ضغط دولي على نظام الأسد لوقف التصعيد العسكري في جنوب سوريا | أخبار | DW | 23.06.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

ضغط دولي على نظام الأسد لوقف التصعيد العسكري في جنوب سوريا

قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش والسفيرة الأميركية في المنظمة الدولية نيكي هايلي إنّ على النظام السوري وقف العمليات العسكرية في جنوب سوريا. وتزامن ذلك مع نزوح آلاف الأشخاص من محافظة درعا هربا من القصف.

وجاء في بيان صادر عن ستيفان دوغاريك المتحدث باسم غوتيريش أنّ "الأمين العام يشعر بقلق بالغ من جرّاء التصعيد العسكري الأخير، بما في ذلك الهجمات البرية والقصف الجوي في جنوب غرب سوريا". وأضاف أن "آلاف الاشخاص" فروا، وغالبيتهم باتجاه الحدود مع الأردن، ما يشكل "مخاطر كبيرة" على الأمن الإقليمي. ودعا غوتيريش بحسب البيان إلى "وقف فوري للتصعيد العسكري الحالي، وحضّ جميع الأطراف على احترام التزاماتهم" الدولية و"بينها حماية المدنيين والبنى التحتية المدنية". 

من جانبها، حضّت هايلي روسيا الجمعة على ممارسة نفوذها لدى النظام السوري "ليتوقف" عن انتهاك اتفاق خفض التوتر في جنوب غرب سوريا. وقالت السفيرة الأميركية في بيان "يجب وقف انتهاكات النظام السوري" لاتفاق خفض التوتر في جنوب غرب سوريا. وأضافت "نتوقع أن تقوم روسيا بدورها في تنفيذ وضمان اتفاق خفض التوتر الذي ساعدت في وضعه" و"استخدام نفوذها لوضع حد لهذه الانتهاكات التي يرتكبها النظام السوري وكل زعزعة للاستقرار في الجنوب الغربي وعبر سوريا". وحذرت السفيرة الأميركية من أنه "في النهاية، ستكون روسيا مسؤولة عن أي تصعيد جديد في سوريا".

وكان الاتحاد الأوروبي ندد في وقت سابق الجمعة بالهجوم الذي يشنه النظام السوري في محافظة درعا الخاضعة بغالبيتها لسيطرة فصائل معارضة، ودعا حلفاء دمشق إلى وقف الأعمال القتالية لتجنب مأساة انسانية.

يشار إلى أن اكثر من 12 ألف شخص قد نزحوا خلال الأيام الثلاثة الماضية من محافظة درعا إثر قصف للنظام، بحسب ما أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان الخميس. وأعلنت الأمم المتحدة أن هذا الهجوم يهدد أكثر من 750 ألف شخص في المنطقة.

يذكر أن فصائل معارضة مختلفة تسيطر على قرابة 70% من منطقة درعا، حيث يحتفظ تنظيم الدولة الإسلامية بوجود هامشي.

مشاهدة الفيديو 01:34

عيون الأسد تتجه نحو الجنوب السوري

في غضون ذلك، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان وقياديون في المعارضة يوم أمس الجمعة إن طائرات هليكوبتر تابعة للحكومة السورية أسقطت براميل متفجرة على مناطق تسيطر عليها المعارضة في جنوب غرب البلاد للمرة الأولى منذ عام في تحد لمطالب أمريكية بوقف الهجوم.

وكان الرئيس السوري بشار الأسد قد تعهد باستعادة المنطقة الواقعة على الحدود مع الأردن ومع هضبة الجولان التي تحتلها إسرائيل، وشرع الجيش في تصعيد هجومه هناك هذا الأسبوع مهددا منطقة "لخفض التصعيد" اتفقت عليها الولايات المتحدة وروسيا العام الماضي. ويركز الهجوم على عدة بلدات خاضعة للمعارضة خاصة بصر الحرير الواقعة شمال شرقي مدينة درعا ويهدد بشطر منطقة خاضعة للمعارضة تمتد شمالا إلى أراض تسيطر عليها الحكومة السورية.

ح.ع.ح/ه.د(أ.ف.ب/رويترز)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع