″عالم بي.ام.دبليو″ في مدينة ميونيخ ـ قبلة جديدة لعشاق السيارات | اقتصاد وأعمال | DW | 18.10.2007
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

اقتصاد وأعمال

"عالم بي.ام.دبليو" في مدينة ميونيخ ـ قبلة جديدة لعشاق السيارات

افتتحت شركة بي.ام.دبليو الألمانية صرحاً معمارياً ضخماً في مدينة ميونيخ تطلق عليه "عالم بي.ام.دبليو". هذا المركز المتميز لن يصبح مجرد مكان لتسليم السيارات فقط، بل قبلة جديدة لعشاقها من مشارق الأرض ومغاربها.

مركز المتعة في ميونيخ

مركز "المتعة" في ميونيخ

تعانقت ألواح الزجاج مع أعمدة الحديد الصلب مرتفعة في سماء مدينة ميونيخ مشكلة بناءً متناغماً يشبه في شكله الإعصار. هذا الصرح الجديد، الذي يعد تحفة معمارية تبهر الناظرين بتصميمها الجريء، سيكون المركز الجديد لشركة بي.ام.دبليو. وتطلق الشركة على المركز، الذي افتتح أمس الأربعاء 17 أكتوبر/تشرين الأول، اسم "عالم بي.ام.دبليو- المتعة في استلام السيارة". وسيصبح هذا المبنى مركزاً أساسياً للتسويق لسيارات الشركة ولتسلميها، حيث تعرض الشركة في الصالة طرزها المختلفة، وتفتح الطرق أمام العملاء للانطلاق من هذا الصرح الكبير بسياراتهم الجديدة. لكن بالإضافة إلى تخصيص المبنى لتسلم السيارات، تفتح الشركة أيضاً أبواب المركز للزوار من كل مكان للاستمتاع بكل جديد في عالم سيارات بي.ام.دبليو. ويفتح المركز أبوابه للزائرين لأول مرة يوم السبت القادم.

تصميم فريد

BMW Welt Baustelle München Juli 2007

من النادر أن تجد جدران قائمة في مركز "المتعة"

بدأت فكرة هذا المشروع عام 2000، حيث أقامت الشركة مسابقة دولية شارك فيها 275 معماري، من بينهم المهندسة عراقية الأصل زها حديد، التي سبق وبنت أحد مصانع شركة بي.ام.دبليو في مدينة لايبتسيغ الألمانية. وفاز بهذه المسابقة مكتب "ستار" المعماري، التابع لمجموعة كوب هيملب في فيينا. على رأس هذا المكتب المهندس فولف دي بيكس، الذي يهوى الأفكار المتمردة والجديدة، ويقول عن تصميمه: "لقد أردت معماراً جديداً ومفتوحاً، وليس المقصود فقط هو غرف مفتوحة ولكن أيضاً تفكير مفتوح يتجاوز حدود المعقول".

وبالفعل، يبدو هذا التصميم "غير المعقول" واضحاً للعيان، فالبناء لا يحتوي على أي حائط قائم إلا ما ندر. فمعظم جدرانه إما مائلة أو مستديرة، مما يوحي للناظر بأن المبنى متموج. كما أن المبنى كله مرفوع على 11 دعامة فقط، ويزينه عشرة آلاف متر مربع من الزجاج والحديد الصلب.

مركز للإبحار في عالم سيارات بي.ام.دبليو

لكن هذا البناء المعماري المتميز لن يلفت أنظار الزوار طويلاً، فالبطل الحقيقي هناك هو السيارات. والمركز يعد بمثابة معرضاً دائماً، يستطيع فيه محبو السيارات أن يتمتعوا بطرزها المختلفة عن كثب كما أكد مدير المركز رودولف فيدمان. بالإضافة إلى العديد من المطاعم والمحال التجارية والورش المخصصة لمساعدة هواة التصميم التقني، إلى جانب مكان مخصص للأطفال من سن 7 إلى 13 سنة، للاستمتاع أيضاً بعالم السيارات. أما هؤلاء المهتمين بالتقنيات الحديثة، فيمكنهم إلقاء نظرة على أحدث إبداعات مهندسي بي.ام.دبليو في هذا المركز، ويمكنهم التعرف على كيفية تطرق الشركة لموضوعات مثل الطاقة النظيفة والمحركات الأكثر فعالية وغيرها.

وتتوقع الشركة أن تستقبل في هذا المركز نحو 45 ألف عميلاً يريد استلام سيارته بالإضافة إلى حوالي مليون زائر سنوياً. وبذلك تحافظ الشركة الألمانية على مكانتها المرموقة بين عملائها ومحبيها أولاً، وبين الشركات الألمانية المنافسة الأخرى كشركة مرسيدس وفولفس فاغن وغيرهما.

مركز بي.ام.دبليو ليس الأول من نوعه

Mercedes-Benz Museum in Stuttgart

يستقبل متحف مرسيدس بينز في شتوتغارت نحو 750 ألف زائر سنوياً

وتعود فكرة المشروع إلى ما قامت به شركة فولكس فاغن في مدينتها فولفسبورغ قبل سبعة أعوام. حينها قوبل مشروع رئيس شركة فولكس فاغن فرديناند بيش بالسخرية، إذ كان معارضو فكرة المشروع آنذاك ينظرون إلى الصرح الخلاب الذي بلغت تكلفته وقتها 430 مليون يورو، وضم بناءً ضخماً يحوي أنهاراً مصطنعة وجسور و بحيرات وتلال ومروج خضراء، كانوا ينظرون له على أنه مجرد بناء أصم لا جدوى منه. إلا أن الأيام أثبتت عكس ذلك، فقد انعكس إيجاباً على صورة الشركة والمدينة برمتها. ويجدر الذكر بأن العملاقة مرسيدس قامت بخطوة مماثلة على غرار شركة فولكس فاغن، حينما افتتحت متحف مرسيدس بينز في مدينتها شتوتغارت قبل نحو عام، وهو يستقبل نحو 750 ألف زائر سنوياً. لكن ما يميز المركز الذي افتتحته شركة بي.ام.دبليو هو موقعه، إذ أنه يقع في قلب مدينة ميونخ، إحدى أكثر المدن جاذبية للسياح في ألمانيا.

مختارات