صراع الشرق الأوسط .. الاتحاد الأوروبي دافع معونات فقط بلا تأثير؟ | سياسة واقتصاد | تحليلات معمقة بمنظور أوسع من DW | DW | 19.05.2021
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

سياسة واقتصاد

صراع الشرق الأوسط .. الاتحاد الأوروبي دافع معونات فقط بلا تأثير؟

رغم أنه أكبر جهة مانحة في الضفة الغربية وقطاع غزة، لا يسمع له صوت ولا يلعب أي دور يذكر في الصراع بين إسرائيل والفلسطينيين. الاتحاد الأوروبي دافع أموال من دون تأثير!؟

الاتحاد الأوروبي يدفع مساعدات اجتماعية إلى ما يقرب من مائة ألف ساكن في قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة حماس. كما أنه يمول جزئيا رواتب وأجور تقاعدية لموظفي في الجهاز الإداري الكبير للسلطة الفلسطينية في الضفة الغربية.

الاتحاد الأوروبي يدفع مساعدات اجتماعية إلى ما يقرب من مائة ألف ساكن في قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة حماس.

يشارك الاتحاد الأوروبي منذ 25 عاما في دعم السلطة الفلسطينية ماليا، في مجال مشاريع التطوير والتعليم في الضفة الغربية وفي قطاع غزة وفي القدس الشرقية. الاتحاد الأوروبي يقول إنه أكثر مانح للفلسطينيين. في الفترة بين عامي 2017 و2020 دفع الاتحاد الأوروبي وبعض الدول الأوروبية من بينها بريطانيا نحو 2.3 مليار بورو كمساعدات مباشرة إلى الأراضي الفلسطينية.

الاتحاد الأوروبي يدفع مساعدات اجتماعية إلى ما يقرب من مائة ألف ساكن في قطاع غزة، الذي تسيطر عليه حركة حماس. كما أنه يمول جزئيا رواتب وأجور تقاعدية في الجهاز الإداري الكبير للسلطة الفلسطينية في الضفة الغربية. يضاف إلى ذلك 159 مليون يورو تدفع من الاتحاد الأوروبي إلى صندوق الأمم المتحدة الممول لمنظمة الأونروا (UNWRA). ألمانيا وحدها تدفع 210 مليون يورو من ميزانية منظمة الأونروا، كما أن هناك دولا أخرى تدعم هذه المنظمة بشكل متكرر.

أي تأثير أوروبي؟

ميهاي سيباستيان جيهايا، خبير شؤون الشرق الأوسط في المركز الأوروبي للسياسات في بروكسل : يجب على الاتحاد الأوروبي إيجاد خط موحد. أعلم ان ذلك صعب جدا حتى الآن. إذ لا تتوفر طريقة سحرية للوصول إلى هذا الخط الموحد. ولكن لكي يبلغ الاتحاد قوة مؤثرة، عليه إظهار المزيد من الوحدة على مستوى الدول الأعضاء.

ميهاي سيباستيان جيهايا، خبير شؤون الشرق الأوسط في "المركز الأوروبي للسياسات" في بروكسل

رغم كل هذه المساعدات الاقتصادية والمالية لا يملك الاتحاد الأوروبي أي تأثير سياسي يذكر. فلا إسرائيل ولا الفلسطينيون يرجعون إلى الاتحاد الأوروبي كوسيط بينهم، حتى في الصراع والضربات المتبادلة بين إسرائيل وبين حركة حماس المصنفة "كإرهابية" في الاتحاد الأوروبي. والسبب وراء كون الدعم المالي الأوروبي عملاقا بينما تأثيره السياسي مقزم جدا، يوضحه ميهاي سيباستيان جيهايا، خبير شؤون الشرق الأوسط في "المركز الأوروبي للسياسات" في بروكسل : "يجب على الاتحاد الأوروبي إيجاد خط موحد. أعلم ان ذلك صعب جدا حتى الآن. إذ لا تتوفر طريقة سحرية للوصول إلى هذا الخط الموحد. ولكن لكي يبلغ الاتحاد  قوة مؤثرة، عليه إظهار المزيد من الوحدة على مستوى الدول الأعضاء".

الهوة بين الدول التيتميل إلى إسرائيل، مثل ألمانيا، والدولة التي تميل إلى الفلسطينيين ، مثل السويد وبين مجموعة الدول المحايدة، أصبحت عقبة أمام الوصول إلى استراتيجية قوية في قضية الشرق الأوسط. "الاتحاد الأوروبي يمتلك كل الوسائل المطلوبة لتطوير استراتيجية، لكنها بحاجة إلى رغبة سياسية لتطبيقها. هذه الرغبة لم تتوفر حتى الآن"، يوضح ميهاي سيباستيان جيهايا، الذي يراقب سياسة الاتحاد منذ أعوام. الاتحاد الأوروبي مازال متمسكا بقوة بمبدأ حل الدولتين، أي دولة إسرائيل ودولة فلسطينية. 

البحث عن دور

للتوصل إلى وقف لإطلاق النار ثم خطة للسلام، تَناقش وزراء ووزيرات خارجية دول الاتحاد الأوروبي في لقاء افتراضي الثلاثاء 18 مايو/ أيار. مفوض الشؤون الأوروبية للشؤون الخارجية جوزيب بوريل دعا الجميع إلى جلسة استثنائية بعد التصعيد بالصواريخ بين إسرائيل وحركة حماس. وزير الخارجية الألماني هايكو ماس قال إن اجتماعا طارئا مثل هذا "ضروري جدا" لكنه لم يترك أي مجال للشك حول الموقف الألماني وقال "ندين بأشد العبارات الهجمات التي تقوم بها حماس، ولإسرائيل بالطبع الحق في الدفاع عن نفسها". كما أوضح ماس أن اللجنة الرباعية حول الشرق الأوسط، وهي لجنة قد طواها النسيان تقريبا، تضم الاتحاد الأوروبي، الولايات المتحدة، الأمم المتحدة وروسيا قد عادت إلى النشاط من جديد. والاتحاد الأوروبي قرر تعيين الدبلوماسي الهولندي سفين كوبمانس مبعوثا خاصا للشرق الأوسط، وهو دبلوماسي خبير في مجال المفاوضات. ومن المفترض أن يساعد في التوسط بين الأطراف.

مشاهدة الفيديو 02:00

استمرار القصف المتبادل بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية

يشرح ميهاي سيباستيان جيهايا أن "اللجنة الرباعية مازالت موجودة"، إلا أنها لم تقم بأي دور جديد. بالإضافة إلى الإدارة الأمريكية السابقة للرئيس ترامب قد انسحبت منها وقررت التعامل مع إسرائيل بشكل مباشر. إلا أن التغيير في البيت الأبيض بوصول الرئيس جو بايدن، يوفر فرصة للعمل المشترك بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، إذ أن هناك تعاونا جديدا قد ظهر فعلا بين طرفي الأطلسي بعد انقطاع. لكن يبقى التساؤل إن كان للاتحاد الأوروبي دور في خطط بايدن في قضية الشرق الأوسط.

أي خطوات؟

وقد دعا وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في جلستهم الخاصة كل الأطراف إلى الاعتدال  وإنهاء العنف. وهناك رغبة في العمل بشكل أكثر فعالية مع دول المنطقة. "مصر، الأردن، قطر، على سبيل المثال، من الدول التي لعبت دورا في التوصل في الماضي إلى وقف لإطلاق النار. وعلى المدى البعيد يجب إشراك هذه الدول بشكل مكثف أكثر في أي مفاوضات والوصول إلى حل للصراع. ويجب على الاتحاد الأوروبي العمل أكثر في هذا الإطار".

ويطالب وزير الخارجية الألماني هايكو ماس بمناقشة خلفية الصراع بعد وقف إطلاق النار. ربما في إشارة منه إلى التساؤل عن أي دور تلعبه إيران في دعم حركة حماس وحزب الله في المنطقة، وكيف يمكن التأثير على رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين ناتنياهو الذي يتكل على أحزاب يمينية استيطانية.

وبالتوازي مع جلسة وزراء الخارجية في بروكسل عقد البرلمان الأوروبي في ستراسبورغ جلسة نقاش، دعا خلالها نائب رئيس البرلمان نيكولا بير من الحزب الديمقراطي الحر، لدول الأعضاء ورؤساء حكوماتها إلى عدم الانتظار، ومناقشة الوضع في الشرق الأوسط في قمة الأسبوع القادم، والتعاون مع الجامعة العربية لعقد قمة سلام.

الاتحاد الأوروبي يمكنه أيضا لعب دور أفضل كأكبر جهة مانحة للأراضي الفلسطينية. لكن حتى الآن من الصعب الدخول في محادثة مع ممثلي الجماعات الفلسطينية المعتدلة والراديكالية المختلفة في الضفة الغربية وقطاع غزة المتصارعة فيما بينها ويعني بذلك حركة فتح في الضفة الغربية وحركة حماس في قطاع غزة، كما يقول خبير الشرق الأوسط ميهاي سيباستيان جيهايا، الذي يختم بالقول: "لم يفلح الأمر في الماضي. لكن يمكن للاتحاد الأوروبي الآن أن يسعى إلى دور أكبر، ملوحا بالعصا أكثر من تلويحه بالجزرة".

بيرند ريغرت/ ع.خ