″عاصفة الحزم″ تدمر اللواء 33 وقلق أممي لمقتل مدنيين | أخبار | DW | 31.03.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

"عاصفة الحزم" تدمر اللواء 33 وقلق أممي لمقتل مدنيين

واصل التحالف الذي تقوده السعودية غاراته على مواقع للحوثيين والجنود الموالين للرئيس السابق علي عبد الله صالح في اليمن، فيما تحدثت مصادر عن اقتراب الحوثيين من مضيق باب المندب. تزامن ذلك مع قلق أوروبي وأممي لمقتل مدنيين.

قال مسوؤلون محليون لرويترز إن مقاتلين من جماعة الحوثي دخلوا اليوم الثلاثاء (31 آذار/ مارس 2015) قاعدة عسكرية ساحلية تطل على مضيق باب المندب الاستراتيجي على البحر الأحمر. وأضاف المسؤولون أن جنودا من الفرقة المدرعة السابعة عشر، الموالية للرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، في حي الضباب بمحافظة تعز بجنوب غرب اليمن فتحوا البوابات للحوثيين الذين تستهدفهم منذ ستة أيام ضربات جوية تقودها السعودية.

من جانب آخر، اشتبكت القوات السعودية مع المقاتلين الحوثيين اليوم الثلاثاء في أعنف تبادل لإطلاق النار عبر الحدود منذ بدء حملة القصف الجوي التي تقودها السعودية الأسبوع الماضي بينما دعا وزير الخارجية اليمني إلى تدخل بري عربي سريع. وقال سكان ومصادر قبلية في شمال اليمن إن تبادلا للقصف بالمدفعية والصواريخ وقع في عدة أجزاء من الحدود السعودية. وأضافوا أنه سمع دوي انفجارات وإطلاق نار كثيف فيما حلقت طائرات هليكوبتر سعودية.

تدمير اللواء 33

في غضون ذلك أكد المتحدث العسكري السعودي العميد أحمد عسيري اليوم أن عملية "عاصفة الحزم" أنهت اليوم السادس من عملياتها بتدمير اللواء 33 بالكامل المسيطر عليه الحوثيون مشيرا إلى أن الحوثيين يهربون لمناطق الجنوب. وقال عسيري في الإيجاز الصحفي اليومي أن قوات التحالف الداعمة للشرعية واصلت عملياتها الاعتيادية خلال الـ 24 ساعة الماضية؛ لتحقيق أهداف المرحلة الحالية من العمليات".

قلق أممي وأوروبي بشأن قصف المدنيين

إلى ذلك قالت الأمم المتحدة اليوم الثلاثاء إن الضربة الجوية التي قتلت أكثر من 40 شخصا في مخيم نازحين في شمال اليمن تمثل انتهاكا للقانون الدولي وان المسؤولين يجب يحاسبوا. من جانبها، قالت متحدثة باسم مفوضة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني "نحن قلقون جدا لآثار المعارك في اليمن التي لها انعكاسات رهيبة على السكان. والمعلومات بشان ضحايا مدنيين محزنة".

وأضافت "علمنا بقلق بالغ بقصف مخيم المزرق للنازحين" الاثنين "حيث قتل وأصيب عشرات الأشخاص". وتابعت "ندعو جميع أطراف النزاع إلى حماية المدنيين وعدم استهداف البنى التحتية المدنية مباشرة واتخاذ الإجراءات لتفادي انتهاك الحق الإنساني الدولي".

وأعلنت منظمة اليونيسيف الثلاثاء أن 62 طفلا على الأقل قتلوا وأصيب 30 آخرون في المعارك الدائرة في اليمن منذ أسبوع. على صعيد متصل، أعلن متحدث باسم الأمم المتحدة الثلاثاء أن المنظمة سحبت من اليمن جميع موظفيها الأجانب وان ممثلها في هذا البلد جمال بنعمر استقر في الأردن. وأوضح المصدر أن آخر 13 أجنبيا يعملون للأمم المتحدة غادروا اليمن.

ح.ع.ح/ أ.ح (د.ب.أ، أ.ف.ب، رويترز)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان