عائلات ضحايا الطائرة الماليزية تقاضي روسيا وبوتين | أخبار | DW | 21.05.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

عائلات ضحايا الطائرة الماليزية تقاضي روسيا وبوتين

قدمت عائلات ضحايا الرحلة "أم أتش 17" التابعة للخطوط الماليزية، والتي أسقطت فوق أوكرانيا في العام 2014 دعوى قضائية ضد روسيا ورئيسها فلاديمير بوتين أمام المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، بحسب صحيفة "سيدني مورنينغ هيرالد".

ذكرت وسائل إعلام اليوم السبت (21 ايار/مايو 2016) أن مكتب محاماة أستراليا رفع دعوى تعويض ضد روسيا ورئيسها فلاديمير بوتين أمام المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان نيابة عن أسر عدد من ضحايا طائرة الركاب الماليزية التي أسقطت فوق أوكرانيا في 2014.

وتحطمت الطائرة فوق أراض أوكرانية يسيطر عليها الانفصاليون الموالون لروسيا يوم 17 يوليو/تموز 2014 وقتل جميع من كانوا على متنها وعددهم 298 شخصا بينهم 28 أستراليا. وكانت الطائرة وحملت رحلتها رقم ام.اتش 17 متجهة من أمستردام إلى كوالالمبور عندما أسقطت بصاروخ أرض- جو روسي الصنع، بحسب التقرير النهائي الذي نشرته هيئة السلامة الهولندية أواخر العام الماضي.

وقال كثير من الخبراء والحكومات في الغرب إن الانفصاليين الموالين لروسيا أسقطوا الطائرة في وقت كان القتال فيه محتدما مع القوات الحكومية الأوكرانية في شرق أوكرانيا. وبحسب المستندات التي قدمها المحامون، فإن روسيا عملت على إخفاء تورطها في الحادث.

وقالت مؤسسة فيرفاكس الإعلامية الأسترالية اليوم السبت إن الدعوى أقيمت نيابة عن 33 من أقارب ضحايا من أستراليا ونيوزيلندا وماليزيا وأقامها مكتب المحاماة الأسترالي (ال.اتش.دي لويرز). وأضاف التقرير أن الدعوى أقيمت في التاسع من مايو/ أيار ضد الاتحاد الروسي وبوتين وتطالب بدفع تعويض عشرة ملايين دولار عن كل راكب.

ح.ع.ح/أ.ح (رويترز، أ.ف.ب)

مختارات

إعلان