صواريخ ″إس 400″.. ورطة أردوغان بين واشنطن وموسكو | سياسة واقتصاد | تحليلات معمقة بمنظور أوسع من DW | DW | 06.07.2021
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

سياسة واقتصاد

صواريخ "إس 400".. ورطة أردوغان بين واشنطن وموسكو

"لقد استلمنا أموالنا ويمكن للأتراك ركوب الصواريخ للذهاب إلى الشاطئ أو لحمل البطاطا معهم". كلام للسفير الروسي في أنقرة يلخص ورطة تركيا بعد توتر علاقاتها مع واشنطن على خلفية شراء منظومة صواريخ "إس 400" ب 2.5 مليار دولار.

منظومة صواريخ إس 400 روسية الصنع

منظومة صواريخ "إس 400" روسية الصنع التي أشترت منها تركيا بنحو 2.5 مليار دولار، لكن لم يتم تفعليها حتى اللحظة (أرشيف)

تسبب قرار تركيا الخاص بشراء منظومة صواريخ "إس 400" روسية الصنع في توتر العلاقات مع الولايات المتحدة، وتبع ذلك فرض عقوبات على أنقرة، حيث يقول الأمريكيون إن تلك المنظومة لا تتوافق مع أنظمة الدفاع لحلف شمال الأطلسي (ناتو) الذي تنتمي إليه تركيا وكذلك الولايات المتحدة.

مختارات

وقال بوراك بكديل، المحلل التركي البارز والزميل في منتدى الشرق الأوسط  بالولايات المتحدة، في تقرير نشره معهد جيتستون الأمريكي إن إحدى القضايا الأكثر سخونة في المناقشة التي استمرت 50 دقيقة بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان والرئيس الأمريكي جو بايدن خلال قمة حلف شمال الأطلسي في 14 حزيران/يونيو الماضي، كانت استحواذ تركيا، العضو في الحلف على منظومة الدفاع الجوي روسية الصنع "إس 400" بعيدة المدى والعقوبات الأمريكية اللاحقة، بما في ذلك طرد تركيا من الكونسورتيوم متعدد الجنسيات الذي تقوده الولايات المتحدة والذي يبني الطائرات المقاتلة من الجيل الخامس من طراز "إف 35". 

أخبار "سيئة"

ويقول بكديل إنه من غير المستغرب أن ينتهي الاجتماع دون التوصل إلى حل. وهذه أخبار سيئة للقوات الجوية التركية. وعلى مدى أكثر من عقد، خطط كبار الضباط العسكريين في تركيا لقدرات القوة الجوية المستقبلية على افتراض أنهم سيحصلون على ما لا يقل عن 100 طائرة من طائرات (إف-35) بدءا من عام 2020.

 وتدير القوات المسلحة التركية أسرابا من الجيل الرابع من طائرات (إف-16) أمريكية الصنع و (إف-4) القديمة في عملياتها ضد المسلحين الأكراد الانفصاليين في جنوب شرق تركيا وكذلك في شمال العراق وسوريا.

 وبدأت تركيا في الحصول على طائرات (إف-16) من الولايات المتحدة في أواخر الثمانينيات وأنتجت محليا الطائرة المقاتلة الشهيرة بموجب ترخيص، كونها واحدة من الدول الخمس التي تنتج الطائرة محليا. وحاليا، تمتلك القوات الجوية التركية ما مجموعه 270 طائرة (إف 16 سي دي) في مخزونها، وجميعها من طرازات بلوك 50/40/30.

 وسيتعين التخلص التدريجي من معظم هذه الطائرات في غضون السنوات العشر إلى الخمس عشرة المقبلة، على أساس تحديثها. ومن علامات الاستفهام الأخرى ما إذا كان الكونجرس سيسمح ببيع قطع غيار الطائرات المقاتلة وتقديم الخدمات لعمليات التحديث، بحسب بكديل.

 ويتساءل بكديل عن الخيارات المتاحة أمام تركيا لتقليل التدهور الحتمي في قوة ردع القوات المسلحة التركية، ويجيب بأنه ليس هناك الكثير من تلك الخيارات، مشيرا إلى أن تركيا لا تزال تبتز الولايات المتحدة (وحلفاء الناتو) بأنها قد تختار طائرة مقاتلة روسية، سو-57، على سبيل المثال، في حال شعرت بأنها مهددة بسبب عدم وجود طائرات مقاتلة من الجيل الجديد.

 ويقول إن "هذا خداع"، ويعرف جنرالات القوات الجوية جيدا أن التحول من الطائرات ذات المعايير التي يستخدمها حلف شمال الأطلسي إلى الطائرات الروسية بعد 70 عاما ليس مثل تغيير سيارتك الأمريكية لصالح سيارة يابانية. وسيكون بناء هيكل تشغيلي جديد، وتعديل القواعد الجوية، ونظم الإصلاح والخدمة والصيانة الجديدة مكلفا للغاية، ويستغرق وقتا طويلا، وصعبا من الناحية التكنولوجية.

مشاهدة الفيديو 01:32

صواريخ إس 400 الروسية وباتريوت الأمريكية في الميزان

قصص "خيالية"

ومن الناحية النظرية، تفخر تركيا ببرنامجها الخاص بالطائرات المقاتلة المحلية "تي إف - إكس". وتدير شركة توساش التركية لصناعات الطيران منذ سنوات برنامج "تي إف- إكس". وتعلن سلطات الدفاع والفضاء التركية عن "أخبار عاجلة" بشكل شبه يومي لاطلاع الشعب على أحدث المعلومات عن "تي إف - إكس". وفي الآونة الأخيرة، أعلنت توساش أنها بدأت في بناء ثاني أكبر نفق رياح أسرع من الصوت في أوروبا لإجراء اختبارات مستقبلية لـ "تي إف- إكس". وقالت الشركة إنها وقعت اتفاقا مع جامعة تركية لنظام برمجيات المقاتلة التركية.  

ويصف الكاتب ذلك بأنه "قصص خيالية" يحب الأتراك سماعها. ويقول إن الرواية التي ترعاها الحكومة حول المقاتلة التركية في صنع الأهداف هي للاستهلاك المحلي فقط. وقلة من الأتراك يعرفون أن هندسة الفضاء الجوي الخاصة بهم هي على بعد عقود في أحسن الأحوال من بناء طائرات الجيل الجديد.

وكانت شركة توساش تهدف في البداية لتسيير الطائرة "تي إف- إكس" لأول مرة في عام 2023، في الذكرى المئوية للجمهورية التركية. وهي تتحدث الآن عن 2026-2025 لأخذ نموذج أولي للطائرة من الحظيرة. وهذا الموعد النهائي ليس واقعيا أيضا، بحسب الكاتب.

ويقول بكديل إنه في الواقع، لا تزال "تي إف- إكس" في مرحلة التصميم قبل المفاهيمي. وبعبارة أخرى، لم يتم تصميمها بعد، لأنه لا يمكنك تصميم طائرة مقاتلة قبل اختيار المحرك الذي سيشغلها. ولا تملك تركيا تكنولوجيا محركات الطائرات ولكنها تدعي أنها تطورها. وهذا الادعاء أيضا هو للاستهلاك المحلي.

ويقول إن كبار مسؤولي أردوغان يقوضون أنفسهم عندما يحاولون إقناع الرأي العام بأن صناعة الدفاع المحلية في تركيا تصنع المعجزات في تكنولوجيا الطائرات المقاتلة. وفي مناظرة تلفزيونية جرت مؤخرا، أخرج مسعود كاشين، أحد كبار مستشاري أردوغان، ما يشبه طائرة صغيرة من جيبه وعرضها على الكاميرات، زاعما أن "هذه ستكون الطائرة المقاتلة الوطنية المحلية في تركيا".

مشاهدة الفيديو 00:44

معجزة تنقذ طائرة تركية من التحطم والغرق في البحر الأسود

السفير الروس يسخر

وفي غضون ذلك، وخوفا من فرض المزيد من العقوبات الأمريكية، علقت تركيا خططها لتفعيل نظام صواريخ "إس 400". وعلى الرغم من أن الهدف الرسمي لتفعيل النظام كان نيسان/أبريل 2020، إلا أن الجيش التركي يبقي على منظومة إس 400 معطلة. وهذا يعني أن أنقرة دفعت مبلغا كبيرا قدره 5ر2 مليار دولار لموسكو مقابل نظام ربما لن تقوم بتفعيله أبدا.

وسخر السفير الروسي لدى أنقرة، أليكسي يرهوف، من تردد تركيا في تفعيل المنظومة الروسية عندما قال: "هذه عملية بيع. لقد استلمنا أموالنا ويمكن للأتراك ركوب الصواريخ للذهاب إلى الشاطئ أو لحمل البطاطا معهم. هذا ليس من اهتماماتنا". وكان ذلك محرجا للغاية لتركيا، وفقا لبكديل.

وفي 21 يونيو/حزيران، قال إسماعيل ديمير، المسؤول الأول عن المشتريات الدفاعية في تركيا "إن قضية الصناعة الدفاعية قضية بالغة الأهمية في الدبلوماسية".

ويقول بكديل إن ديمير كان محقا في أن استحواذ تركيا على بنية الدفاع الجوي الروسية التي تبلغ قيمتها 5ر2 مليار دولار، وعدم قدرتها حتى على تفعيل المنظومة، وعواقب هذا الاستحواذ هي أمثلة نموذجية على كيفية إساءة التعامل مع صناعة الدفاع في الدبلوماسية.

خ.س/ع.ج.م (د ب أ)

مواضيع ذات صلة