صعوبة اختيار التخصصات الدراسية - من وجهة نظر ألمانية | الدراسة في ألمانيا | DW | 25.05.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

الدراسة في ألمانيا

صعوبة اختيار التخصصات الدراسية - من وجهة نظر ألمانية

يوجد في ألمانيا أكثر من 15.000 تخصص دراسي جامعي. وهذا ما يشكل تحدياً حقيقياً للطلاب الجدد الحاصلين على شهادات الثانوية العامة والراغبين في بدء دراستهم الجامعية، لاختيار التخصص الجديد، كيف ينظر التلاميذ الألمان إلى ذلك؟

default

"من حسن حظ جيلنا أننا لسنا بمضطرين للتركيز على الدخل العالي والربح السريع حين التخطيط لمستقبلنا".

بالتأكيد لم يقصد الفيلسوف الألماني معاناة التلاميذ الألمان حين تحدث عن علاقة الحرية بالمسؤولية. لكن كل سنة يجد العديد منهم أنفسهم أمام الإشكالية ذاتها: المعاناة بسبب حرية الاختيار. ففي الوقت الذي يرتفع فيه عدد التخصصات الدراسية في ألمانيا بشكل كبير، يقل فيه تصور التلاميذ الألمان حول ما يرغبون في دراسته في الجامعة: مع ارتفاع حرية الاختيار ينخفض اليقين من اتخاذ القرار الصحيح. لكن، وكما هو معروف، يمكن في بعض الأحيان تطبيق النظريات الكبيرة لمعالجة مشاكل بسيطة قد تواجهنا في حياتنا اليومية. حل إشكالية التلاميذ قد يكمن في تأجيل موعد بدء الدراسة بسنة مثلاً.

قرارات متسرعة

عندما أنهيت دراستي الثانوية سنة 2010 نصحني العديد من الأشخاص بالبدء فوراً في الدراسة الجامعية. وذلك نظراً لقرار حكومات الولايات الألمانية بدمج نظام السنتين الدراسيتين في إطار إصلاح تعليمي دخل العام الحالي حيز التنفيذ. هذا القرار نتج عنه ضغط كبير على الجامعات وكبر معه التنافس على مقاعد الدراسة المحدودة. لكن التلاميذ الذين أنهوا دراستهم هذا العام، يواجهون نفس الإشكالية التي واجهتني آنذاك: البدء الفوري في الدراسة أو تأجيل القرار؟ فنحن التلاميذ الألمان مضطرون للاختيار بين 15.553 تخصصاً دراسياً يمكن دراستها في 619 معهد عال أو جامعة في ألمانيا. مرارة عذاب حرية الاختيار ذقتها حينما كنت طفلة صغيرة.

Studenten an der Kölner Uni, die der Podiumdiskussion über Wachstum und Armut zuhören

"مع ارتفاع حرية الاختيار ينخفض اليقين من اتخاذ القرار الصحيح"

فحينها اصطحبت والدايّ وأخي إلى محل لبيع اللعب، حيث مـُنحت لي حرية اختيار اللعبة التي أرغب في امتلاكها. لكني لم أستطع اتخاذ قراري بسهولة على عكس أخي الذي وجد اللعبة المناسبة في وقت قصير. حينها فقد والدايّ الصبر واقترحا الذهاب إلى محل آخر. لكني فقدت الصبر أيضاً ولم أستطع الانتظار أكثر حتى أضم لعبة إلى حضني. لذا اخترت أي لعبة، لكني سرعان ما اكتشفت أن هذه اللعبة لم تلق إعجابي تماماً، إلا أن ذلك كان في وقت لم يكن الندم فيه يجدي نفعاً. لحسن حظي حصلت على لعب أخرى خلال طفولتي. لعب جميلة استمتعت بامتلاكها ما جعلني أنسى بسرعة تسرعي في اختيار تلك اللعبة. لكن المستقبل ليس لعبة يمكن استبدالها متى نشاء. كما أن الواقع لا يمنحنا فرصة اتخاذ القرار سوى مرات معدودة. لذا قررت اتخاذ استراحة لمدة سنة قبل أن أبدأ مسيرتي الدراسية.

استراحة بعد الثانوية العامة

بهذا القرار كنت أرغب في تفادي التغيير السريع لمقعد المدرسة بمقعد الجامعة. من الواضح أن المرء يقعد في الجامعة في مستوى أعلى، لكن في كل الأحوال ليس هناك من مفر من القعود. في المقابل يتعلم المرء الكثير إذا قضى فترة خارج بلاده أو إذا قرر القيام بالخدمة التطوعية أو بتدريب مهني، ففيهما يتعلم المرء جوانب جديدة من الواقع ومن الحياة، قد لا يمكن تعلمها داخل أسوار الجامعة. الكفاءات والتجارب الاجتماعية هي التي تؤهلنا للمستقبل، أي بعد التخرج من الجامعة، للدخول إلى سوق العمل. ثم كيف يمكن لأحد لم يتلق سوى تعليم نظري أن يعرف بالضبط أي مهنة يرغب مزاولتها؟

هذا بغض النظر عن الكفاءات اللغوية والمهنية والاستقلالية الشخصية والانفتاح والمرونة التي يتعلمها المرء خلال قيامه بمثل هذه التجارب الميدانية أو خلال السفر. ربما قد لا تتاح فرصة في الحياة، في فترة يتميز المرء فيها بالشبابية وعدم الارتباط والخلو من المسؤولية تجاه شخص آخر، كما هو حال التلاميذ من أقراننا.

الهواية والمهنة

الإشكالية الثانية التي تواجهنا تكمن في السؤال: هل يجب أن تبقى الهواية هواية، أم يمكن تحويل الهواية إلى مهنة؟ من حسن حظ جيلنا أننا لسنا بمضطرين للتركيز على الدخل العالي والربح السريع حين التخطيط لمستقبلنا. في المقابل تواجهنا مفاهيم صعبة تحقيق الذات والسعادة وتجعلنا نعاني من ضغط نفسي شديد.

أما أنا فقد اخترت الطريق الذي أراه مناسباً للتوفيق بين هوايتي والمهنة التي أرغب في ممارستها مستقبلاً. فمن حظنا في ألمانيا أن لا أحد يقلل من قيمتنا أو يقصينا عن الدراسة والعمل إذا قررنا تأجيل البداية في الدراسة بسنة أو أكثر بعد الحصول على شهادة الثانوية العامة. وهذه هي الحرية التي يجب أن نستغلها حسب اعتقادي - حرية قد تعلمنا بالتأكيد تحمل المسؤولية بشكل أفضل.

الكاتبة: هنا الهيتامي

مراجعة: عماد مبارك غانم

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان