لن يكون أول من يفعل ذلك، ولذلك فنحن بصدد اتخاذ قرارات هامة خلال عام 2018".
وكانت اللجنة المركزية في حزب الليكود الحاكم في إسرائيل قد وافقت مساء أمس الأحد بالأغلبية الساحقة على مشروع قرار يقضي بفرض القانون الإسرائيلي على المستوطنات وامتداداتها في الضفة الغربية - بما فيها القدس - وضمها إلى إسرائيل.

وتضم اللجنة المركزية لليكود، الهيئة الرئيسية في الحزب، نحو 3700 عضو. وذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية إن نحو 1500 منهم كانوا حاضرين الأحد للتصويت على القرار المذكور في حين غاب نتانياهو علما بأنه عضو في اللجنة المركزية.

في غضون ذلك شنت قوات من الجيش الإسرائيلي حملة اعتقالات في الضفة الغربية طالت 26 فلسطينيا بينهم نائب عن حركة حماس بالمجلس التشريعي. وذكرت وسائل إعلام فلسطينية أن إسرائيل اعتقلت النائب في المجلس التشريعي عن حماس ناصر عبد الجواد في سلفيت بالضفة الغربية.

أ.ح/م.س (د ب أ، أ ف ب)

مختارات

إعلان