طفلة سورية من حلب توثق بشاعة الحرب على تويتر | سياسة واقتصاد | DW | 28.11.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

سياسة واقتصاد

طفلة سورية من حلب توثق بشاعة الحرب على تويتر

رغم حداثة سنها، إلا أن الحرب في حلب دفعت الطفلة السورية بانا العبد إلى أن تكرس نفسها لتوثيق الخراب والدمار في مدينتها على تويتر، الذي بات شاهداً على بشاعة هذه الحرب.

مشاهدة الفيديو 01:12

طفلة سورية من حلب توثق بشاعة الحرب على تويتر

  

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع