طلبات اللجوء في ألمانيا تعاود الارتفاع مع تراجع المخاوف من كورونا | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 25.12.2021
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

طلبات اللجوء في ألمانيا تعاود الارتفاع مع تراجع المخاوف من كورونا

أفاد تقرير أوروبي بأن طلبات اللجوء في ألمانيا ارتفعت بحوالي الثلث في الأشهر التسعة الأولى من العام الحالي، حيث استؤنفت الهجرة إلى أوروبا بعد تراجع عمليات الإغلاق بسبب جائحة كورونا. ألمانيا تتصدر الدول الأوروبية.

صورة رمزية

كشفت بيانات "يوروستات" أن المتقدمين في ألمانيا لديهم فرص أكبر بكثير لقبول طلبات لجوئهم.

 

كشفت إحصائيات جديدة نُشرت السبت(25 ديسمبر كانون الأول 2021) أن ألمانيا تظل الوجهة الأولى لطالبي اللجوء إلى الاتحاد الأوروبي في عام 2021.

وأفادت صحف تابعة لمجموعة فونكه الإعلامية الألمانية استنادا إلى بيانات صادرة عن وكالة الإحصاء التابعة للاتحاد الأوروبي (أوروستات) Eurostat، إذ أظهرت أن ألمانيا تلقت 100ألف و240 طلب لجوء في الأشهر التسعة الأولى من العام - بزيادة قدرها الثلث مقارنة بالفترة نفسها من عام 2020.

ألمانيا تتصدر دول الاتحاد الأوروبي

وحسب التقرير الأوروبي فقد بلغت حصة ألمانيا من جميع طلبات اللجوء 28.4 في المائة، مقارنة بـ 24.3 في المائة من يناير إلى سبتمبر أيلول من العام الماضي، وهي أكثر بكثير من أي دولة أخرى في الاتحاد الأوروبي.

وتلقت فرنسا 73 ألفا و255 طلبًا، بنسبة 20 في المائة من جميع طلبات اللجوء التي قدمت لدول الاتحاد الأوروبي، وتلقت إسبانيا 39 ألفا و755 طلبا أي ما يعادل 11 في المائة، بينما بلغ عدد طلبات اللجوء في إيطاليا 28 ألفا و645 طلبا وهو ما يعادل حصة 8 في المائة من مجموع طلبات اللجوء بالاتحاد الأوروبي.

وعلى الجانب الآخر من الجدول، أظهرت الإحصاءات الأوروبية أن المجر تلقت فقط 30 طلب لجوء في الأشهر التسعة الأولى من العام الحالي. إذ كانت الدولة الواقعة في شرق أوروبا، وبقيادة رئيس وزرائها المحافظ فيكتور أوربان في مقدمة الدول الأوروبية التي تعارض بشدة سياسة اللجوء في الاتحاد الأوروبي.

موجة هجرة جديدة؟

واستنادا إلى نفس المصادر فقد سجلت في جميع أنحاء الاتحاد الأوروبي المكون من 27 دولة، ما يناهز 360 ألف طلب لجوء لأول مرة في الأشهر التسعة الأولى من هذا العام، بزيادة 15 في المائة عن نفس الفترة من العام الماضي.

وتظهر الإحصاءات أن المهاجرين من أفغانستان وسوريا يشكلون الحصة الأكبر، حيث شكلوا معًا ثلث جميع المتقدمين، يليهم المهاجرون من باكستان والعراق.

وانخفضت في العام الماضي طلبات اللجوء بنسبة 31 في المائة في جميع أنحاء أوروبا، ويعزا ذلك جزئيًا إلى تفشي جائحة فيروس كورونا. إذ شهدت ألمانيا عددًا أقل من الطلبات بلغت نسبة 28 في المائة.

مشاهدة الفيديو 02:48

الوصول إلى ألمانيا هو هدف معظم المهاجرين غير الشرعيين

لكن استيلاء طالبان على السلطة في أفغانستان والأزمة على الحدود بين بيلاروسيا والاتحاد الأوروبي، أثارت مجددا مخاوف بشأن كيفية تعامل أوروبا مع موجة جديدة من المهاجرين واللاجئين.

وعلى الرغم من انتعاش الهجرة، فمن غير المرجح أن يتم بحلول العام الحالي تجاوز إجمالي عدد طلبات اللجوء لعام 2019 البالغ 612 ألف طلب.

فرص أفضل للجوء في ألمانيا

وكشفت بيانات يوروستات أيضًا أن المتقدمين في ألمانيا لديهم فرص أكبر بكثير لقبول طلبات لجوئهم. ففي الأشهر التسعة الأولى حتى سبتمبر أيلول، تمت الموافقة على أكثر من نصف الطلبات المقدمة (16200 من 29970) إلى سلطات الهجرة الألمانية. 

بينما لم تتجاوز الطلبات المقبولة في فرنسا نسبة الثلث (9425 من أصل 33325).

م.س/ع.ج.م (أ ف ب، ا ب د)